الأربعاء 01/07/1438 - الموافق 29/03/2017 آخر تحديث الساعة 04:27 ص مكة المكرمة 02:27 ص جرينتش  
أدبيات

أُمُّنا عائشة... عُذْراً

1437/04/29 الموافق 08/02/2016 - الساعة 02:00 م
|


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أُمَّــاه. عُـــذْراً فالحَـقُــــودُ جَبَــانُ          حِصْنُ العَفَـافِ من الخَسِيسِ يُهَانُ

أُمَّــاهُ، كانَتْ فِرْيَــــةً تَاهُـــــوا بِهَا          لكِنـَّهَا الأوْهـَــــــامُ والبُهْتـَـــــــانُ

وَهِمُوا وَظَنُّوا صِدْقَ مَا وَهِمُوا بِهِ          أَنـَّـــى يكُــونُ لِوَهْمِـهِمْ عُنْـــــوَانُ؟!

أُمَّـــاهُ. إنـَّــا كُلَّنَـــــا لا نـَــرْتَـضِي         سـُـــوءًا عَلَيْـكِ فَعِطْــرُكِ القُـــرْآنُ

أُمَّـــاهُ. للحَــــقِّ المُبِيـــنِ رِجَــــالُهُ         نَحْــنُ الدُّعَـاةُ ، بِنَا عَــلَتْ أرْكَــانُ

أَثْنـَـــى عَلَيْـــكِ اللهُ فِي عَلْيَـائـِـــــهِ         وبـَـــرَاءَةٌ بِكِتَـــابِــــهِ بُــرْهَــــــانُ

ظَنَّ الحَقُــــــودُ بِأَنَّ مَــا فَاهَتْ بــِهِ         شـَــفَتَـــاهُ  قَــدْ طَـــرِبَتْ لَهُ الآذانُ

لا والذي خـَـــلَقَ البَرِيَّـةَ مَا جَــرَى         مَجْـرَى الحَقِيقَــةِ ، مَا لَهُ إِذْعـَـــانُ

مَحْــضُ افْتِرَاءٍ قَـدْ مَضَى يَهْذِي بِهِ         فَمَتَــى أفَــادَ الزَّيْــفُ وَالهَـذَيـَـــانُ؟!

أُمَّـــاهُ .  لَسْـــتِ كَأَيِّ أُمٍّ فِي الوَرَى        أنْتِ الـلــِّـواءُ  مَصُــونـَــةٌ وَرَزَانُ

مَا كَانَ بِدْعـًــا  أَنْ نَـذُودَ  بِرُوحِنـَـا         عَنْ خَـــــيْرِ أُمٍّ . إِنـَّـــهُ الِإيمـَــــانُ

أُمُّ المَسَـــــاكِينِ التي تَـرَكَتْ لَنـَــــا         كَنـْــــزًا يَتِيــــهُ بِحُسْــــنِهِ الِإنْسـَـانُ

كَنـْـــــزٌ مِنَ الأَخْـــلاقِ  ثـَـرٌّ، كُــلُّهُ        عِلـْــــمٌ وفَتـْـــوَى خَصَّهـَـا العَدْنَـانُ

أُمُّ الصَّــــحَابَةِ  لا تُنَـــازِعُ فَضْلَهـَـا        أُمٌّ . أَشَـــــادَ بطُهْــرِهـَـــا المّنَّــــانُ

خَيـْــــرُ البَرِيـَّــةِ قَالَ : عَائِشَـةُ التي        تَرْبـُـــو عَلَى كُلِّ النِّسَـــاءِ حَصَــانُ

صَلَّى عَلَيْــــكَ اللهُ يَا عَلَـــمَ الهـُـدَى        وَبِهَــــدْيِ نُـــورِكَ يَهْتَدِي الحَيْـرَانُ

أُمـَّــاهُ . هَلْ تَصْفُو الحَيَــاةُ وَقَدْ بَـدَا       ذِئْبٌ تــَــــرُوعُ لِغَــــدْرِهِ الحِمْـــلانُ؟!

أُمَّــــاهُ . مَا خَفَقَتْ قُلُــوبُ صُدُورِنا        وَنـَــراكِ يَوْمـًــــا  نَالَـكِ الغِرْبـَـــانُ

لا نَـامَ وَغـْــــــدٌ يَسْــــتَهِينُ بِأُمِّنـَـــا        رَبُّ البَرِيــَّــــةِ شَـــاهِـــدٌ يَقْظَـــــانُ

أُمَّـــاهُ.  لا تُطْفِي السِّـرَاجَ عَوَاصِفٌ        مــَـادَامَ شـُـــعْلَةَ زَيْتـِـــهِ الإحْسـَــانُ

  

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

مقالات أخري للكاتب
التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام