الأربعاء 29/07/1438 - الموافق 26/04/2017 آخر تحديث الساعة 08:56 ص مكة المكرمة 06:56 ص جرينتش  
أقليات
مئات الهجمات ضد اللاجئين في 2016

انتهاك حقوق اللاجئين في ألمانيا.. يفضح شعارات الغرب

1438/03/05 الموافق 04/12/2016 - الساعة 03:35 م
|


وجد اللاجئون أنفسهم بين شقي رحى، إما الموت في ديارهم أو الهرب إلى البلدان الآمنة، والبحث عن حياة جديدة في الغرب، إلا أنهم وجدوا أنفسهم في صراع من نوع آخر، صراع مع العنصرية والقمع والاضطهاد، وانتهاك أبسط الحقوق الإنسانية، في العيش بحرية وكرامة.

 

مئات الاعتداء بحق اللاجئين

وتعرض اللاجئون في أوروبا وخاصة ألمانيا خلال العام الجاري الذي أوشك على الانقضاء لأكثر من 800 اعتداء، حيث تعرض مساكن ومخيمات اللاجئين لهجمات متفاوتة بعضها بكتابة عبارات عنصرية، والبعض الآخر من خلال الاعتداء بالضرب فضلا عن إشعال الحرائق في بعض خيام ومساكن اللاجئين.

 

استهداف المخيمات

وفي هذا السياق أكدت هيئة مكافحة الجريمة في ألمانيا حدوث 877 هجوماً على نُزُل اللاجئين في البلاد خلال الأحد عشراً شهراً الماضية من العام الحالي.

وجاء ذلك في رد من الهيئة على سؤال، أشارت فيه إلى أن هذه الإحصائية تغطي الفترة حتى الثامن والعشرين من نوفمبر الماضي.

وكان إجمالي عدد هذه الهجمات المسجلة في العام الماضي كله وصل إلى 1031 هجوماً.

 

تنامي اليمين المتطرف

وحمَّلت الهيئة التيار اليميني المتطرف المسؤولية عن 817 هجوماً على أماكن إيواء اللاجئين، وكان أغلب هذه الهجمات (348 هجوماً) قد أدى إلى أضرار عينية، فيما تعلق 203 هجمات منها بجرائم دعائية و151 هجوماً بجرائم عنف، منها 64 حريقاً متعمداً وخمسة تفجيرات لعبوات ناسفة.

وكانت السلطات الأمنية صنفت 177 هجوماً على نزل اللاجئين في العام الماضي على أنها جرائم عنف، منها 94 حريقاً متعمداً، وثمانية تفجيرات لعبوات ناسفة، ووصل إجمالي عدد الجرائم ضد مساكن اللاجئين في عام 2014 إلى 199 جريمة منها 28 جريمة عنف.

 

نداءات لوقف العنصرية

ودفعت تلك الاعتداءات المتتالية جمعيات حقوق الإنسان لإطلاق نداء استغاثة، تطالب فيه السلطان الألمانية بالتدخل ووضع حد لتلك الممارسات العنصرية التي تهدد السلم والأمن الاجتماعي، وتسبب حالة من الاحتقان والكراهية في المجتمع.

وطالبت الجماعات الحقوقية وجمعيات حقوق الإنسان بمحاسبة كل من يثبت تورطه في أي أعمال عنصرية أو اعتداءات بحق اللاجئين، كما نددت العديد من جمعيات حقوق الإنسان العربية بتلك الاعتداءات التي تتنافى مع الشعارات التي يرفعها الغرب ويتشدق بها حول حقوق الإنسان واحترام الآخر، والذي ثبت فعليا على أرض الواقع أنا مجرد شعارات للاستهلاك المحلي والداخلي فطق، أما أرض الواقع فحال خلاف ما يدعيه الغرب، حيث اعتداءات وانتهاكات يومية بحق اللاجئين.

 

 

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

مقالات أخري للكاتب
التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام