الجمعة 07/04/1440 - الموافق 14/12/2018 آخر تحديث الساعة 12:49 م مكة المكرمة 10:49 ص جرينتش  
تقارير

الجيش اليمني يتقدم في البيضاء.. وفرار ميليشيا الحوثي

1439/06/25 الموافق 13/03/2018 - الساعة 02:33 م
|


معارك ضارية تشهدها محافظة البيضاء في اليمن، وسط تقدم لقوات الشرعية، وتراجع وانهيار في صفوف الانقلابيين المدعومين من إيران.

وأعلنت قوات الجيش اليمني، الاثنين، عن تحقيق تقدم ميداني جديد في مديرية الملاجم بمحافظة البيضاء وسط البلاد، بالتزامن مع تقدم مماثل للمقاومة الشعبية في مديرية القريشية.

 

مواجهات عنيفة

وقال بيان للجيش اليمني، إنه تم تحرير "شعب باحواص" و"ظهر البياض" في مديرية الملاجم بمحافظة البيضاء بعد مواجهات عنيفة مع الميليشيات الانقلابية.

وأكد البيان الذي نشره المركز الإعلامي للجيش اليمني، أن المعارك التي اندلعت منذ ساعات الصباح الأولى، لا تزال مستمرة حتى اللحظة.

ونقل عن مصدر عسكري، أن المعارك أسفرت عن مقتل 9 من ميليشيات الحوثي الانقلابية بينهم قيادات ميدانية أحدهم يدعى أبو علي الفاطمي، إضافة إلى سقوط عدد من الجرحى، كما استعادت قوات الجيش مجموعة ممن الأسلحة الخفيفة وكميات من الذخائر المتنوعة.

وفي ذات السياق، لقي 17 مسلحاً حوثيا مصرعهم، وأصيب آخرون، الاثنين، إضافة إلى أسر 5، في هجوم واسع شنته المقاومة الشعبية، على مواقعهم في بلاد قيفة بمديرية القريشية محافظة البيضاء.

 

استبسال المقاومة الشعبية

وأفاد مصدر ميداني، أن المقاومة الشعبية من أبناء القبائل، تمكنت خلال الهجوم من تحرير جبل "جميدة"، الاستراتيجي، وموقع "حمام الذراع"، وموقع "الخشيعا"، بمنطقة "الزوب" في قيفة برداع، لافتا إلى أن رجال المقاومة الشعبية من أبناء القبائل يواصلون تقدمهم في هذه اللحظات باتجاه "حمة صرار"، بمديرية ولد ربيع؛ بعد أن تمكنوا من قطع خطوط إمداد الميليشيات الانقلابية في خط المناسح رداع.

وأوضح أن أربعة من أفراد المقاومة قتلوا خلال هذه المعارك المستمرة، هم جهاد مالك الزوبة وشفيق أحمد الزوبة وجبر حزام السندي وعبدالله طاهر الصراري، كما أصيب 6 آخرون.

وذكر المركز الإعلامي لمقاومة البيضاء، أن تحرير هذه المواقع الاستراتيجية يخفف الحصار الذي تفرضه ميليشيا الحوثي على منطقة الزوب التي رفضت الخضوع لسلطتهم منذ ثلاثة أعوام، وكذلك استهدافها عشوائيا من هذه المواقع.

وأكد أن مركز مديرية القريشية بات تحت السيطرة النارية للمقاومة الشعبية.

وتواجه ميليشيا الحوثي مقاومة شعبية مستمرة في محافظة البيضاء منذ انقلابها على السلطة الشرعية أواخر عام 2014م، ويتزامن هذا الهجوم الواسع للمقاومة مع تقدم مماثل للجيش اليمني بإسناد من التحالف العربي في مديرية الملاجم ثالث مديريات البيضاء، في إطار عملية عسكرية لاستكمال تحرير المحافظة.

 

سبب تأخر الحسم

من جهته قال وزير الداخلية اليمني، أحمد المسيري، إن تأخُّر حسم المعركة مع الحوثيين يعود لسبب جوهري وهو تأكد قوات الشرعية من مراعاتها خلال المعارك لمتطلبات حقوق الإنسان.

وشدد المسيري على أن الحكومة الشرعية تولي اهتماما خاصاً لمجال حقوق الإنسان وتدعم كل الجهود، الداخلية والخارجية، الرامية في هذا السياق.

جاء ذلك أثناء لقاء المسيري في العاصمة المؤقتة عدن فريق الخبراء الحقوقيين الدوليين برئاسة محمد جندوبي، والمكلف من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، بالتحقيق في "الانتهاكات ضد المدنيين اليمنيين" خلال المعارك.

وعرض الميسري، للفريق الدولي، جرائم ميليشيا الحوثي ضد المدنيين وتعمدها قصف الأحياء السكنية، واستخدام المواطنين دروعا بشرية لتجنب غارات الطيران، وتخزين أسلحتها في الأحياء السكنية.

واتهم ميليشيا الحوثي بإفشال مساعي السلام، والإصرار على استمرار الحرب تنفيذاً لأجندة إيران دون أي اعتبار لمصالح الشعب اليمني، لافتاً إلى عزم الحكومة الشرعية والتحالف العربي إسقاط الانقلاب واستعادة مؤسسات الدولة.

من جهته، شدد رئيس فريق الخبراء، على "ضرورة إيجاد حل سلمي بين الفرقاء اليمنيين" وتوحيد كافة الجهود التي من شأنها وقف الصراع الذي أهدر كثيرا من طاقات وإمكانيات الدولة اليمنية.

وأوضح في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير حقوق الإنسان اليمني، محمد عسكر، أن فريق الخبراء الدوليين جهة مستقلة دولية ستقوم بزيارة مناطق الصراع المختلفة في اليمن وتقابل جميع الأطراف دون استثناء.

 

وأكد المسئول الأممي أن الفريق سيرفع تقريرا نهائيا حول تقصي الحقائق والانتهاكات المرتكبة بحق المدنيين إلى مجلس حقوق الإنسان في نهاية العام الجاري.

بدوره، طالب وزير حقوق الإنسان اليمني، بضرورة تقصي الحقائق والتحقيق في مختلف الجرائم والانتهاكات التي يقوم بها الحوثيون بحق اليمنيين، وأبدى استعداد وزارته لتسهيل عمل الفريق الحقوقي الدولي للقيام بمهامه والاطلاع عن كثب على الانتهاكات التي تمارسها الميليشيا.

 

 

 

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام