السبت 07/03/1439 - الموافق 25/11/2017 آخر تحديث الساعة 12:10 م مكة المكرمة 10:10 ص جرينتش  
حوارات
في حوار مع"شبكة رسالة الإسلام"

خاطر : الاحتلال وضع ثلث منازل القدس على قائمة الهدم

1438/05/29 الموافق 26/02/2017 - الساعة 10:15 ص
|


كشف مدير مركز القدس الدولي د.حسن خاطر ل"شبكة رسالة الإسلام" أن 20 ألف منزل في مدينة القدس المحتلة هي في دائرة الهدم ، وتشكل تلك المنازل ثلث منازل المقدسين في القدس .

وأكد خاطر أن نتنياهو يمر بحالة غطرسة غير مسبوقة  بسبب الدعم المطلق من الإدارة  الأمريكية الجديدة ، لذلك ستشهد الفترة القادمة تكثيفاً للعدوان على الأقصى والقدس.

 " شبكة رسالة الإسلام " تحاور مدير مركز القدس الدولي د.حسن خاطر ، وتطرح عليه  ملفات تتعلق بالاستيطان والتهويد ، ومستقبل القدس في ظل حكومة الكيان المتطرفة ، وتأثير الإدارة الأمريكية الجديدة على الواقع الصعب في المدينة المقدسة إلى نص الحوار :

** المدينة المقدسة تتعرض لعمليات تهويد خطيرة ، وتغيير معالم المدينة وفصل الأحياء المقدسية عن بعضها البعض حدثنا عن هذا الموضوع ..

هذا جزء من سياسة الاحتلال ، والتي تقوم على أساس تقطيع المدينة المقدسة ، وتحويل الأحياء المقدسية لجزر معزولة عن بعضها , والهدف من ذلك تعقيد حياة المقدسيين وتحويل حياتهم لجحيم لا يطاق ، والأمر من شأنه الدفع إلى التفكير في الهجرة والخروج من المدينة  المقدسة سواء نجح أم لم ينجح ، والاحتلال نجح في تقطيع المدينة وفصل الأحياء عن بعضها ، مثل سلوان،  والعيسوية ، وأبو ديس ، والطور الكثير من هذه الأماكن ، والمقدسيون مدركون خطورة ما يفعله الاحتلال ، وبالتالي لديهم الإرادة والتصميم في إفشال المخططات الصهيونية الخبيثة.

** نتنياهو يقول أن القدس هي عاصمة أبدية لدولة الكيان ، ولا حديث عن دولة فلسطينية عاصمتها القدس بماذا تعقب ؟

هذه مرحلة الغطرسة الصهيونية لأن  ترامب  أشعل كل الأضواء الخضراء للاحتلال ،  وأعطاهم كل الدعم  ، هو شرعن الاستيطان  ، وتهويد القدس ،والتأكيد  أن  القدس عاصمة للاحتلال  ، وهو أدار ظهره للحد الأدنى من الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني ، هذا التطور في سياسة واشنطن  خطير، وهو يطلق العنان لنتنياهو ،هذه مرحلة التطرف المطلق لنتنياهو وأعتقد أننا سنشهد تصعيد ضد القدس لم نشهده طيلة السنوات الماضية ، وسيتم تطبيق قوانين متطرفة ، ومزيد من شرعنة الاستيطان كل هذه الأمور هي ثمرة من سياسة أمريكا المنحازة للاحتلال ، في ظل عدم اكتراث المجتمع الدولي  بالقضية الفلسطينية وبما يجري في القدس والأقصى .

** هناك عمليات هدم مستمرة لمنازل المقدسين لو تحدثنا عن عدد تلك البيوت المهددة بالهدم وكم تشكل من حجم المنازل في القدس ؟

أكثر من عشرين ألف  منزل في القدس مهددة بالهدم ، وتشكل  ثلث المنازل المقدسية  المدينة ، ثلث سكان القدس يعيشون حالة من الرعب والخوف ، وهذا الرعب هو من ضمن السياسية  المقصودة  من الاحتلال ، وهو في نهاية المطاف  يريد تحويل حياة المقدسيين لجحيم ، وهذا يؤدي لمشاكل ، هذه الأعداد الكبيرة من السكان لا يسمح لهم بالبناء ، وأعداد السكان بالقدس في زيادة  ، دولة الاحتلال  تغلق الباب أمام المقدسين  في البناء على الرغم من الزيادة السكانية ، وهي تهدم ما تم بناءه في العقود الماضية، والوصول لمرحلة مدينة فيها عرب أقل ما يمكن ، في مقابل ذلك زيادة عدد المستوطنين لمليون مستوطن ، والمقدسيون حالهم يقول  لن نخرج من المدينة المقدسة ولن يخرج سكان مدينة القدس عن مدينتهم المقدسة  ، وطريق الصمود هي الطريق الوحيدة لمقاومة الاحتلال ، وكل مخططاته الخبيثة .

** ما هدف الاحتلال من حرب الترحيل والاستيطان المشتعلة في القدس ؟

الاحتلال يريد المدينة المقدسة خالصة لليهود ، ولا يوجد فيها غير اليهود ،  ومخطط عشرين عشرين ، والقدس الكبري ، هي مخططات لطرد وتصفية كل الوجود الإسلامي في المدينة المقدسة ، والمدينة المقدسة صامدة بأهلها ،  وطموحات الاحتلال بجلب مليون مستوطن  لن تنجح في تهجير المقدسيين والاستيلاء على مقدساتهم ، وهي تصدم بصمود المقدسين ،وهم الذين يفشلون تلك المخططات أمام المقاومة الشرسة التي يبدونها أمام كل محاولة للنيل من المدينة المقدسة .

** هل الانتفاضة الفلسطينية نجحت في كبح جماح الاحتلال ، في المدينة المقدسة ؟

المقاومة ، والصمود ، في وجه الاحتلال نجحت بدون شك في إفشال مخططات الاحتلال في القدس ، الاحتلال يريد القدس عاصمة واحدة له بكل الجوانب،  وهو يواجه بمقاومة شرسة ، وهي معركة مستمرة ، وهناك تصميم على  التصدي لهذه المخططات ، ولن ينجح  الاحتلال مادامت هناك مقاومة ، وسيخاف المستوطنون ، مادامت الانتفاضة مستمرة لن نسمح للمستوطنين بالاستيلاء على مدينة القدس ولا مقدساتها .

** تصاعدت حدة الاقتحامات للمسجد الأقصى ما هدف الاحتلال من ذلك ، وما المطلوب فلسطينياً وعربياً ؟

اقتحامات المستوطنين  للأقصى هي جريمة ، وهو انتهاك صارخ  لحرية العبادة ولحرمة حقوق الإنسان ،والأديان، وهي مدينة الصلاة ، وتمنع فيها الصلاة ، وهذه جريمة مستمرة ،  والاحتلال لم يجد الرد العربي  ولا الدولي ليتوقف عن هذه الجريمة والمجزرة التي ترتكب بحق المقدسات في المدينة المقدسة ،  ولن يتوقف حتى  يكون هناك موقف عربي وإسلامي  اتجاه القدس و الأقصى ،  وما يحدث في الأقصى مساس خطير بكل الأعراف والقيم الدولية .

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

مقالات أخري للكاتب
التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام