الخميس 01/08/1438 - الموافق 27/04/2017 آخر تحديث الساعة 07:44 م مكة المكرمة 05:44 م جرينتش  
تقارير

الاحتلال يكثف حرب الهدم والاستيطان في مدينة القدس

1438/05/25 الموافق 22/02/2017 - الساعة 10:50 ص
|


كثفت قوات الاحتلال الصهيونية من عمليات الهدم ومصادرة الأراضي والترحيل في مدينة القدس المحتلة ، وذلك في محاولة لتصفية الوجود الفلسطيني في المدينة المقدسة .

موجه الهدم لمنازل المقدسيين خلال الفترة الأخيرة تعد الأكثر كثافة مقارنة بالأعوام السابقة ، وتعمدت سلطات الاحتلال الصهيونية بالتزامن مع تكثيف عمليات الهدم ، التصديق على بناء آلاف الوحدات الاستيطانية في القدس المحتلة .

ضم أراضي في القدس

فقد قررت حكومة الاحتلال ضم 250 دونماً من الأراضي  المحتلة عام 1967 إلى ما يسمى ببلدية القدس المحتلة لزيادة نفوذ البلدية على حساب أراضي الفلسطينيين .

وقالت  بلدية الاحتلال في القدس المحتلة إن الأرض ستخصص لإقامة حي جديد استيطاني  يضم أكثر من 2000 وحدة استيطانية جديدة.

كما وأكدت الصحف العبرية أن بلدية القدس المحتلة بالتعاون من وزارة الإسكان تستعد للشروع ببناء حي استيطاني جديد يدعى "موردوت ارنونا" يضم أكثر من 2000 وحدة استيطانية جديدة.

وحصل المخطط الاستيطاني الجديد على مصادقة اللجنة اللوائية والحي الاستيطاني حاليا في مرحلة التسويق التي قد تستمر لمدة عام قبل صدور رخص البناء.

ونقل الموقع الالكتروني  للقناة السابعة الصهيونية عن ما يسمى برئيس بلدية القدس نير بركات قوله "نواصل تقوية وتوسيع القدس في الذكرى الـ 50 لتوحيدها تواصل المدينة النمو والتوسع والتطور وإقامة حي جديد .

عمليات هدم وبناء مناطق صناعية

بالتزامن مع تصعيد عمليات الاستيطان كثفت بلدية الاحتلال من عملية هدم منازل المقدسين فقد هدمت جرافات الاحتلال  في أقل من أسبوع ثلاثة منازل في حي بيت حنينا وحده والواقع  شمال مدينة القدس، بحجة البناء دون ترخيص.

في الغضون بيّن تقرير يتصل بالاستيطان، أن الاحتلال لا يعمق سيطرته على أراضي الضفة الغربية المحتلة عن طريق مخططات البناء الاستيطاني المعلنة التي تلقى إدانات دولية، فحسب، وإنما يستخدم أساليب أخرى بعيدة عن الأضواء وعن الإدانات الدولية تحت مسميات إقامة مناطق صناعية.

ويتضح أن أذرع الاحتلال تقوم بتحويل مناطق شاسعة إلى مناطق صناعية بعيدا عن الأضواء وعن الرقابة الدولية، رغم أن غالبية هذه المساحات غير مستغلة على أن تشكل بؤر استيطانية ضخمة في المستقبل .

فرض واقع جديد

ويقول مراقبون فلسطينيون إن حكومة الاحتلال الصهيونية من خلال مشاريع الاستيطانية تفرض واقع جديد معقد يهدف لمنع أي تواصل جغرافي في الضفة الغربية ومدينة القدس وتكريس سياسة الأمر الواقع .

وقال المحلل السياسي محمد بركة ل"شبكة رسالة الإسلام " إن :" نتنياهو أخذ بدون شك الضوء الأخضر من الإدارة الأمريكية لتكثيف الاستيطان ، وسنشهد في الفترة المقبلة قرارات خطيرة لنتنياهو تتعلق بالاستيطان وهي ،  ضم الكتل الاستيطانية للسيادة الصهيونية ، وإعادة كاملة لصلاحيات جيش الاحتلال في الضفة الغربية على حساب السلطة الفلسطينية ، وتوتير الأوضاع في الضفة الغربية وقطاع غزة من أجل التغطية على عمليات الاستيطان ".

وطالب بركة السلطة الفلسطينية وجامعة الدول العربية للتحرك فوراً باتجاه المنظمات الدولية مع تكثيف المقاومة بكل أنواعها ضد الاحتلال ، لأن المقاومة للاحتلال والمستوطنين هي الوسيلة الفعالة لوقف تغول نتنياهو والمستوطنين .

 

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام