الخميس 04/11/1438 - الموافق 27/07/2017 آخر تحديث الساعة 03:54 م مكة المكرمة 01:54 م جرينتش  
تقارير

قانون الاحتلال بمنع الآذان يثير عاصفة غضب فلسطينية وعربية

1438/06/10 الموافق 09/03/2017 - الساعة 10:43 ص
|


عاصفة من ردود الأفعال الفلسطينية والعربية الغاضبة لقانون منع الآذان بعد إقراره من  الكنيست الصهيوني  بالقراءة التمهيدية والذي يشمل مساجد الداخل المحتل عام 1948 والقدس  باعتبار ذلك إعلان حرب دينية.

واعتبرت شخصيات دينية وسياسية وحزبية فلسطينية هذا القانون بأنه يحاول طمس الهوية العربية والإسلامية ، وتنفيذ مخطط التهويد للأرض العربية والإسلامية.

" شبكة رسالة الإسلام " ترصد في هذا التقرير ردود الفعل  الفلسطينية والعربية على سن قانون منع الآذان من قبل الكنيست الصهيوني .

القانون لن ينفذ

 نواب القائمة العربية المشتركة في فلسطين المحتلة أكدوا رفضهم القاطع للقانون، مؤكدين أنهم لن يحترموا قانوناً عنصرياً لأنه اعتداء سافر على الحيز العام الفلسطيني ومحاولة لتشويه هوية المكان وطمس المعالم الثقافية والدينية المقدسة.

وقال بيان صادر عن القائمة المشتركة إن "القانون الفاشي والعنصري انتهاك صارخ لحرية العبادة والتدين، فالأذان جزء من الموروث الثقافي والحضاري والتاريخي الفلسطيني العربي فضلاً عن كونه شعيرة دينية إسلامية ، ومن جملة أهدافه افتعال صدام وصراع ديني".

وأكدت القائمة العربية أن الآذان موجود قبل أن تصنع دولة الاحتلال في هذا المكان ولن يسكته أحد.

مزق القانون داخل الكنيست

في حين مزق رئيس القائمة المشتركة في الداخل المحتل النائب أيمن عودة  نص اقتراح قانون الآذان خلال جلسة الهيئة العامة في الكنيست الصهيوني

وقال عودة خلال جلسة بحث القانون الذي يمنع الآذان في المساجد:" لا علاقة لاقتراح القانون هذا بالضجة أو بالبيئة، لأنه قانون عنصري يندرج ضمن الملاحقة الممنهجة ضد المواطنين العرب وضد اللغة العربية وضد كل ما هو عربي".

وقال: "لن نحترم قانون منع الآذان كما لم نحترم قانون هدم البيوت، الأذان كان قبل العنصريين وسيبقى بعدهم جزءًا من طبيعة بلادنا".

عنصرية حاقدة

وفي السياق ندد وزير الأوقاف والشؤون الدينية الشيخ يوسف ادعيس بالقانون المذكور، معتبراً إياه بأنه "يعبر عن عنصرية تجاوزت الأبعاد السياسية لتصل إلى أبعاد دينية تنذر المنطقة كلها بحرب دينية عبر المساس بحرية المعتقدات".

وأكد ادعيس في بيان صحفي "أن هذا العمل الذي ينضح تطرفاً وعنصرية تجاه أبناء الديانة الإسلامية ،وأن هذه المصادقة لن تغير من الواقع الديني لمدينة القدس وحرية المعتقدات بها بل ستجعلنا أكثر التزاماً بمقدساتنا".

حرب على الهوية والقضية

في الغضون حذرت حركة المقاومة الإسلامية حماس من تداعيات مصادقة الاحتلال على مشروع قانون يقضي بمنع رفع الأذان عبر مكبرات الصوت في المساجد الموجودة داخل الخط الأخضر.

وقالت الحركة إن :" قانون منع الآذان يأتي ضمن الحرب على الهوية العربية والإسلامية للشعب الفلسطيني، في محاولة لطمس هويته، وهذا تأكيد على أن الاحتلال عنصر استفزاز والاضطراب في المنطقة والعالم ،عبر إثارته للحروب الدينية".

وأكدت حركة المقاومة  أن الشعب الفلسطيني في القدس لن يقبل بهذه القرارات ودعت الدول العربية والإسلامية الوقوف جنباً لمنع العنصرية الإسرائيلية التي تستهدف الشعب الفلسطيني.

نص القانون

ويمنع القانون  استخدام مكبرات الصوت بين الساعة 11 مساءً والساعة السابعة صباحاً، كما أنه يحدد مستوى الصوت المسموح في الأوقات الأخرى.

وينص القانون على فرض غرامات تصل إلى 1200 دولار، على المساجد التي ستمتنع عن تطبيق القانون، في حال تم إقراره بشكل نهائي.

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام