الجمعة 02/01/1439 - الموافق 22/09/2017 آخر تحديث الساعة 05:50 ص مكة المكرمة 03:50 ص جرينتش  
تقارير

ملف المصالحة الفلسطينية يشهد تطورات دراماتيكية

1438/12/22 الموافق 13/09/2017 - الساعة 10:21 ص
|


يشهد ملف المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس ، تطورات متلاحقة في ظل الجهود المكثفة التي تبذلها القاهرة لإنهاء الانقسام ، وقد شرعت القاهرة بالبدء بعقد سلسة اجتماعات واتصالات مكثفة لإتمام المصالحة ، وسط توقعات بالإعلان خلال الأيام المقبلة عن خطة شاملة لتحقيق المصالحة ، وخطوات عملية على الأرض .

وفي ظل التطورات في ملف المصالحة ، أوفدت حركة فتح على عجل  عزام الأحمد المكلف بملف المصالحة مع حماس فيها للقاهرة ، فيما تواصل القاهرة عقد لقاءاتها المكثفة مع وفد قيادة حماس والذي وصل للقاهرة قبل عدة أيام .

فتح في اجتماعات دائمة

في السياق عقدت اللجنة المركزية لحركة "فتح"  الليلة الماضية  اجتماعاً برئاسة الرئيس محمود عباس، حيث بحث الاجتماع في العديد من الأمور الحركية والسياسية، من بينها الجهود المبذولة من قبل جمهورية مصر العربية لتحقيق  المصالحة الفلسطينية.

و أشادت اللجنة المركزية، بشكل خاص، بجهود القاهرة  من أجل إنهاء الانقسام، واستعادة الوحدة الفلسطينية.

و أبدت اللجنة المركزية حرصها على الحوار المكثف وبشكل سريع مع القاهرة ، وبما يحقق التنفيذ الفعلي من قبل "حماس" للمطالب العادلة الثلاث الكفيلة بحل الأزمة، وهي حل اللجنة الإدارية، وتمكين حكومة الوفاق الوطني من ممارسة مهامها في قطاع غزة، وإجراء الانتخابات .

حماس تعلن عزمها دفع ملف المصالحة  

في السياق أعلنت حركة حماس أنها بصدد الموافقة على كل ما من شأنه دفع ملف المصالحة الفلسطينية بما فيها حل اللجنة الإدارية ، وتمكين حكومة التوافق من القيام بمهامها .

في الغضون كشفت مصادر فلسطينية أن  إسماعيل هنية والوفد المرافق له المتواجد في القاهرة  أبلغ الجانب المصري  بأن اللجنة الإدارية، وتمكين حكومة التوافق الوطني، وتنظيم الانتخابات العامة  هي وديعة  لدى القاهرة، ، وأن حماس قررت التنازل، من دون تحفظ، عن شرطها المتعلق بتراجع الرئيس عباس عن إجراءاته وعقوباته ضد قطاع غزة قبل حلّ اللجنة، أو على الأقل حلّها بالتزامن مع تراجعه.

ولفتت  المصادر الفلسطينية إلى أن "حماس، بوضع الوديعة، تريد أن تحصل على ضمانات من القاهرة متعلقة بتعهد عباس تنفيذ أي اتفاق جديد أو سابق تم التوصل إليه بين الطرفين برعاية مصر، وبمعية الفصائل الفلسطينية المختلفة .

من جانبه قال المحلل السياسي محمد بركة ل"شبكة رسالة الإسلام " إن :" ملف المصالحة قارب على الانجاز ، وأن فتح وحماس هما أقرب من أي وقت مضى من أجل تنفيذ اتفاق المصالحة ".

وأكد بركة أن الرئيس عباس يتعرض لضغوط هائلة من قبل واشنطن لاستئناف المفاوضات بدون تحقيق المطالب الفلسطينية منها تجميد الاستيطان ، وهو ما رفض من قبل الرئيس عباس .

وأشار بركة أن حركة حماس هي بحاجة للتوصل لتطبيق اتفاق المصالحة  ، وأن الحركة أبدت مرونة غير مسبوقة نحو الدفع بملف المصالحة نحو التطبيق .

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام