الخميس 07/03/1440 - الموافق 15/11/2018 آخر تحديث الساعة 06:34 م مكة المكرمة 04:34 م جرينتش  
تحليلات

هل تحررت الموصل.. أم احتُلت من جديد؟!!

1438/10/26 الموافق 20/07/2017 - الساعة 02:13 م
|


مأساة حقيقة يعيشها أهل العراق بصفة عامة والموصل بصفة خاصة، حيث تعاني المدينة الباسلة من وطأة الإهمال والتهميش منذ عشرات السنين، واليوم تعاني أزمات من نوع خاص، فبعد الإعلان عن طرد وهزيمة تنظيم داعش من المدينة، وتحريرها حسبما زعم رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، تشكو المدينة من استعمار من نوع جديد، ألا وهو استعمار المليشيات والعناصر المتطرفة، المدعومة من إيران والمدججة بالسلاح الإيراني ويحملون في عقولهم وأذهانهم عقلية ونزعة طائفية، تتضح جليا في تعاملهم من الأهالي في المدينة، من قهر وقمع وقتل وتعذيب واعتقال كلها بدواع طائفية.

 

احتلال إيراني مُقنع

ويؤكد المراقبون أن المدينة لم تحرر وإنما كل ما هنالك أنه تم طرد تنظيم داعش، لتقع المدينة تحت وطأة الاستعمار الإيراني الممثل في المليشيات الطائفية المدعومة من طهران والتي تأتمر بإمرة الولي الفقيه الإيراني، وليس أوامر حيدر العبادي رئيس وزراء العراق، والذي يمثل واجهة فقط ليس أكثر تتخفى ورائها طهران وتدفع أموالها ومليشياتها لتدمير وتخريب المدينة واحتلالها وتهجير أهلها.

 

معاناة يومية للأهالي

يعاني سكان المدينة من انعدام الخدمات والمرافق والغذاء والدواء وأبسط سبل الحياة بعد تدمير ما يقارب 90% من المنازل والمستشفيات والمساجد والمرافق والخدمات في المدينة.

فالناظر إلى المدينة يدرك تماما أن الذي حصل خلال الأشهر المدينة الماضية لم يكن حملة للتحرير وإنما كان مخططا للتدمير وسحق المدينة ومحاولة تهجير أهلها بتدمير مساكنهم وقصف المدنيين وهدم البيوت فوق رؤوسهم، هذا بشهادة المدنيين أنفسهم وحسبما تناقله وسائل الإعلام العالمية من مقاطع فيديو تظهر أنين أهالي المدينة من حملة القتل والتدمير البشعة.

 

إدانة دولية وحقوقية

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش المدافعة عن حقوق الإنسان قد اتهمت قوات الأمن العراقية بالتهجير القسري لعشرات الأسر العراقية فيما يمثل عقابا جماعيا للأهالي.

وقالت نائبة مدير قسم الشرق الأوسط في المنظمة، لمى فقيه: "لا ينبغي على السلطات العراقية أن تعاقب أسرا بكاملها على أفعال بعض أفرادها".

وأضافت أن "هذه الانتهاكات تعد جرائم حرب، وتدمر جهود تشجيع المصالحة في المناطق التي استرجعت من تنظيم الدولة "

 

قتل وتعذيب وجرائم حرب

وكان قد تم الكشف عن فيديو بثه ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر جرائم من قبل القوات العراقية تجاه المعتقلين حيث قامت القوات بإلقاء عدد منهم من أعلى بنايات شاهقة وهم أحياء وأطلقت النار عليهم.

كما دعت منظمة العفو الدولية "أمنستي" إلى تشكيل لجنة مستقلة للتحقيق في الجرائم والفظائع التي ارتُكبت بحق المدنيين في الموصل من أي طرفٍ كان؛ سواء تنظيم "داعش" أو القوات العراقية والتحالف الدولي الذي يدعمها.

وأكدت مديرة الأبحاث في أمنستي لمنطقة الشرق الأوسط لين معلوف في بيان أن "الفظائع التي شهدها الناس في الموصل واحتقار الحياة الإنسانية من جانب كل أطراف النزاع لا يجب إن تبقى من دون عقاب".

وأضافت أنه "يجب أن يتم فورا تشكيل لجنة مستقلة تكون مهمتها إجراء تحقيقات في كل الحالات التي تتوفر فيها أدلة جديرة بالثقة على انتهاك القانون الدولي، ونشر نتائج هذه التحقيقات".

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

مقالات أخري للكاتب
التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام