الجمعة 26/11/1438 - الموافق 18/08/2017 آخر تحديث الساعة 01:47 م مكة المكرمة 11:47 ص جرينتش  
تقارير

جريمة بحق الإنسانية.. دماء على الخوذ البيضاء في سوريا!!

1438/11/20 الموافق 12/08/2017 - الساعة 01:31 م
|


الجرائم الإنسانية في سوريا تجاوزت كل الحدود والأعراف، حيث لم يسلم منها الكبير أو الصغير، حتى رجال الدفاع المدني المنوط بهم إنقاذ الأرواح، باتوا عاجزين عن إنقاذ أرواحهم، وباتوا يدفعون حياتهم ثمنا للدفاع عن حياة الآخرين ومحاولة إنقاذهم.

وشهدت سوريا خلال الساعات القليلة الماضية جريمة مروعة، راح ضحيتها عناصر من رجال الدفاع المدني أثناء تأديتهم واجبهم الإنساني في إنقاذ حياة الأبرياء، الذين يستهدفهم النظام السوري وعناصر المليشيات المدججة بالسلاح، فضلا عن الطيران السوري والطيران والروسي.

 

دماء على الخوذ البيضاء

هذا وأكدت مصادر مطلعة مقتل 7 عناصر من " الخوذ البيضاء " الدفاع المدني السوري العامل في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة، برصاص مجهولين تسللوا إلى أحد مراكزهم في شمال غرب البلاد، حسبما أعلنت المنظمة السبت.

ووقع الاعتداء فجر السبت في مدينة سرمين التابعة لمحافظة إدلب الخارجة عن سيطرة النظام السوري.

 

مسلح مجهول

وذكرت المنظمة على موقعها الإلكتروني "تعرض مركز الدفاع المدني السوري في مدينة سرمين بريف إدلب لهجوم مسلح مجهول فجر السبت 12 أغسطس 2017، ما أسفر عن ارتقاء 7 متطوعين".

 

سرقة أغراض الدفاع المدني

كما أشارت المنظمة إلى "قيام المجموعة المهاجمة بسرقة سيارتين من نوع "فان" وخوذ بيضاء وقبضات لاسلكي".

ولم تتوفر معلومات حول السبب إن كان بدافع السرقة أم لأغراض سياسية.

ونشرت المنظمة صورا تظهر جثث أشخاص غارقة بالدماء.

 

رصاصات في رأس الإنسانية

وأشار مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس أن "المسعفين السبعة قتلوا برصاص في الرأس" لافتا إلى أن "زملاءهم وصلوا صباحاً لتولي مهامهم ووجدوهم ميتين".

وشارك العشرات في تشييع المسعفين في سرمين، حسبما أفاد مراسل لوكالة فرانس برس في المكان. وبكى الكثيرون وهم يطلقون الشتائم بحق المعتدين. وأغلق المركز الذي تعرض للاعتداء.

 

جائزة السلام

تم ترشيح "الخوذ البيضاء" لجائزة نوبل للسلام عام 2016، لكنهم لم يفوزوا. غير أن عناصر الدفاع المدني البالغ عددهم نحو ثلاثة آلاف متطوع والناشطين في مناطق سيطرة الفصائل المعارضة في سوريا حصلوا على إشادة عالمية بعدما تصدرت صورهم وسائل الإعلام حول العالم وهم يبحثون عن عالقين تحت أنقاض الأبنية أو يحملون أطفالا مخضبين بالدماء إلى المشافي.

وبدأت "الخوذ البيضاء" العمل في العام 2013. ويعرف متطوعو الدفاع المدني منذ العام 2014 باسم "الخوذ البيضاء" نسبة إلى الخوذ التي يضعونها على رؤوسهم.

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام