السبت 07/03/1439 - الموافق 25/11/2017 آخر تحديث الساعة 12:32 م مكة المكرمة 10:32 ص جرينتش  
بحوث أصولية
لتدريس النوازل في الفقه الإسلامي ثمرات إيجابيَّة، من أبرزها المشاركة في تكوين الملكة الفقهيَّة
اضيف بتاريخ 2012/05/05


إِنَّ الحمد لله نحمده، ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أَنْفسنا ومن سيئات أعمالنا، مَنْ يهد الله فلا مضل له...
اضيف بتاريخ 2012/03/05


إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي...
اضيف بتاريخ 2010/15/03


الجماعة لغة: مأخوذة من الاجتماع، وهو ضد التفرق، يقال: جمع الشيء عن تفرقة فاجتمع، وجمعت الشيء إذا جئت به من هاهنا وهاهنا، وأجمع أمره أي جعله جميعاً...
اضيف بتاريخ 2010/28/02


إن الله أرسل رسوله محمداً بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره الكافرون، فأشرقت الأرض بنور رسالته، وانتفع وفاز وأفلح بها من تبعوه وصحبوه صلى الله عليه وسلم؛ إذ اهتدت...
اضيف بتاريخ 2010/31/01


فإن مسألة ( الاعتداد بخلاف الظاهرية في الفروع الفقهية) من المسائل التي يحتاجها الفقيه وتعرض له، خصوصاً عند نظره في الخلاف العالي بين المذاهب الفقهية، فكثيراً ما يتوقف الناظر عند بعض المسائل الفقهية...
اضيف بتاريخ 2010/23/01


المأمول ممن وقف على هذه المقترحات أن ينبذ التعصّب والتعسف وراء ظهره، وأن يسعى في إصلاحها بقدر الوسع والإمكان؛ أداءً لحق الأخوة في الإيمان، وإحرازاً لحسن الخلق بين الأنام، وادخاراً لجزيل المثوبة في..
اضيف بتاريخ 2010/02/01


هذه المقترحات خواطر أو ورقة عمل للحوار البناء؛ لنرتقي بهذا العلم نحو الأفضل، فقد تجد في مضمونها دعاوى عريضة تحتاج إلى أدلة وبرهان، أفرزها عندي طول المعالجة لهذا العلم فترة من الزمن، وهي في طريقها..
اضيف بتاريخ 2009/19/12


الذي يظهر لي أن الراجح هو القول الأول، القائل بحجية العرف واعتباره لكن ليس كدليل مستقل؛ للأسباب التالية: (‌أ) أنه لما قُطع بأن الشارع جاء باعتبار المصالح، لزم القطع بأنه لابد من اعتبار العوائد، لأنه إذا كان التشريع على وزان واحد، دل على جريان المصالح على ذلك؛ لأن أصل التشريع سبب المصالح، والتشريع دائم، فالمصالح كذلك، وهو معنى اعتباره للعادات في التشريع[33] . (‌ب) أن العوائد لو لم تعتبر لأدى إلى تكليف مالا يطاق، وهو غير جائز، أو غير واقع[34]، فالعرف مستند على قاعدة رفع الحرج. (‌ج) أن العرف مستند على أصل المنافع والمضار فما تعارف الناس على فعله، وكان مما فيه نفع كان حكمه مردوداً إلى أصل الإباحة، وما كان فيه ضرر، كان حكمه مردوداً إلى أصل الحظر[35]...
اضيف بتاريخ 2009/01/09


إن الأخذ بأقل ما قيل حجة، لكنه ليس دليلاً مستقلاً كالنص، والإجماع، إنما هو في درجة أقل، وهذه الحجية ليست لذاته، بل لكونه مبنياً على استصحاب البراءة الأصلية...
اضيف بتاريخ 2009/06/07


عرَّف العلماء المصلحة بعدة تعريفات؛ اختلفت في عبارتها إلا أن مؤداها واحد؛ يقضي بأن المصلحة مقصودة للشارع، وفي تحققها جلب نفع للناس، أو دفع مضرة عنهم؛ ومن هذه التعريفات ما يأتي:...
اضيف بتاريخ 2009/25/02


اختلف العلماء في القياس والاجتهاد هل هما بمعنى واحد أم هما مختلفان؟ في ذلك للعلماء قولان: القول الأول: إن الاجتهاد يفترق عن القياس، وهذا ما ذهب إليه الغزالي في المستصفى...
اضيف بتاريخ 2009/11/01


أصل هذه الكلمة هو (الكاف واللام والفاء)، وهي أصل واحد يدل على التعلق بالشيء، والولوع به. يقال: كلفت بهذا الأمر: أي ولعت به وأحببته. وكلفه تكليفاً بمعنى أمره بما يشق عليه. وتكلفت بالشيء أي تجشمت ...
اضيف بتاريخ 2008/27/11


الحمد لله وحدَه، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعدُ، فإنَّ أشرف العلوم علم الشريعة الإسلامية، ومن أهم فروع هذا العلم علم أصول الفقه، الذي يُعرف به استنباط الأحكام، ويتوقَّف الاستنباط على معرفة
اضيف بتاريخ 2008/14/10


سبق أن ذكرت تعريف العلماء للواجب، وهنا أبين منهج العلماء في تقسيم الواجب، حيث ينقسم عدة أقسام، وذلك باعتبارات متعددة وهي كالتالي: 1- باعتبار ذاته، ينقسم قسمين ، واجب معين لا يقوم غيره مقامه، ك...
اضيف بتاريخ 2008/17/08


 صفحة 1 من 2  1 2 الأخيرة




جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام