الخميس 01/01/1439 - الموافق 21/09/2017 آخر تحديث الساعة 02:46 ص مكة المكرمة 12:46 ص جرينتش  
أخبار

مجزرة ثالثة غربي الموصل وسط معارك عنيفة

1438/07/05 الموافق 02/04/2017 - الساعة 08:59 ص
|


يبدو أن مجازر الموصل لن تتوقف، فبعد المجزرة الكبرى التي وقعت منذ حوالي 10 أيام وراح ضحيتها قرابة 700 مدني، وقعت مجزرة ثانية أول أمس راح ضحيتها العشرات من أهل الموصل، لكن الجديد أن مجزرة ثالثة وقعت أمي لأهالي الموصل المساكين، فقد قالت مصادر أمنية عراقية إن هناك اشتباكات عنيفة يخوضها الجيش العراقي في حي رجم حديد غربي الموصل ضد تنظيم "داعش" الذي شن هجوما مباغتا فجر اليوم السبت على القوات المتمركزة في الحي، الذي شهد سقوط عشرات الضحايا المدنيين نتيجة القصف قبل اسبوع.

 هجوم التنظيم على حي رجم حديد انطلق من منطقة الجزيرة التي كان مسلحو العشائر يسيطرون عليها، لكنهم لم يستطيعوا الصمود أمام الهجوم بسبب ضعف تسليحهم، وقال أيضا إن التنظيم أوقع خسائر كبيرة في صفوفهم.

وتشهد المنطقة معارك شرسة بعد سيطرة التنظيم عليها، خصوصا مع تعرضها لقصف مدفعي كثيف من جانب الجيش العراقي، إضافة إلى الغارات المتواصلة التي تشنها طائرات التحالف الدولي والمروحيات العراقية مما أسفر عن سقوط عشرات الضحايا من المدنيين.

وتحدث شهود عيان عن سقوط عشرات القتلى والجرحى جراء قصف مدفعي وصاروخي وجوي، دَمر منازل على رؤوس ساكنيها في عدد من الأحياء. بينما أفادت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة بمقتل 43 شخصا وجرح 35 آخرين في قصف جوي ومدفعي على أحياء غربي الموصل.

وفي حي رجم الحديد ذاته، قالت مصادر مطلعة إنه عُثر على جثث عشرات الأشخاص الذين قـُتلوا نتيجة معارك دارت قبل أسبوع بين القوات العراقية وتنظيم الدولة، وهو نفس الوقت الذي استعادت القوات الحكومية فيه هذا الحي من التنظيم.

في غضون ذلك، ذكر مسؤولون محليون بمجلس قضاء الموصل -طلبوا عدم ذكر أسمائهم- أن عدد القتلى يزيد على المئة وأن أغلبهم مازال تحت الأنقاض.

وعلى الصعيد ذاته، أسفر قصف متبادل بين التنظيم والقوات العراقية عن إصابة 14 مدنيا في أحياء الموصل الجديدة والأغوات ووادي العين الشمالي وغيرها من الأحياء في الجانب الغربي من المدينة.

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام