السبت 28/03/1439 - الموافق 16/12/2017 آخر تحديث الساعة 09:34 م مكة المكرمة 07:34 م جرينتش  
تقارير
ضربة موجعة في خاصرة العملية السلمية..

قرار ترامب المشؤوم يفجر الغضب في الأراضي الفلسطينية

1439/03/19 الموافق 07/12/2017 - الساعة 09:05 ص
|


حالة من الغضب والغليان تسود كافة الأراضي الفلسطينية المحتلة في أعقاب اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية رسمياً بمدينة القدس المحتلة عاصمة أبدية لكيان الاحتلال ونقل السفارة الأمريكية إليها.

مسيرات الغضب تتفجر في فلسطين

وفور الإعلان المشؤوم خرجت مسيرات حاشدة في الضفة وغزة رفضاً للقرار الأمريكي الظالم ،ونصرة للقدس العربية، حيث شارك الآلاف من الفلسطينيين في قطاع غزة،الليلة الماضية في مسيرة، رفع المشاركون فيها أعلام فلسطين، ولافتات تدين التوجهات الأمريكية الأخيرة تجاه مدينة القدس.

وبدوره قال إسماعيل رضوان، القيادي في حركة حماس،: “لن نقبل بالاعتداء على القدس عاصمة فلسطين الأبدية”.

القرار يمثل اعتداءً على الشعب الفلسطيني والأمة العربية

وأضاف:” القرار الأمريكي يمثل اعتداء على أمتنا وشعبنا ومقدساتنا ومبادئنا، و يمثل مساساً بمشاعر جماهير أمتنا العربية والإسلامية”.

كما اعتبرت حركة حماس قرار ترامب بأنه"سيفتح أبواب جهنم" على المصالح الأمريكية، ودعت لإفشاله.

قرار ظالم وخطيريجب مواجهته

فيما اعتبرت حركة الجهاد الإسلامي  إعلان  ترامب بأن القدس عاصمة لإسرائيل، هو إعلان حرب،مؤكدة أن هذا اليوم هو يوم حداد للأمة ويجب النهوض لمواجهة الاستكبار الأميركي،مطالبة بإعلان أمريكا دولة معادية لكل الأمة.

في الغضون وصفت منظمة فلسطين للسلام العالمي، قرار ترامب الخاص بالقدس بالظالم والخطير.

وقالت المنظمة في بيان لها: إن هذا القرار يمثل ضربة موجعة في خاصرة جهود السلام التي تقوم بها دول العالم ومنظماته الدولية.

وأكدت أن هذا القرار يقضي على أي أمل في تحقيق السلام في الشرق الأوسط عامة وفي فلسطين بشكل خاص،وأدانت المنظمة بأشد العبارات هذا القرار الظالم والخطير وتبعاته، داعية أبناء الشعب الفلسطيني الصامد وأبناء الأمة العربية والإسلامية إلى رفض هذا القرار الجائر.

ترامب يعترف رسمياً بالقدس عاصمة لكيان الاحتلال

ورغم الرفض الدولي الواسع والتحذيرات الشديدة، أعلن ترامب مساء أمس الأربعاء 6ديسمبر اعترافه رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ويتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة، استنادًا لقرارات المجتمع الدولي، فيما تحذر دول عربية وإسلامية وغربية ومؤسسات دولية من أن نقل السفارة إلى القدس سيطلق غضبًا شعبيًا واسعًا في المنطقة، ويقوّض تمامًا عملية السلام.

غضب فلسطيني في الداخل والشتات

في السياق دعت الفصائل الفلسطينية أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل وكافة مخيمات الشتات إلى أن يكون اليوم الخميس 7ديسمبر يوم غضب تنديداً بقرار الرئيس الأميركي بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال.

الاحتلال يرحب بالقرار الظالم

وإسرائيلياً، رحّب الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، بقرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة أبديّة لإسرائيل وإيعازه بنقل السفارة الأميركية إلى القدس.

وأضاف ريفلين إنه "لا هديّة أجمل من هذه في سنوات إسرائيل السبعين، القدس ليست أبدًا ولن تكون عقبة أمام الآملين بالسلام".

وفي سياق متصل، قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، أن هذا "يوم تاريخي لدولة إسرائيل"،وعلى ذلك سارت وزيرة الثقافة في حكومته، ميري ريغيف، التي قالت إن "اسم الرئيس ترامب حُفر للأجيال الإسرائيليّة المقبلة في حجارة القدس".

بينما كتبت عضو الكنيست عن حزب "ميرتس"، ميخال روزين، في حسابها على "تويتر" أن هدف إعلان ترامب هو "إنقاذ نتنياهو".

فيما قالت منظمة "بتسيلم" الإسرائيليّة "لا الإعلانات أحاديّة الجانب، ولا حتّى نقل السّفارات، يمكنها أن تمحو حقيقة أنّ مساحات واسعة من المدينة هي أراضٍ محتلّة، يعيش فيها مئات آلاف الفلسطينيين مجرّدين من الحقوق السياسية،هذا هو الواقع الذي يجب تغييره".

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام