الجمعة 27/10/1438 - الموافق 21/07/2017 آخر تحديث الساعة 07:33 م مكة المكرمة 05:33 م جرينتش  
مقالات

الموصل.. هل تحررت فعلا؟!

1438/10/18 الموافق 12/07/2017 - الساعة 02:40 م
|


مأساة حقيقة تعيشها الموصل، هذه المدينة العريقة الأبية، فالناظر إلى أحوال المدينة التاريخية يوقن تماما أن مخطط تدميرها كان يجري على قدم وساق منذ سنوات، بدعوى محاربة تنظيم داعش، خاصة أن آلة القتل والقصف والتدمير لم تهدأ حتى تدمرت المدينة عن بكرة أبيها، وتم تهجير أهلها.

وكان حيدر العبادي قد أعلن أمس الأول تحرير الموصل بالكامل، معلنا هزيمة تنظيم داعش وفراره إلى خارج الموصل.

ولكن القضية هنا ليست قضية تحرير المدينة من داعش، خاصة أن فرق مكافحة الإرهاب في أي جيش نظامي كانت كفيلة بالقضاء على هذا التنظيم نهائيا واستئصاله دون الاعتماد على الطائرات والقصف المتواصل الذي لا يفرق بين مدني وإرهابي أو بين المدنيين والمقاتلين من عناصر التنظيم المتطرف، ودليل ذلك أن قتلى المدنيين وصل أضعاف أضعاف ما تم قتله من عناصر التنظيم المتطرف، وباتت رائحة الموت تفوح في المدينة من شرقها إلى غربها.

وكانت تقارير قد تحدثت عن أن جثث القتلى من المدنيين مازالت تحت الأنقاض لم تجد من ينتشلها ليواريها الثرى.

والغريب أن المدينة بعد الإعلان عن تحريرها لم تجد من يمسح عن جبينها عناء الحرب وويلات القتل والإرهاب والتدمير، بل باتت تحت وطأة احتلال وإرهاب من نوع آخر، ألا وهو إرهاب المليشيات الطائفية ومليشيا الحشد المنضوية تحت راية الجيش العراقي، وهي مجاميع مسلحة ومدججة بالسلاح الإيراني، تمارس أبشع أنواع القتل والتعذيب والتنكيل بالمدنين من أهل السنة في المدينة.

بل إن الكثير من أهالي المدينة أكدوا أن ممارسات الحشد والمليشيات الطائفية تفوق في غيها وظلمها ممارسات تنظيم داعش في المدينة، في مخطط يبدو أنه يستهدف تفريغ المدينة من سكانها وإحداث تغيير ديموغرافي بها.

وأكد الأهالي من سكان المدينة أن الموصل أضحت مرتعا لمليشيات الحشد والمليشيات المتطرفة، التي بدأت في تنفيذ مخطط تهجير الأهالي وترهيبهم بدواع طائفية، في مأساة جديدة تضاف إلى مآسي أهل السنة في العراق البائس.

ويناشد الأهالي من سكان المدينة تخليصهم من تلك المليشيات المسلحة وتوفير الأمان لهم ولأسرهم وإتاحة الفرصة لعودتهم إلى ديارهم وتوفير الخدمات والغذاء والدواء اللازم لهم ولأسرهم.

كما طالبوا بإخراج المليشيات المسلحة ومليشيا الحشد من المدينة خاصة أنه لم يعد لهم مكان بعد تحرير المدينة من عناصر تنظيم داعش، كما طالبوا بتسليح شباب الموصل ليكونوا نواة للدفاع عن المدينة ضد أي محاولات من التنظيم للعودة مجددا.

 

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

مقالات أخري للكاتب
التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام