الاثنين 05/01/1439 - الموافق 25/09/2017 آخر تحديث الساعة 02:27 م مكة المكرمة 12:27 م جرينتش  
أخبار

دهم منازل أئمة أتراك في ألمانيا اتهموا بالتجسس

1438/05/19 الموافق 16/02/2017 - الساعة 09:17 ص
|


يبدو أن التقارب السياسي بين تركيا وألمانيا، خاصة بعد لقاء القمة الأخير الذي جمع الرئيس التركي بالمستشارة الألمانية، وشكوى تركيا بأن في ألمانيا عناصر كردية إرهابية بالإضافة إلى عناصر جماعة فتح الله غولن، وأنهم يهددون الأمن التركي، يبدو أن هذا التقارب قد تراجع، خاصة مع تأكيد المستشارة الألمانية أنغيلا مركل إنه "ليس مسموحاً أن ينشأ انطباع بأن هناك حالات تجسس في ألمانيا"، حيث نفذت الشرطة الألمانية أمس، حملة دهم في ولايتين ألمانيتين استهدفت منازل أربعة أئمة أتراك يتبعون اتحاد "ديتيب" التركي الذي يشرف عليه أردوغان مباشرة، ويحصل على تمويل من رئاسة الشؤون الدينية التركية المعروفة باسم "ديانة".

وكانت النيابة العامة الاتحادية طلبت في الأساس اعتقال الأئمة، لكن قاضي التحقيق رفض طلبها الذي قدمته منذ أواخر كانون الثاني (يناير) الماضي، قائلاً إنه لم يجد في الدوافع المذكورة ما يبرر الاعتقال، كما أفاد موقع "شبيغل" الإلكتروني.

وبعد حملة التفتيش، ربط مراقبون بين رفض قاضي التحقيق تنفيذ اعتقالات وزيارة ميركل أنقرة مطلع الشهر الجاري، ذلك أن توقيف أي من الأربعة كان سيفجر اجتماعها مع أردوغان ويؤدي إلى تدهور العلاقات بين البلدين.

واكتفت الأجهزة أمس، بعمليات التفتيش التي حصلت في ولايتي شمال رينانيا وويستفاليا وراينلاند- بفالتس، بهدف معرفة دور الأئمة الأربعة في "التجسس" على أنصار الداعية فتح الله غولن المقيم في أميركا، والذي تتهمه أنقرة بالوقوف وراء محاولة انقلاب عسكري فاشلة في تموز (يوليو) الماضي.

واستندت النيابة العامة في الاشتباه بالائمة الأربعة، إلى وثائق قدمها النائب عن حزب الخضر فولكر بك في كانون الأول (ديسمبر) الماضي، تتضمن مراسلات إلى موفدي "ديتيب" في الخارج.

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام