الأحد 04/08/1438 - الموافق 30/04/2017 آخر تحديث الساعة 05:47 م مكة المكرمة 03:47 م جرينتش  
أدبيات

مقتطفات من قصيدة ابن الأمير الصنعاني في ذكر الحج وبركاته

1437/11/27 الموافق 30/08/2016 - الساعة 11:34 ص
|


 

 

 

 

 

فـفــي ربـعـهــم لله بـيــــت مــبــــــارك

إليـه قلــوب الخلــق تهـــوى وتهـــواه

يـطـوف بــه الجـانــــي فـيـغـفـــر ذنبـــه

ويـسـقــط عـنــه جــرمــه وخطـايـــاه

فـكــم لـــذة كـــم فـــرحـــة لـطــوافـــــه

فـلله مــا أحـلــــى الطــواف وأهنـــاه

نـطـوف كــأنا فـــي الجـنـــان نطــوفهـــا

ولا هـــــم لا غــــم فـــذاك نـفـيــنــاه

فـــــوا شـوقـنــــا نـحــو الطــواف وطيبــه

فـــذلــك شــــوق لا يـعــبــــر معـنــاه

فـــمـن لـم يـذقـه لــم يــذق قـــط لـــذة

فــذقه تــذق يا صـاح مــا قــد أذقنــاه

فــوالله مـا نـنـســى الـحـمــى فقلوبنـا

هـنـاك تـركناهـا فيـا كيـف ننســــــاه

تــرى رجـعـــة هـــل عـــودة لـطـوافـنـــا

وذاك الـحـمى قبـل المنيـــة نغشـــاه

ووالله مــا نـنـســـى زمـــان مـسـيــرنـا

إليـه وكـل الـركـب قـد لـــذ مســـــراه

وقــــد نـسـيــت أولادنـــا ونــســــاؤنـــ ـا

وأمـوالـنــا فالقلـب عنهـــم شغلنـــاه

تراءت لنـــا أعــلام وصـل علــى اللــوى

فـمـن أجلها فالقلـب عنهـــم لوينــاه

جـعـلـنــا إلـه الـعـــرش نـصــب عيوننــا

ومَنْ دونـــه خلـــف الظهـــور نبذنــــاه

وســرنـــا نـشـــق الـبـيــد للبلـد الـذي

بجـهــد وشـق للنـفـــــوس بـلغـنــــاه

رجـــالاً وركـبـانـــا عـلـــى كــل ضـامـــر

ومـن كــل ذي فـــج عـميـــق أتينــــاه

نـخـوض إليـه البــر والبحــــر والدجـــى

ولا قـاطـــــــع إلا وعـنــه قـطـعـــنــــــاه

ونطـوي الفـلا مـن شـدة الشوق للقـا

فتمسي الفلا تحكي سجـلاً قطـعـناه

ولا صـدنـا عـن قـصـدنـا فـقــــد أهـلنـــا

ولا هـجــر جـــــار أو حبيـــب ألفنـــــاه

وأمـوالــنــا مــبـــذولـــــة ونـفـوســنـــــا

ولـم نـبـــق شيئاً منهمـا مـا بذلنــــاه

عـرفـنـا الـذي نـبـغــي ونطلـب فضلـــه

فـهـــان عـلـيـنـــا كــل شـيء بذلنــــاه

فـمـن عـرف الـمـطلوب هانـت شدائــد

عليـــه ويهـــوى كــل مــا فيـه يلقــــاه

فـيــا لـو تـرانــا كـنــت تـنـظــــر عصبـــة

حيـــارى سـكــارى نحـــو مكـــــة وُلاه

فللـه كــم لـيــل قـطـعـنـاه بـالـتســـرى

وبــــر بـسـيــــر اليـعـمــــلات بـريـنـــاه

وكــم مــن طـريـق مفزع فـي مسيرنــا

سلكـنــــا وواد بالمخــــاوف جــــزنـــاه

ولـو قـيـــل إن الـنــار دون مـزاركـــــــــ ـم

دفـعـنــــا إلـيـهـــا والعـــــذول دفعـنـــاه

فـمـولـى المـوالـي للـزيـارة قــد دعـــــا

أنـقـعـــــد عـــنهــا والـمـــزور هــــو الله

تـرادفـت الأشـواق واضـطــرم الحشـــــا

فمــن ذا لــه صبـــر وتضـــرم أحشـــاه

وأسرى بنا الحادي فأمعن في السـرى

وولــى الكــرى نــوم الجفـون نفينــاه

 

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

مقالات أخري للكاتب
التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام