الجمعة 02/01/1439 - الموافق 22/09/2017 آخر تحديث الساعة 05:47 ص مكة المكرمة 03:47 ص جرينتش  
أخبار

استنزاف "النصرة" قبل ضم إدلب إلى "خفض التوتر"

1438/12/22 الموافق 13/09/2017 - الساعة 09:25 ص
|


تسارعت عمليات القوات النظامية السورية في منطقة حوض الفرات في إطار معارك طرد تنظيم "داعش" من دير الزور. وشهدت منطقة الجفرة شرق مطار دير الزور العسكري، والتي تفصل بينه وبين الضفاف الغربية لنهر الفرات، اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية و "داعش". وأفاد "المرصد السوري لحقوق الإنسان" بأن القوات النظامية تحاول الوصول إلى الضفة الغربية لنهر الفرات ما يفتح الطريق أمامها لفرض حصار من ثلاث جهات حول مدينة دير الزور وترك ممر وحيد لعناصر "داعش" للفرار منه. وأفادت مصادر متطابقة بأن القوات النظامية و "قوات سورية الديمقراطية" تحرزان تقدمًا سريعًا أمام "داعش"، بسبب مشاركة آلاف من أبناء عشائر دير الزور في المعارك. وفي موازاة ذلك، نقلت وكالة "إنترفاكس" الروسية للأنباء، أن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو التقى أمس، الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق، بناء على أوامر من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، للبحث في آخر التطورات الميدانية والتعاون العسكري بين البلدين، والحرب ضد "داعش".

وقبل بدء الجولة السادسة من محادثات آستانة المقررة غدًا في العاصمة الكازاخية لتوسيع مناطق خفض التوتر، يلتقي في موسكو اليوم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف. وقال نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف إن الوضع فى الشرق الأوسط، وبخاصة في سورية، سيكون لب المحادثات.

وتبحث آستانة ضم محافظة إدلب، إلى مناطق "خفض التوتر". وقالت مصادر إن أولوية الدول الراعية لآستانة، روسيا وتركيا وإيران، هي استنزاف "هيئة تحرير الشام" (النصرة سابقًا) في إدلب، قبل ضم المحافظة لـ "خفض التوتر"، موضحة أن إدلب تشهد بالفعل عمليات اغتيال مجهولة لعناصر "النصرة" وحلفائها. ومع تحييد "النصرة" ووقف بقية الفصائل العمليات القتالية ضد القوات النظامية، ستدخل إدلب نظام "خفض التوتر" برعاية روسية- تركية. وكانت روسيا نشرت عناصر من شرطتها العسكرية في مناطق تل رفعت ودير الجمال وكفرنايا ومنغ على الحدود الشمالية بين سورية وتركيا لطمأنة أنقرة إلى أن "قوات سورية الديموقراطية" لن تنشئ مناطق إدارة ذاتية في تلك المناطق.

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام