الاثنين 03/02/1439 - الموافق 23/10/2017 آخر تحديث الساعة 01:02 م مكة المكرمة 11:02 ص جرينتش  
صحة

أضرار الإفراط أو التقليل من استخدام الملح

1438/06/14 الموافق 13/03/2017 - الساعة 09:37 ص
|


الملح والمعروف علميا باسم كلوريد الصوديوم يعتبر معدنا ضروريا للحياة في جسم الإنسان، وفقا للمعهد الوطني للصحة، ويتحكم الصوديوم في حجم السوائل في الجسم، وعلى الرغم من أنه ضروري للحفاظ على حياة الإنسان، إلا أن استهلاك الملح الكثير أو القليل جدا يمكن أن يكون له آثار جانبية سلبية على الصحة.

 

آثار زيادة الملح على صحة الجسم

ذكر موقع " live strong " الطبي، أن الإفراط في الملح أصبح شائعا على نحو متزايد في النظام الغذائي الأمريكي، ووفقا لوزارة الزراعة الأمريكية فإن الآثار الجانبية الأكثر شهرة لهذا السلوك:

1- ارتفاع ضغط الدم.

2- وجود فائض من الملح يسبب انقباض الأوعية الدموية وهو أمر خطير .

3- الإصابة بأمراض القلب نتيجة ارتفاع ضغط الدم، والسكتة الدماغية وأمراض الكلى.

4- تورم الجسم وعادة ما ينظر إليها في اليدين والساقين.

 

الآثار الجانبية للقليل من الملح

وأضاف الموقع أن القليل من الملح له أيضا آثار جانبية سلبية على الصحة إذ أن نقص صوديوم الدم، غالبا ما ينتج عن استخدام مدرات البول أو الإسهال أو القيء الشديد، الشعور بالتعب، والارتباك، والصداع، والغثيان، وتشنجات العضلات، وفقدان الشهية - وفقا لعيادة مايو كلينيك - وأكثر الأعراض شدة هي النوبات والغيبوبة.

وحددت وزارة الزراعة الأمريكية المبادئ التوجيهية الغذائية للملح بالنسبة للشخص العادي فيما لا يزيد عن 2300 ملج، أو 1 ملعقة شاي في اليوم، وتنخفض هذه التوصية لأولئك الذين يعانون من مشاكل في القلب أو ارتفاع ضغط الدم.

كما أوصت وزارة الزراعة الأمريكية أيضا أن الأمريكيين من أصل أفريقي، الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم وكبار السن الأمريكيين، الذين لديهم خطر أعلى من ارتفاع ضغط الدم، بالحفاظ على استهلاك الصوديوم لـ1500 ملج في اليوم أو أقل.

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

مقالات أخري للكاتب
التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام