الأحد 04/08/1438 - الموافق 30/04/2017 آخر تحديث الساعة 05:46 م مكة المكرمة 03:46 م جرينتش  
تزكية

الشَّيطانُ وابنُ آدم

1438/06/21 الموافق 20/03/2017 - الساعة 09:09 ص
|


للشيطان تسلُّطٌ على بني آدم، وله علاقة ببعض البشر الذين يُسلمون قيادهم للشَّيطان، فيُطيعونه في معصية الله –عزّ وجل-.

وله مع بعضهم معارك، وصراعات، وفيما يلي مسائل في علاقة الشيطان مع ابن آدم.

أ. الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم.

ب. الشياطين يتسلّطون على بني آدم لإغوائهم، وقد مكّنهم الله بحكمته، وقدره الكونيّ من ذلك.

ومع هذا فإنّ سلطان الشياطين، يقوى ويضعف بحسب قوّة إيمان الإنسان وضعفه، فإذا قوي إيمانُه ضعف تسلط الشيطان عليه، والعكس؛ فالشياطين فيهم جوانب قوّة، وجوانب ضعف، قال –تعالى-: {إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا} [النساء: 76].

ج. إذا تمكّن العبد في الإسلام، ورسخ الإيمانُ في قلبه، وكان وقّافاً عند حدود الله فإنّ الشيطان يخاف منه، ويفرُّ منه.

د. غاية ما يسعى إليه الشيطان هو أن يلقى الإنسان في الجحيم، ويتسبب في حرمانه من الجنة.

وإذا لم يستطع ذلك سعى إلى ما هو دون ذلك.

هـ. للشيطان أساليب كثيرة لإضلال بني آدم، كتزيين الباطل، وتسمية الأمور بأسماء محبّبة، وكالتدرج في الإضلال، والدخول إلى النفس من الباب الذي تُحبّه، والتّسلّل إلى الإنسان من خلال مكامن الضعف فيه.

و. طريقة وصول الشيطان إلى قلب الإنسان هي الوسوسة، فالشيطان يستطيع أن يصل إلى فكر الإنسان وقلبه بطريقةٍ لا ندركها، ولا نعرف كيفيّتها.

ز. مع شدة عداوة الشيطان، وعظم كيده، وحرصه على إضلال بني آدم- فإنّه يخسأ ويخنس، ويرجع ذليلاً صاغراً إذا أخذ المؤمن بالأسباب التي تقيه من الشيطان الرجيم، ومن تلك الأسباب على سبيل الإجمال: أخذ الحذر والحيطة، والالتزام بما جاء بالكتاب والسنة، والاستعاذة الصادقة بالله –عزّ وجلّ- من شرّ الشيطان، والمحافظة على ذكر الله، ومعرفة أساليب الشيطان، والتّزوّد بالعلم النّافع، والمبادرة إلى التوبة والاستغفار إلى غير ذلك من الأسباب المعينة على دحر الشيطان.

ي. هناك حكم كثيرة من خلق الشيطان، وقد ذُكر في البحث عددٌ منها، ومن أهمها حصول الابتلاء، وظهور قدرة الربّ على خلق المتضادّات.

 

  ملحوظة:

هذا الموضوع مأخوذ من مختصر الكتاب الموسوم بـ: (الإسلام: حقيقته-شرائعه- عقائده- نظمه)، للشيخ الدكتور محمد إبراهيم الحمد، وهو البحث الفائز بالمركز الأول للمسابقة العالمية (هذا هو الإسلام) التي تنظمها الهيئة العالمية للتعريف بالإسلام، التابعة لرابطة العالم الإسلامي، وقد خصَّ الشيخ الملتقى الفقهي وشبكة رسالة الإسلام، بنشر هذه المادة القيمة. فجزاه الله خير الجزاء.

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

مقالات أخري للكاتب
التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام