السبت 01/09/1438 - الموافق 27/05/2017 آخر تحديث الساعة 04:46 م مكة المكرمة 02:46 م جرينتش  
أخبار

الخروقات تهدد اتفاق وقف إطلاق النار في سورية

1438/04/06 الموافق 04/01/2017 - الساعة 08:34 ص
|


أصبح اتفاق وقف إطلاق النار في سورية، والذي رعته روسيا وتركيا، والمدعوم بقرار من مجلس الأمن الدولي، في مرحلة الخطر، على وقع استمرار خروقات قوات النظام والمليشيات الموالية له، لا سيما في محيط العاصمة دمشق، الأمر الذي دفع الجيش السوري الحر لمطالبة روسيا، بصفتها أحد الطرفين الضامنين للاتفاق وحليفة للنظام السوري، بردع الأخير وإلا تحميله مسؤولية انهيار الهدنة وارتداداتها المتوقعة، تحديدًا لجهة تعقيد فرص عقد محادثات في أستانة (عاصمة كازاخستان) أواخر شهر يناير/كانون الثاني الحالي.

ويشكل صمود وقف إطلاق النار اختبارًا لأكثر من طرف، تحديدًا البلدين الضامنين للاتفاق، أي تركيا وروسيا، ومدى قدرتهما على التعاون في الملف السوري وإنجاح اتفاق أنقرة. وعلى الرغم من غياب مواقف روسية أو تركية واضحة خلال الأيام الخمسة الأولى الماضية من استمرار الخروقات، والتي باتت تهدد بانهيار الاتفاق، إلا أن الملف السوري لم يغب أمس الثلاثاء عن المسؤولين الروس والأتراك. وفي السياق، أكد مركز حميميم (المركز الروسي لتنسيق التهدئة في سورية) أنه يتم إجراء تحقيق في كل خروقات الهدنة التي ترصد واتخاذ تدابير للحيلولة دون تكرارها. ويتضمن اتفاق أنقرة آليات لتسجيل خروقات اتفاق وقف العمليات القتالية عبر تأسيس هيئة مشتركة تركية للتعاطي مع جميع القضايا المتعلقة بخروقات وقف النار، بما في ذلك تقديم مقترحات للأطراف المعنية لمحاسبة الأشخاص المسؤولين عن الخروق ومقترحات للضامنين لاتخاذ آليات عقابية. 

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام