الاثنين 05/05/1439 - الموافق 22/01/2018 آخر تحديث الساعة 07:16 م مكة المكرمة 05:16 م جرينتش  
أخبار

القتال يهجر 100 ألف شخص في إدلب

1439/04/24 الموافق 11/01/2018 - الساعة 08:17 ص
|


أعلنت الأمم المتحدة، الأربعاء، أن نحو مائة ألف شخص نزحوا منذ مطلع ديسمبر 2017 جراء المعارك التي تخوضها القوات السورية وفصائل مسلحة في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، في وقت وصل عدد القتلى المدنيين خلال الأسبوعين الآخرين في المنطقة ذاتها إلى نحو 100.

وذكر تقرير صادر عن مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية "نزح 99569 شخصا في الفترة الممتدة بين 1 ديسمبر حتى التاسع من الشهر الحالي"، وفق "فراس برس".

وتوجه معظم هؤلاء النازحين إلى مناطق في وسط محافظة إدلب وشمالها، بعد فرارهم من ريف إدلب الجنوبي وريفي حماة الشمالي والشمالي الشرقي.

وبدأت القوات السورية بدعم روسي منذ 25 ديسمبر هجومًا للسيطرة على الريف الجنوبي الشرقي لإدلب، المحافظة الوحيدة الخارجة عن سلطة دمشق وتسيطر عليها بشكل رئيسي "هيئة تحرير الشام" (النصرة سابقا).

وجاء هذا الهجوم بعد شهرين من المعارك المتقطعة بين الطرفين في ريفي حماة الشمالي والشمالي الشرقي المحاذيين لإدلب.

ودفعت هذه المعارك وما يرافقها من غارات سورية وروسية كثيفة وقصف مدفعي، الآلاف من الأسر إلى النزوح من مناطق الاشتباك ومحيطها، مما جعل الوضع في محافظة إدلب "شديد الفوضى" بحسب تقرير الأمم المتحدة.

وحذرت الأمم المتحدة من "الوتيرة المقلقة" للمعارك ومن "استمرار القصف العنيف على مناطق عدة في ريفي إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي بلا هوادة، مما يؤدي إلى خسائر ونزوح في صفوف المدنيين ودمار البنى التحتية الحيوية".

وأحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 96 مدنيًا على الأقل بينهم 27 طفلًا جراء الغارات منذ بدء الهجوم في 25 ديسمبر.

وتقول الأمم المتحدة أن كثيرا من النازحين يجدون أنفسهم "بلا ملجأ" لا سيما أن "إمكانية الإيواء (النازحين) في محافظة إدلب منخفضة وإيجاد مكان لاستئجاره صعب للغاية".

وتؤوي محافظة ادلب وفق الأمم المتحدة، 2.5 مليون نسمة بينهم 1.1 مليون نازح.

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام