الاثنين 10/11/1439 - الموافق 23/07/2018 آخر تحديث الساعة 12:57 ص مكة المكرمة 10:57 م جرينتش  
أقليات

مسلمو الروهنيجا.. مآسي يندى لها الجبين وصمت دولي مخيف

1439/06/05 الموافق 21/02/2018 - الساعة 01:56 م
|


تتواصل مأساة مسلمي الروهنجيا على أيدي الميليشيات البوذية وجيش ميانمار، فيما يغض العالم الطرف عن تلك الجرائم التي تسببت في نزوح الآلاف من المسلمين في بورما إلى البلدان المجارة، فرارا بحياتهم وحياة أبنائهم.

 

هجرة جماعية

وكانت منظمة الصحة العالمية، قد أعلنت أمس الثلاثاء، أن 688 ألفاً من مسلمي الروهنغيا فروا من ميانمار، منذ 25 أغسطس الماضي، بحثا عن ملجأ في بنغلاديش المجاورة.

وقال المتحدث باسم المنظمة، كريستيان لندميير، خلال مؤتمر صحفي في جنيف السويسرية: إن منطقة "كوكس بازار" (ببنغلاديش) أصبحت واحدة من أكثر المناطق المكتظة بالسكان في العالم، عقب وصول مسلمي الروهنغيا قادمين إليها من إقليم أراكان غربي ميانمار".

وأوضح لندميير أن أعداد الروهنغيا اللاجئين في بنغلاديش، منذ 25 أغسطس الماضي، بلغ 688 ألف شخص.

وقبل التاريخ المذكور، فر نحو 212 ألفًا و500 شخص من الروهنغيا إلى "كوكس بازار" البنغالية، في موجات لجوء سابقة.

 

مجازر دامية

وأودت مجازر يرتكبها جيش ميانمار ومليشيات بوذية بحياة أكثر من 9 آلاف من الروهنغيا، بين 25 أغسطس و24 سبتمبر الماضيين، بحسب منظمة "أطباء بلا حدود".

ويعيش نحو مليون من مسلمي الروهنغيا في مخيمات بولاية أراكان، بعد أن حرموا من حق المواطنة، بموجب قانون أقرته ميانمار عام 1982. وتعتبر ميانمار الروهنغيا مهاجرين غير شرعيين من بنغلادش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الدينية الأكثر تعرضًا للاضطهاد في العالم".

 

حرق المنازل

يأتي ذلك فيما تجددت حوادث إحراق المنازل في شمال ولاية أراكان مع اقتراب موعد عودة اللاجئين الروهنجيا من بنجلادش، حيث أحرق بوذيون متطرفون خلال الساعات الماضية ثلاثة منازل في مدينة بوسيدونغ، حسبما ذكرت وكالة أنباء أراكان.

وأفاد السكان المحليون لقرية واقعة غرب مدينة بوسيدونغ للوكالة بأنهم استيقظوا الأرعباء الماضي، على رائحة حريق وتفاجؤوا بنشوب حريق في 3 منازل تعود للروهنجيا وعند محاولة إطفائه عثر على 6 بوذيين متطرفين من قرية أخرى في الجوار.

وقال السكان إن البوذيين فروا هاربين من موقع الحريق حينما سئلوا عن سبب تواجدهم في هذا المكان في مثل هذا التوقيت، وهو ما فسره البعض بأنه دليل على تورطهم في هذه العملية.

وأضاف السكان أن البيوت احترقت بشكل كامل ولم يتبق منها شيء.

تجدر الإشارة إلى أن 100 منزل تعرض للإحراق الأسبوع الماضي، فقط في مدينة تمبرو الحدودية، والتي كان من المفترض أن يعود إليها اللاجئون الروهنجيا من بنغلادش بعد البدء في اتفاقية العودة بين البلدين.

 

إعدامات جماعية

وكان نشطاء روهنجيون قد تداولوا، عبر مواقع التواصل مقطع فيديو قالوا إنه يُظهر إقدام قوات جيش ميانمار على عشرات الأشخاص نحراً، بعد ربطهم بجذوع الأشجار.

وظهر في الفيديو آثار دماء للأشخاص الذين نحروا على أيدي السلطات في غابة قريبة من مدينة بوسيدونغ.

ويعتقد الناشطون أن السلطات وثقت الضحايا بالحبال على الأشجار قبل نحرهم استناداً على شكل سريان الدم المنساب بعد النحر من عدة أشجار .

ولم يوضح ملتقط الفيديو تاريخ تصويره تحديدا لكن النشطاء يقولون إنه بعد انطلاق الحملة بأسابيع ولم يتمكن المصور من نشره فوراً على وسائل الإعلام بسبب تسارع الأحداث.

كما رصد المصور أحشاء بشرية في نفس المكان وهو ما يعني أن الجناة بقروا بطون الضحايا بعد نحرهم عبثا بجثثهم أو أنه تم قتلهم بالتعذيب عبر بقر البطون وفق ما يعتقده المصور.

وقال صاحب الفيديو إنه وجد ملابس نسائية كثيرة وشعر رأس أيضا يعتقد أنه للفتيات ويفسر ذلك باغتصاب قوات الأمن للنساء الروهنغيات قبل نحرهن وتعذيبهن، بحسب “وكالة أنباء أراكان”.

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

مقالات أخري للكاتب
التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام