الخميس 05/03/1439 - الموافق 23/11/2017 آخر تحديث الساعة 04:17 م مكة المكرمة 02:17 م جرينتش  
أخبار

إعلان الطوارئ بمصر وإنشاء مجلس لمكافحة الإرهاب

1438/07/13 الموافق 10/04/2017 - الساعة 08:48 ص
|


في أعقاب تفجير كنيستي طنطا والإسكندرية أمس الأحد، وما نتج عنهما من مقتل أكثر من أربعين قبطيًا وإصابة أكثر من مائة، طالب الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، أمس الأحد، المجتمع الدولي بمحاسبة الدول الداعمة للإرهاب، معلنًا حالة الطوارئ في مصر لمدة 3 شهور.

وقال الرئيس المصري إن "المواجهة مع الإرهاب ستستغرق وقتًا طويلًا، وسيسقط فيها ضحايا من أبناء مصر".

وقال السيسي إن الهجمات تستهدف التفرقة بين المصريين، وتفكيك نسيج المجتمع بغرض هزيمة مصر، مطالبًا "المجتمع الدولي بمحاسبة الدول التي تدعم الإرهاب، والتي تسانده وتساند المجرمين والقتلة، وقامت بجمعهم من كل بقاع العالم لهز استقرار المنطقة وتفكيك الدول وتمزيق الشعوب باسم الدين".

وأعلن السيسي حالة الطوارئ في مصر لمدة 3 شهور بعد استيفاء الإجراءات الدستورية، كما أصدر قرارًا بتشكيل المجلس الأعلى لمواجهة الإرهاب والتطرف في مصر، تكون له صلاحيات كاملة لضبط الموقف القانوني والديني والإعلامي، مشيرا إلى أن المصريين قاموا بعمل عظيم في 30 يونيو 2013، وأفشلوا مخططات دول وتنظيم إرهابي فاشي كان يريد السيطرة على مصر وتدميرها وتفكيكها، لذا يحاولون الانتقام من هذا الشعب بكل الطرق بعد أن أفشل مخططهم.

وشدد السيسي على أنه يجب تغيير طريقة تعامل الإعلام مع الحوادث الإرهابية ، مطالبًا الإعلاميين بمراعاة الخطاب الإعلامي، ومساندة الدولة في حربها ضد الإرهاب، والتعامل مع الحدث بمسؤولية ومصداقية ووعي.

وقال إن أعداء الأمة وبعد سيطرة الجيش على سيناء بدءوا في اتخاذ إجراءات أخرى انتقامية، منها ضرب السياحة وضرب الاقتصاد، واتجهوا لتنفيذ خطة أخرى وهي ضرب الوحدة الوطنية وتمزيق نسيج الأمة والتفريق بين عنصريها، مؤكدا أن مصر وشعبها قادرون على المواجهة والنصر.

وكان تنظيم "داعش" قد أعلن في بيان أمس الأحد أن اثنين من أفراده نفذا تفجيري الكنيستين المصريتين بسترتين ناسفتين وتوعد المسيحيين بمزيد من الهجمات.

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام