الأحد 26/07/1438 - الموافق 23/04/2017 آخر تحديث الساعة 10:47 م مكة المكرمة 08:47 م جرينتش  
تقارير

قانون الاحتلال بمنع الأذان يثير موجة غضب فلسطينية

1438/05/16 الموافق 13/02/2017 - الساعة 04:16 م
|


توالت ردود الفعل الفلسطينية المنددة بقرار حكومة الاحتلال تشريع منع الآذان ، واعتبرت الفصائل الفلسطينية هذا التشريع بأنه خطير وسيقود المنطقة لدوامة من المواجهة ، في حين دعت الحكومة الفلسطينية لتحرك عربي وإسلامي عاجل لوقف الانتهاكات الصهيونية ضد حرية الأديان والعبادة في الأراضي المقدسة .

مساس خطير بحرية العبادة

فقد اعتبرت حكومة الوفاق الوطني المصادقة على ما يسمى بقانون منع الأذان والخطوات الأخرى من أجل إقراره في الكنيست الصهيوني، مس خطير بحرية العبادة وبمدينة القدس عاصمة الدولة الفلسطينية.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود: إن"  مدينة القدس وسائر بلادنا فلسطين عاشت طوال فترات التاريخ المتعاقبة في ظل التقاء واحترام وانسجام قل نظيره في العالم بين جميع أبنائها على مختلف معتقداتهم.

وأضاف المتحدث الرسمي أن موروث مدينة القدس العربية الديني والثقافي يمتد إلى أعماق التاريخ في هذا الإطار، ولا يعقل أن تنسفه جرة قلم احتلالي، في فرض قانون عبثي جائر وخطير بحرمان أي من أتباع الديانات السماوية من إقامة شعائرهم وتأدية واجباتهم الدينية، الأمر الذي تتحمل مسؤوليته حكومة الاحتلال الصهيوني.

وناشدت حكومة الوفاق الوطني الدول العربية والإسلامية ودول العالم قاطبة التدخل الفوري والعاجل، لمنع هذا الاستعلاء الاحتلالي ووقف هذا التصعيد الخطير.

سياسات الاحتلال ستقود للمواجهة

في حين استنكر د. محمود الهباش قاضي قضاة فلسطين مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية، قرار الحكومة الصهيونية بالمصادقة على ما يسمى بقانون المؤذن الذي يمنع حرية رفع الأذان عبر مكبرات الصوت في المساجد، وبالذات في صلاة الفجر.

وقال الهباش: إن مثل هذه السياسات من شأنها أن تجر المنطقة إلى أتون حرب دينية طاحنة لن تقف عند حدود فلسطين بل يمكنها أن تتجاوز إلى الإقليم والعالم.

وأضاف قاضي القضاة، أن دولة الاحتلال  تمعن في اعتداءاتها ضد كل ما هو إسلامي في فلسطين عامة , وفي مدينة القدس خاصة، مشددًا على أن أية قوانين أو إجراءات إسرائيلية تفتقر إلى الشرعية أو المرجعية القانونية كونها صادرة عن قوة احتلال جاثمة فوق الأرض الفلسطينية وعاصمتها المقدسة التي تحظى بحماية القانون الدولي واتفاقيات جنيف وقرارات اليونسكو واتفاقية لاهاي.

وأشار الهباش أن القدس تمر بأخطر مرحلة في تاريخها، وإن سلطات الاحتلال تواصل بناء الكنس والمستوطنات فيها وتقوم بتدشين الرموز الدينية اليهودية المزيفة في معظم أرجاء المدينة المقدسة وبالأخص البلدة القديمة، وأن دولة الاحتلال تحاول جر المنطقة لحرب دينية لا هوادة فيها ولا تحمد عقباها.

وأضاف الهباش أنه يجب العمل على إيقاظ الشعور الديني لدى المسلمين تجاه القدس، وإلى إعادة إحياء التواصل بين المسلمين والقدس، وذلك مشددا على ضرورة أن تبقى قضية القدس هي الأبرز والأكثر مركزية في مشهد النضال الفلسطيني والصراع مع الاحتلال.

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام