الجمعة 05/11/1438 - الموافق 28/07/2017 آخر تحديث الساعة 09:53 ص مكة المكرمة 07:53 ص جرينتش  
تقارير

مأساة أطفال سوريا .. ألم يتجدد

1438/06/14 الموافق 13/03/2017 - الساعة 02:14 م
|


يواجه أطفال سوريا أزمة حقيقية، مع استمرار نزيف الدماء والقصف المتواصل على الأحياء والمدن، وباتت مأساة أطفال سوريا معضلة تواجه منظمات حقوق الإنسان التي عجزت عن إيجاد مأوى لهم في الشتات سواء في الداخل والخارج وعلى الحدود.

مأساة أطفال سوريا باتت كالجرح النازف الذي يدمي قلب الأمة، خاصة بعد وفاة الآلاف بنيران طائرات الأسد وروسيا والمليشيات الإيرانية والمليشيات الطائفية الموالية للنظام السوري.

وعلى الرغم من إطلاق المئات من صيحات الإغاثة لتجنيب الأطفال والنساء والشيوخ والمدنيين ويلات الحرب والمواجهات إلا أن هؤلاء هم من دفعوا الثمن غاليا، بعد استهدافهم وتهجيرهم.

وكانت منظمة الطفولة التابعة للأمم المتحدة "يونيسيف" قد كشفت تقارير صادمة عن مأساة أطفال سوريا.

وأوضحت أن عام 2016 هو الأسوأ على أطفال سوريا، وذلك في تقرير جديد لها أشارت فيه إلى مقتل قرابة 600 طفلا على الأقل خلال هذا العام.

ونقلت شبكة "إيه.بى. سى نيوز" الأمريكية عن المنظمة- التي تتخذ من نيويورك مقرا لها- إشارتها أيضا إلى مقتل 255 طفلا على الأقل في أو بالقرب من المدارس خلال العام الماضي، مضيفة أن نحو 1.7 مليون طفل كانوا خارج المدارس خلال هذا العام.

 

تدمير المدارس

وأوضحت المنظمة أن واحدة من بين كل ثلاث مدارس في سوريا لا يمكن استخدامها، حيث تحتل الجماعات المسلحة بعضها، مؤكدة أن نحو 2.3 مليون طفل سوري إضافي يقيمون كلاجئين في أماكن أخرى في الشرق الأوسط، لافتة إلى أن الانتهاكات ضد الأطفال بسوريا وصلت إلى ذروتها خلال عام 2016، فضلا عن الارتفاع الحاد في عدد حالات القتل والتشويه وتجنيد الأطفال في ظل التصعيد المهول لأعمال العنف بكافة أنحاء البلاد.

وطالبت المنظمة الأممية أطراف النزاع والمجتمع الدولي بالتوصل إلى حل سياسي فوري لإنهاء النزاع في سوريا، والذي اعتبرته المعبر الإلزامي لوضع حد لجميع الانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال، لاسيما القتل والتشويه والتجنيد، بالإضافة إلى وقف الهجمات والقصف على المدارس والمستشفيات.

ودعت المنظمة جميع الأطراف للسماح للمنظمات الإنسانية بالوصول غير المشروط والمستمر إلى جميع الأطفال المحتاجين.

 

حصار الأطفال

وكانت المنظمة قد حذرت في يناير الماضي من أن أكثر من 40 ألف طفل في دير الزور يواجهون خطر الموت بسبب الحصار المفروض عليهم من النظام الأسدي.

وحذرت المنظمة في بيان صدر في جنيف وعلى لسان جيرت كابيلارى المدير الإقليمي للمنظمة الدولية من أخطار تتهدد آلاف الأطفال في مدينة دير الزور السورية بسبب الحصار.

وقال مسؤول يونيسيف إن تصاعد العنف في المنطقة يهدد حياة ما يصل إلى 93 ألفا من المدنيين بينهم أكثر من 40 ألف طفل قطعت عنهم المساعدات لأكثر من عامين.

 

قصف عشوائي

وأضاف أن القصف العشوائي أدى إلى مقتل عشرات المدنيين كما اضطر آخرون إلى البقاء في منازلهم خوفا في وقت ارتفعت فيه أسعار المواد الغذائية إلى مابين خمسة وعشرة أضعاف أسعارها في العاصمة السورية دمشق.

ولفت مسؤول المنظمة إلى أن نقص المياه المزمن كذلك أجبر الأسر على جلب المياه غير المعالجة من نهر الفرات وبما يعرض الأطفال لخطر الأمراض المنقولة عن طريق المياه، ونوه إلى أن مخاطر الحصار تزيد من تدهور الوضع الغذائى المتدهور أصلا لأطفال المدينة .

تسببت كل تلك المأساة في هجرة الأطفال مع أهاليهم وأحيانا بمفردهم، لواجهوا أخطارا جمة على الحدود، وفي عرض البحر.

 

هجرة الأطفال

وكانت سارة كروو، المتحدثة باسم منظمة يونيسيف التابعة للأمم المتحدة في جنيف، قد كدت أن ما يصل إلى 25 ألفًا و800 من الأطفال غير المصحوبين بذويهم أو المنفصلين، قد وصلوا إلى إيطاليا عن طريق البحر في عام ، 2016 معظمهم من السوريين، وهو ما يمثل أكثر من ضعف من كانوا وصلوا في العام السابق 2015، والذين كان عددهم قد بلغ 12 ألفا و 360 طفلًا.

 

وقالت المتحدثة باسم يونيسيف، إن هذا الرقم للأطفال غير المصحوبين يمثل حوالي 91% من مجموع الأطفال الذين وصلوا إلى ايطاليا في العام الماضي كلاجئين أو مهاجرين.

وذكر بيان "يونيسيف"، أن هذه الأرقام تشير إلى اتجاه مقلق من تزايد عدد الأطفال المعرضين للخطر في محاولاتهم للوصول إلى أوروبا.

فيما حذر "لوسيو ميلاندري"، مدير الطوارئ بالمنظمة الدولية، من الأنظمة الموجودة أنها غير قادرة على حماية هؤلاء الأطفال، خاصة وأنهم يجدون أنفسهم في بيئة غير مألوفة لهم تمامًا، مشددًا على الحاجة الضرورية لاستجابة أوروبية منسقة للحفاظ على سلامتهم.

عرضنا هنا قط لمحة عن مأساة أطفال سوريا، تلك المأساة التي تبحث عن حل لوقف نزيف الدماء، ووقف استهداف البراءة في مهدها، والحفاظ على مستقبل سوريا الذي يتمثل في مستقبل أطفالها وشبابها.

 

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام