الاثنين 10/11/1439 - الموافق 23/07/2018 آخر تحديث الساعة 12:56 ص مكة المكرمة 10:56 م جرينتش  
أقليات

أزمة مسلمي ميانمار إلى الواجهة.. محاكمات هزلية

1439/07/25 الموافق 11/04/2018 - الساعة 01:43 م
|


في محاكمات هزلية ترقى للجرائم الجماعية بحق المسلمين قرر القضاء العسكري في ميانمار السجن 10 سنوات ضد 7 عسكريين أدينوا بقتل 10 مسلمين.

وفي التفاصيل أصدر القضاء العسكري في ميانمار حكمًا بالسجن لمدة 10 سنوات، ضد 7 من منتسبي الجيش، أدينوا بقتل 10 من مسلمي الروهنغيا في سبتمبر من العام الماضي.

وجاء في بيان صادر عن جيش ميانمار المتهم بتنفيذ جرائم حرب وعمليات تطهير عرقية ضد مسلمي الروهنغيا، أن منتسبي الجيش السبعة الذين أدينوا بقتل 10 من مسلمي الروهنغيا، تم "استبعادهم" من الجيش بشكل نهائي.

 

تحقيقات جارية

وأضاف البيان أن التحقيقات لا تزال جارية مع 21 عسكريًا و3 رجال شرطة و13 عنصر أمن و6 موظفين مدنيين و6 قرويين على خلفية القضية نفسها.

وكان جيش ميانمار بدأ تحقيقاً في يناير الماضي، حول مقتل 10 من مسلمي الروهنغيا، جرى اعتقالهم من قبل الجيش في إقليم أراكان سبتمبر الماضي بزعم أنهم "إرهابيون".

 

قمع واضطهاد الآلاف

وحسب بيانات الأمم المتحدة، فقد فر نحو 700 ألف من الروهنغيا من ميانمار إلى بنغلاديش، بعد حملة قمع بدأتها قوات الحكومة والمليشيات البوذية في إقليم أراكان في 25 أغسطس 2017، وصفتها المنظمة الدولية والولايات المتحدة أنها تمثل تطهيرًا عرقيًا.

وجراء تلك الحملة، قتل ما لا يقل عن 9 آلاف شخص من الروهنغيا، في ذات الفترة، حسب منظمة "أطباء بلا حدود" الدولية.

 

قواعد عسكرية

يأتي ذلك فيما أكدت مصادر مطلعة منتصف مارس الماضي أن جيش ميانمار يبني قواعد عسكرية على أنقاض قرى المسلمين في ميانمار.

قالت منظمة العفو الدولية، مستشهدة بأدلة جديدة لصور الأقمار الصناعية، إن جيش ميانمار يبنى قواعد في أماكن كانت ذات يوم منازل ومساجد أقلية الروهينجا المسلمة بعد فرار نحو 700 ألف منهم من البلاد.

وردد تقرير منظمة العفو الدولية ما ورد في تقارير سابقة أفادت بأن ما تبقى من هذه القرى والمباني سوى بالأرض.

وقالت منظمة العفو الدولية إن هناك ثلاث منشآت أمنية جديدة على الأقل تحت الإنشاء فضلا عن الإسراع ببناء مساكن وطريق.

 

حقوق مسلوبة

وقالت تيرانا حسن مديرة برنامج الاستجابة للأزمات في منظمة العفو الدولية في بيان "ما نشهده في ولاية راخين هو استيلاء الجيش على الأراضي على نطاق واسع... يجرى بناء قواعد جديدة لإيواء نفس قوات الأمن التي ارتكبت جرائم ضد الإنسانية بحق الروهينجا".

وقالت المنظمة إن أربعة مساجد على الأقل لم تأت عليها النيران تعرضت للدمار أو لأضرار بالغة منذ أواخر ديسمبر ولم ترد في هذا الوقت تقارير عن صراع كبير بالمنطقة.

وفي إحدى قرى الروهينجا، أظهرت صور الأقمار الصناعية مباني لمركز جديد لشرطة الحدود تظهر إلى جوار موقع مسجد جرى تدميره في الآونة الأخيرة.

وفي نوفمبر ، توصلت ميانمار وبنجلادش إلى اتفاق لإعادة الفارين. وقالت ميانمار إن مخيمات مؤقتة لإيواء العائدين جاهزة لكن العملية لم تبدأ بعد.

وقالت منظمة العفو الدولية إن "إعادة تشكيل" ميانمار للمنطقة التي عاش بها مسلمو الروهينجا تبدو مصممة أكثر لاستيعاب قوات الأمن والقرويين من غير الروهينجا وإن ذلك قد يمنع اللاجئين من الموافقة على العودة.

وأضافت المنظمة "الروهينجا الذين فروا من الموت والدمار على أيدي قوات الأمن لن يجدوا على الأرجح أملا في أن العيش على مقربة من تلك القوات ذاتها سيؤدى إلى عودة آمنة... لا سيما في ضوء استمرار الافتقار إلى المساءلة عن انتهاكات حقوق الإنسان".

 

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

مقالات أخري للكاتب
التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام