الأربعاء 29/12/1438 - الموافق 20/09/2017 آخر تحديث الساعة 12:06 م مكة المكرمة 10:06 ص جرينتش  
تقارير

القدس على صفيح ساخن اقتحامات ومواجهات مستمرة

1438/07/16 الموافق 13/04/2017 - الساعة 03:17 م
|


تعيش مدينة القدس المحتلة حالة من التوتر الشديدة ، في ظل الاقتحامات المتواصلة من قبل قطعان المستوطنين ، والحواجز المكثفة التي نشرتها شرطة الاحتلال الصهيوني في شوارع المدينة المقدسة ، كل ذلك لتأمين عمليات الاقتحام من قبل المستوطنين للمسجد الأقصى بزعم حلول الأعياد اليهودية .

اقتحامات متواصلة

وقالت مصادر مقدسية إن أعداداً متتالية من المستوطنين اقتحمت الأقصى وذلك في أعقاب دعوات وجهتها ما تسمى "منظمات الهيكل"، وشخصيات يهودية معروفة بالتعصب والتطرف، للمشاركة في اقتحامات واسعة للمسجد، والتي توعدت أيضاً بما أسمته "ذبح قرابين الفصح" في المسجد الأقصى.

وتشهد منطقة  باحة البراق  ، تواجداً مكثفاً للمستوطنين ، وخيام للوجبات السريعة والشراب تم تجهيزها لمناسبة "الفصح العبري" ، خدمة لليهود المقتحمين للمسجد المبارك.

في حين، تفرض قوات الاحتلال قيودا مشددة على دخول المصلين من فئتي النساء والشبان للمسجد الأقصى ، وتحتجز بطاقاتهم الشخصية على الأبواب الرئيسية ، ونشرت الحواجز العسكرية حول القدس ، وعلى بوابات المسجد الأقصى .

في الغضون تشهد أزقة البلدة القديمة بالقدس المحتلة ، مواجهات مستمرة بين المقدسيين وقوات الاحتلال ، حيث سقط العشرات من الشبان المقدسيين بجروح وحالات اختناق .

ردود أفعال غاضبة

ودانت الفصائل الفلسطينية في بيانات منفصلة لها ، عمليات الاقتحام للأقصى داعية لأوسع تحرك فلسطيني وعربي لحماية الأقصى من عمليات التهويد المتواصلة من قبل الصهاينة .

وأكدت الفصائل الفلسطينية بأن الاحتلال ومستوطنيه بإعتداءاتهم المتواصلة على الأقصى يلعبون بالنار ، مؤكدة أنها لن تصمت على تلك الاعتداءات .

هذا واستنكر عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية، رئيس دائرة شؤون القدس، أحمد قريع، حملة الاقتحامات المحمومة التي تشهدها باحات المسجد الأقصى المبارك من قبل مستوطنين متطرفين على مدار أسبوع كامل، تزامنا مع الفصح العبري.

واعتبر قريع ، ما تشهد مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك من اقتحامات متتالية من قبل المستوطنين المتطرفين  خطير للغاية .

ولفت لخطورة ، وتداعيات استمرار دعوات قادة ما تسمى بـ"منظمات الهيكل" المزعوم لأنصارها من المستوطنين إلى أوسع مشاركة في اقتحامات الأقصى خلال ما تبقى من أيام عيد الفصح العبري، في الوقت الذي شرع فيه نشطاء من المستوطنين بجمع أموال في البلدة القديمة لدعم اقتحامات الأقصى المبارك .

ووجه قريع ا نداءاً ، إلى الأمتين العربية والإسلامية بتحمل مسؤولياتهما تجاه القدس ومقدساتها، وحماية المقدسات كونها تعتبر من صلب العقيدة الإسلامية.

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام