الجمعة 26/11/1438 - الموافق 18/08/2017 آخر تحديث الساعة 05:52 ص مكة المكرمة 03:52 ص جرينتش  
تقارير
مع موصلة إضرابهم عن الطعام

الاحتلال يحرض على الأسرى الفلسطينيين ويصفهم بالقتلة

1438/07/22 الموافق 19/04/2017 - الساعة 03:18 م
|


مع مواصلة الأسرى الفلسطينيين معركة الأمعاء الخاوية ، ورفض حكومة الاحتلال الصهيوني  التفاوض،  مع الأسرى المضربين عن الطعام ، منذ الاثنين الماضي ، صعد قادة دولة الاحتلال من تهديدهم للأسرى ووصفهم بالقتلة ، والدعوة لسن قانون إعدام الأسرى الفلسطينيين ، والتغذية القسرية لهم ، مما أثار ردود أفعال فلسطينية غاضبة .

الأسرى قتلة

وقالت ما تسمى بوزارة الخارجية الصهيونية ، بأن الأسرى الفلسطينيين هم "قتلى وإرهابيون". حسب زعمها

وادعت خارجية الاحتلال، أن الأسرى ليسوا سجناء سياسيين، مُدعية أنه تمت محاكمتهم وفق القانون الدولي، بينما  تجاهلت أن في سجونها مئات الفلسطينيين تحت الاعتقال الإداري الذي يكون اعتقالاً بدون محاكمة .

حرب نفسية

في الغضون حذر رئيس مركز الأسرى للدراسات د. رأفت حمدونة من خطورة  تصريحات قادة الاحتلال التي يطالبون فيها بتنفيذ عقوبة الإعدام بحق الأسرى الفلسطينيين .

وقال حمدونة في تصريحات صحفية:  إن وصف الأسرى الفلسطينيين بالقتلة والإرهابيين يأتي في سياق تشويه نضالات الأسرى، والتأثير على إضرابهم المفتوح عن الطعام

وأوضح أن المطالبة بإعدام الأسرى وتجاهل مطالبهم حتى الموت من وزير الحرب ليبرمان ووزير النقل يسرائيل كاتس جاءت في إطار التحريض الممنهج من حكومة نتنياهو ضد الأسرى، وفي إطار رؤية الحكومة التي قامت ضمن اتفاق ائتلافي يمس بالأسرى وحقوقهم الأساسية والإنسانية ومعاقبتهم حتى الموت.

تحذيرات من التغذية القسرية

في سياق متصل حذر رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، من أن تقوم إدارة مصلحة سجون الاحتلال الصهيونية ، بتطبيق قانون التغذية القسرية على الأسرى المضربين عن الطعام، والذي قد يؤدي إلى ارتقاء شهداء بينهم، على غرار ما حدث في إضراب سجن نفحة عام  1980

وأكد قراقع ، أن هناك وزراء من حكومة الاحتلال لوّحوا باستخدام هذا القانون "المجحف"، مشيرا إلى أن الاحتلال أقر نحو 13 قانونا عنصريا بحقهم هذا العام .

ورفض قراقع تصريحات وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان، الداعية إلى إعدام الأسرى من خلال تركهم يموتون جوعا، معتبرا أنها بمثابة إعلان حرب، وتزيد التوتر في الشارع الفلسطيني، مشدداً على ضرورة وضع حد لهذه التهديدات .

وأوضح قراقع  أن  نحو 1500 أسير فلسطيني، يخوضون الآن إضراباً مفتوحاً عن الطعام، وهذا العدد قابل للازدياد، في ظل عزم أسرى جدد على الانضمام له، إذا ما استمرت إدارة مصلحة السجون بتعنتها وعدم تجاوبها مع مطالب الأسرى العادلة والإنسانية .

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام