الجمعة 10/09/1439 - الموافق 25/05/2018 آخر تحديث الساعة 11:56 ص مكة المكرمة 09:56 ص جرينتش  
تقارير

محادثات أستانا.. سوريا في مهب الريح

1439/08/28 الموافق 14/05/2018 - الساعة 02:30 م
|


وسط أكوام من الركام والأطلال والبيوت المهدمة، يتحدث الغرب عن انطلاق محادثات أستانا حول سوريا، تلك المحادثات والمؤتمرات والاجتماعات، التي استنزفت عمر الثورة السورية، ولم تقدم شيئا، بل أعطت نظام الأسد الوقت لتنفيذ مخططاته في تدمير وقتل المزيد من أبناء الشعب السوري الأبي.

لسان حال الشعب السوري، للمجتمعين في أستانا، اتركونا وشأننا، دعونا نحدد مصير ومستقبل أبنائنا، لم تقدموا لنا سوى الصمت المطبق على جرائم هذا النظام.

 

جولة جديدة من المباحثات

يأتي ذلك فيما أفادت مصادر مطلعة اليوم، الاثنين، أن الجولة التاسعة من محادثات أستانا حول الأزمة السورية قد انطلقت، بمشاركة جميع الأطراف المعنية بالحل السياسي.

ويعد هذا الاجتماع اليوم الأول بين ممثلي المعارضة السورية والنظام منذ مؤتمر سوتشي للحوار الوطني، الذي نظمته موسكو في يناير/ كانون الثاني الماضي، وسيحضر أيضاً المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا.

 

الوفد الأمريكي يمتنع عن الحضور

وعلى الرغم من أن الخارجية الكازاخية قد أكدت في وقت سابق، من أمس الأحد، مشاركة جميع الأطراف المعنية بالحل السياسي للأزمة السورية في الجولة التاسعة من المحادثات، إلا أنها أعلنت الاثنين عدم مشاركة الوفد الأميركي، في ظل حضور ممثلين عن الجامعة العربية للمرة الأولى.

وقد أعلن المكتب الصحافي في وزارة الخارجية الكازاخستانية عن بدء المفاوضات في أستانا، قائلاً إن محادثات ثنائية وثلاثية بدأت في إطار عملية أستانا بمشاركة وفود من جميع الدول الضامنة".

كما أعلنت الخارجية الكازاخية أن واشنطن امتنعت عن إرسال وفد بصفة مراقب للمشاركة في جولة أستانا الخاصة بسوريا.

وقال جايناكوف للصحافيين: إن "الوفد الأميركي امتنع عن المشاركة في الجولة الحالية من المفاوضات حول سوريا في أستانا"، مشيرا إلى أنه لا يعرف سبب الامتناع.

 

الحديث عن داعش وتجاهل جرائم النظام

بدورها تحدثت روسيا عن داعش واستمرار عمليات استئصاله من سوريا، فيما تجاهلت جرائم النظام الأسدي التي لا تقل في بشاعتها عن جرائم داعش في القتل وسفك الدماء.

حيث أكد نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، أن "أستانا 9" سيبحث توحيد الجهود الرامية إلى الهزيمة النهائية لتنظيم داعش، ووقف إطلاق النار بين الأطراف المتنازعة، ومناطق تخفيف التوتر، مشيراً إلى أن الجانب الروسي سيمثله المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا، ألكسندر لافرينتييف، ونائب وزير الخارجية، سيرغي فيرشينين.

ومن المقرر تخصيص اليوم الأول من أعمال الجولة التي ترعاها روسيا وتركيا وإيران، لإجراء مشاورات ثنائية ومتعددة الأطراف، تمهيداً لعقد الجلسة العامة الثلاثاء، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

 

مقاتلو المعارضة يخرجون من حمص

الجدير بالذكر أن المرصد السوري لحقوق الإنسان، أعلن مطلع الشهر الجاري، أن أول قافلة حافلات تقل مقاتلين معارضين ومدنيين من محافظة حمص وسط البلاد وصلت إلى بوابات منطقة تسيطر عليها القوات التركية شمالي سوريا.

وأضاف المرصد أن عشرات الآلاف من المقاتلين والمدنيين سيغادرون إلى مناطق تسيطر عليها المعارضة أو القوات التركية في شمال سوريا.

وكانت وكالة (سانا) التابعة للنظام، أعلنت مغادرة 62 حافلة الأسبوع الماضي، وأن حافلات أخرى ستغادر في وقت لاحق.

وغادرت أول قافلة حافلات تقل مئات من مقاتلي المعارضة مع أسرهم وترافقها قوات من الشرطة العسكرية الروسية مدينة الرستن في بداية عملية إجلاء تستمر أسبوعا من بلدات وقرى في جيب يقع بين مدينتي حمص وحماة.

وكان مقاتلون يمثلون عدة جماعات رئيسية من الجيش السوري الحر أذعنوا لاتفاق فرضته روسيا بعد محادثات مطولة مع القادة الروس في بلدة الدار الكبيرة في ريف حمص الشمالي في الثاني من مايو/أيار. وأجبرهم هذا الاتفاق على تسليم الأسلحة الثقيلة وأعطى مقاتلي المعارضة غير المستعدين للتوصل لسلام مع النظام خيار المغادرة بأسلحتهم الخفيفة إلى مناطق تسيطر عليها قوات المعارضة في شمال سوريا.

 

 

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام