الاثنين 03/02/1439 - الموافق 23/10/2017 آخر تحديث الساعة 12:59 م مكة المكرمة 10:59 ص جرينتش  
تقارير
سيتم إصدار بيان ظهر اليوم يتحدث عن الاتفاق

الإعلان عن التوصل لاتفاق شامل بين فتح وحماس في القاهرة

1439/01/22 الموافق 12/10/2017 - الساعة 08:28 ص
|


أعلنت حركتا فتح وحماس اليوم الخميس ، عن التوصل لاتفاق حول القضايا الخلافية ، بعد مفاوضات مكثفة استمرت على مدار ثلاثة أيام  برعاية مصرية .

وبموجب هذه التفاهمات ، فأن الامتحان الصعب للمصالحة الفلسطينية تم تجاوزه وبقيت عمليات التنفيذ على الأرض ، والتي ستكون معقدة وصعبة،  كما يقول مراقبون في ظل الإفرازات التي تمت بفعل الانقسام على مدار السنوات الماضية .

وقد أكد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية ، التوصل لاتفاق مع حركة فتح ،  دون إعطاء تفاصيل حول طبيعة القضايا المتفق عليها .

فتح تؤكد التوصل لاتفاق

بدوره أكد رئيس وفد حركة فتح عزام الأحمد ، التوصل لاتفاق بعد حوارات مكثفة برعاية مصرية ، مؤكداً أنه سيتم إصدار بيان رسمي ظهر اليوم في القاهرة يتحدث فيه عن التفاهمات التي تم التوصل إليها .

ووفقاً لمصادر فلسطينية ،  فأن الاتفاق بين فتح وحماس شمل كافة القضايا منها تمكين كامل لحكومة الوفاق من أداء مهامها ، وتسلم السلطة الفلسطينية للمعابر ، ومعالجة  ملف الموظفين .

وقد رحبت كافة الفصائل الفلسطينية بالاتفاق بين حركتي وفتح وحماس ووصفته الانجاز التاريخي .

الاتفاق كان وفق تفاهمات القاهرة 2011

في السياق ذاته قال الكاتب والمحلل السياسي محمد سالم ل"شبكة رسالة الإسلام " إن التفاهمات بين فتح وحماس كانت شاملة ، وتضمنت كافة القضايا التي كانت محل خلاف بين الجانبين  ، وأن التفاهمات تمت وفق اتفاق القاهرة 2011.

وكشف سالم عن خارطة الطريق التي تم التوصل إليها في القاهرة ، وهي :" تشكيل حكومة من الفصائل الفلسطينية  ، توحيد إيرادات غزة والضفة ضمن عمل الحكومة الفلسطينية المقبلة ، استلام حرس الرئاسة للمعابر في قطاع غزة ، توحيد قرار الحرب والسلم ،عدم تدخل أي دولة خارجية في الشأن الداخلي الفلسطيني
، حل متوافق عليه لقضية الموظفين التابعين لحماس ضمن تفاهمات القاهرة عام  2011 ، قضية سلاح المقاومة غير مطروحة للنقاش  حالياً ،  مادام الاحتلال جاثم على الأرض الفلسطينية ، العمل على دخول حركة حماس لمنظمة التحرير ضمن الشراكة السياسية ".

وتحتضن القاهرة منذ الثلاثاء، جولة حوار بين وفدي "فتح" و"حماس"، لبحث ملف المصالحة وتمكين حكومة الوفاق من تسلم مهام عملها في قطاع غزة.

وشهد ملف المصالحة الفلسطينية تطورات مهمة، خلال الآونة الأخيرة، بدأت عقب إعلان حركة "حماس"، حلّ اللجنة الإدارية الحكومية في غزة، في 17 سبتمبر/أيلول الماضي، وفي أعقاب ذلك، قرر الرئيس محمود عباس، إرسال حكومته للقطاع لعقد اجتماعها الأسبوعي، وهو ما تم فعليًا، الثلاثاء قبل الماضي.

لكن الحكومة، أجلت اتخاذ القرارات المهمة، الخاصة بالاستلام الكامل لمهام عملها، ورفع إجراءات عقابية اتخذها الرئيس محمود عباس ضد غزة إلى ما بعد انتهاء مباحثات القاهرة.

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام