السبت 28/10/1438 - الموافق 22/07/2017 آخر تحديث الساعة 03:48 م مكة المكرمة 01:48 م جرينتش  
أخبار

بضغط تركي.. الفصائل السورية توافق على الذهاب لمفاوضات أستانة

1438/04/16 الموافق 14/01/2017 - الساعة 09:21 ص
|


وافقت الفصائل العسكرية المسلحة التابعة للمعارضة السورية والتي اجتمعت في أنقرة خلال الأيام القليلة الماضية على الذهاب إلى المفاوضات المقرر عقدها برعاية روسية ـ تركية في العاصمة الكازاخية أستانة، هذا فيما كشفت وثيقة أن محققين دوليين قالوا للمرة الأولى إنهم يشتبهون في أن الرئيس السوري بشار الأسد وشقيقه مسؤولان عن استخدام أسلحة كيميائية في الصراع السوري.

وسحبت الفصائل العسكرية المجتمعة شروطها المسبقة الخاصة بتثبيت وقف إطلاق النار أو الخاصة باعتبار القرارات الأممية السابقة مرجعية للمفاوضات المقرر عقدها مع النظام في 23 من الشهر الجاري.

وقال مصدر من المعارضة السورية رفض الكشف عن اسمه، "الفصائل المجتمعة وافقت على الذهاب إلى الأستانة بدون قيد أو شرط، وسحبت كل شروطها السابقة"، مؤكدا في أن أغلب هذه الفصائل هي فصائل الشمال".

ولمح المصدر إلى أن "تركيا وافقت على عدم حضور الهيئة العليا للمفاوضات والتي يترأسها الدكتور رياض حجاب مقابل استثناء روسيا لحضور قوات سوريا الديمقراطية المحسوبة على الأكراد".

وأكد المصدر "أن الشخصيات السورية السياسية التي حضرت اجتماع أنقرة حضرت بصفتها الشخصية وليس الاعتبارية خاصة أعضاء الائتلاف السوري المعارض وغيرهم من الشخصيات السياسية".

وكشف المصدر في مجمل حديثه أن "رئيس المخابرات التركية هاكان فيدان ظهر فجأة مساء الخميس في اجتماعات أنقرة وقال للفصائل المجتمعة: نحن ملتزمون مع الروس ويجب تسمية وفد المعارضة إلى الأستانة بسرعة". وأضاف المصدر "من الواضح أنه مارس عليهم ضغوطا للموافقة".

ورأى المصدر المعارض "أن الروس لا يريدون التعامل مع الائتلاف أو الهيئة العليا للمفاوضات لأن الإسلاميين هم المسيطرون على هذه المؤسسات، حسب تعبير الروس، رغم أن أغلب الفصائل العسكرية التي وافقت على الذهاب إلى أستانة هي فصائل إسلامية".

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام