الجمعة 30/08/1438 - الموافق 26/05/2017 آخر تحديث الساعة 10:01 م مكة المكرمة 08:01 م جرينتش  
تزكية
في الحلقات الماضية، من هذه السلسلة التي نُعمل من خلالها تنقيباً وتحليلاً لمفهومي القوّة والأمانة- انتهينا في الحلقة الماضية، إلى أنّ مفهوم القوّة النّفسيّة يُعتبر في الحقيقة مركز التوجيه الإنسانيّ، فهو بما يشتمل عليه من قوّتي العلم والإرادة، يُعتبر المسؤول عن توجيه حركة الإنسان، نحو غايةٍ أساسيّةٍ: وهي أن يبذل نفسه ومُهجته، لكن إما في سبيل الله تعالى، فيُعتقها، وإما في سبيل الهوى والشيطان فيوبقها.
اضيف بتاريخ 2017/11/05


آليَّةُ عمل القوّة النفسيَّة (2/2)
اضيف بتاريخ 2017/27/04


الدين الإسلامي عقيدة وشريعة، وقد مرَّ فيما سبق الإشارة إلى شيء من شرائعه، ومرَّ الحديث عن أركانه التي هي أساس لشرائعه.
اضيف بتاريخ 2017/11/04


للشيطان تسلُّطٌ على بني آدم، وله علاقة ببعض البشر الذين يُسلمون قيادهم للشَّيطان، فيُطيعونه في معصية الله –عزّ وجل-.
اضيف بتاريخ 2017/20/03


آليَّةُ عمل القوّة النفسيَّة (1/2)
اضيف بتاريخ 2017/14/03


قد رأينا فيما سبق: أنّ العلم الشَّرعيّ هو القاعدة التي ينبغي أن يؤسِّسَ عليها المرءُ (قوته العلمية)، وأنّ ذلك يقتضي من المسلم أن يتزوّد برصيدٍ من المعرفة العلمية التجريبية، التي أفاء الله بها على البشرية، ثمرةً لاجتهادها في البحث والتجربة والنظر في الكون! ولله درُّ من نبّه إلى "العلاقة بين كتاب الله المتلوِّ المنزل من عنده، وكتاب الله المنظور المصنوع بيده، كتابِ هذا الكون الذي تراه العيون، وتقرؤه القلوب، وكلا الكتابين قائم على الحق وعلى التدبير
اضيف بتاريخ 2017/02/03


استكمال القوة العلمية (1/2) :
اضيف بتاريخ 2017/23/02


معنى صفة القوَّة في الآية القرآنيَّة!
اضيف بتاريخ 2017/18/02


أما في لسان العرب، فيقول ابن منظور: (القُوَّةُ نقيضُ الضَّعف، والجمع قُوًى وقِوًى"، وهو معروف، وقيل: "القُوَّة الخَصْلة الواحدة من قُوَى الحَبل( أي الخيط الّذي تمّ فتلُه مع غيره من الخيوط ليكون حبلاً!
اضيف بتاريخ 2017/26/01


للعقيدة أهمية كبيرة في حياة الإنسان، فهي تتعلق بدينه فهو القيمة الحقيقية الأساسية للإنسان، ومن كان بلا دين حق فلا قيمة له، ولا يمكن أن تتحقق العبادة الحقة إلا بالعقيدة السليمة، والإنسان إذا صحت عقيدته صح دينه، وإذا صح دينه، وصحت صلته بالله -عز وجل- وإذا وصل إلى هذه الدرجة، حقق السعادة المنشودة في الدنيا والآخرة، ولا سبيل إلى تحقيقها إلا بسلامة العقيدة.
اضيف بتاريخ 2017/19/01


ثمّة سببان أساسيّان من أسباب عدم الفاعليّة لدى المسلم المعاصر، يقفانِ عقبةً في طريق بناء شخصيّته الإيجابيّة الفاعلة، هما:
اضيف بتاريخ 2017/12/01


ليس في كتاب الله ولا في سنّة رسوله -صلّى الله عليه وسلم- من خصلة فاضلةٍ، لقيت من الاهتمام والحفاوة وبلغت من علوِّ المكانة، ما لقيته وبلغته التّقوى، وحسبك أنها وصيّةُ الله تعالى للأوَّلين والآخرين! وذلك قوله تعالى: {وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ} [النساء: 131]، وهي آخر ما أوصى به رسول الله -صلّى الله عليه وسلم- أصحابه والأمة كلّها يوم حجّة الوداع فقال: (أُوصيكم بتقوى اللهِ والسَّمْعِ والطَّاعة)، وهي الوصيّة التي درج الصَّحابة والتَّابعون لهم بإحسانٍ إلى يوم الدّين على أن يتواصَوا بها، لِما يعلمون من مكانتها الكبيرة في الدّين.
اضيف بتاريخ 2017/07/01


القوّة والأمانة، مفهومان قرآنيّان، ومن ثَمّ فهما لا ريب يكتنزان بالمعاني والدلالات العميقة، وهو ما نودّ أن نقف على شيءٍ منه، في هذا المبحث.
اضيف بتاريخ 2016/31/12


يدور محور الكلام بإذن الله تعالى على:
اضيف بتاريخ 2016/17/12


تعد مشكلة غلاء الأسعار من أكثر المشاكل التي تؤرق حياة المسلمين في الآونة الأخيرة
اضيف بتاريخ 2016/31/10


 صفحة 1 من 16  1 2 3 4 5 الأخيرة




جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام