الأربعاء 13/03/1440 - الموافق 21/11/2018 آخر تحديث الساعة 05:07 م مكة المكرمة 03:07 م جرينتش  
تقارير
على أرضه تدور معركة الصمود

الخان الأحمر في القدس أسطورة صمود في وجه الغزاة

1439/10/20 الموافق 04/07/2018 - الساعة 06:08 م
|


تتواصل على أرض الخان الأحمر شرق القدس المحتلة معركة صمود للبقاء على الأرض الفلسطينية المحتلة،  في وجه الاحتلال الغاشم، الذى شرع اليوم الأربعاء بإزالة الخان الأحمر،  وتجمعات فلسطينية تضم بين أركانها عشرات العوائل الفلسطينية،  في أوسع عملية ترحيل وتطهير تمارسها قوات الاحتلال منذ احتلال المدينة المقدسة،  التي توصل دولة الكيان محاولات السيطرة عيها، وذلك بهدف تنفيذ مخطط القدس الكبرى .

عمليات صمود أسطورية في وجه الاحتلال

وخلال عملية الهدم التي طالت عشرات المنازل الفلسطينية،  شكّل الفلسطينيون سلسلة بشرية أمام جرافات الاحتلال ، التي قامت بتجريف الأراضي في الخان الاحمر،  وأطلقت قوات الاحتلال النيران خلال عملية الهدم على الفلسطينيين مما أسفر عن إصابة العشرات من الفلسطينيين بجروح وحالات اختناق .

وتخطط سلطات الاحتلال، لهدم التجمعات البدوية في المنطقة التي تقع جنوب شرق القدس، حيث تضم 46 تجمعاً فلسطينياً.

وكانت قوات الاحتلال هدمت، عدة مساكن في تجمع أبو نوار البدوي شرقي بلدة العيزرية قرب القدس، وقامت بترحيل عشرات العوائل الفلسطينية .

ردود فعل فلسطينية غاضبة

وتعقيباً على عمليات الهدم في منطقة الخان الأحمر والتجمعات الفلسطينية التي تقع في محيط القدس، وصفت السلطة الفلسطينية ما حدث بالتطهير العرقي، داعية لتوفير حماية دولية عاجلة للشعب الفلسطيني.

من جانبها طالبت حركة فتح العالم بأسره للتدخل الفوري لوقف المجزرة والمحرقة الجديدة التي ترتكبها سلطات الاحتلال في الخان الاحمر بحق السكان الاصليين.

وأكدت الحركة على أن ما يجري جريمة تطهير عرقي وحرب إباده ضد الشعب في كل أماكن تواجده.

فيما وصفت حركة حماس الهجمة التي تقوم بها سلطات الاحتلال ضد أهالي الخان الأحمر شرقي القدس؛  بأنها امتداد لسياسة التطهير العنصري الذي مارسته الحركة الصهيونية منذ ما قبل إقامة كيان الاحتلال، وهي سياسة مستمرة تكشف عنصرية المحتل وإرهابه.

أهداف السيطرة على الخان الأحمر والتجمعات الفلسطينية

يحيط بمنطقة الخان الأحمر عدة مستوطنات ، تقع  تلك التجمعات الفلسطينية ضمن الأراضي التي تستهدفها سلطات الاحتلال لتنفيذ مشروعها الاستيطاني ، القدس الكبرى " الّذي يهدف إلى الاستيلاء على 12 ألف دونم بما يعادل ألف كيلو متر مربع،  ممتدّةٍ من أراضي القدس حتى البحر الميت، بهدف تفريغ المنطقة من أي تواجد فلسطيني، كجزء من مشروع فصل جنوب الضفة الغربية عن وسطها،  وتشكيل سلسلة استيطانية ضخمة تقود في النهاية لقتل حلم إقامة دولة فلسطينية على حدود عام 1967 متواصلة جغرافياً التي تم خنقها بالاستيطان.

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام