الأحد 13/01/1440 - الموافق 23/09/2018 آخر تحديث الساعة 02:26 ص مكة المكرمة 12:26 ص جرينتش  
تحليلات

تداعيات الانتخابات البرلمانية على الداخل العراقي

1439/09/09 الموافق 24/05/2018 - الساعة 02:49 م
|


رسمت الانتخابات العراقية، ملامح المستقبل العراقي خلال الفترة المقبلة، بعد تساقط الأقنعة عن بعض القادة والسياسيين الذين فشلوا ولفظهم الشعب العراقي، بسبب فسادهم وولائهم للخارج.

وصلت نسبة المشاركة في الانتخابات العراقية التي أُجريت في الثاني عشر من مايو إلى مستوى منخفض بلغ أقل من 45 في المائة، بعد أن كانت 60 في المائة في انتخابات عامي 2014 و 2010.

وقد خاب أمل الجمهور من العدد الكبير من الأحزاب التي شاركت في الانتخابات، والتي يُنظر إلى أعضائها على أنهم سياسيون فاسدون يتنافسون على مناصب في سوق سياسي في أعقاب كل انتخابات.

لماذا الأمر مهم: كانت الحكومات العراقية السابقة ضعيفة وغير فعالة بسبب التقاسم العرقي - الطائفي على السلطة. وقد أراد العراقيون حكومة جديدة خالية من الفساد تقوم بتوفير الخدمات والوظائف والأمن، وقائمة مرشحين، تفوز في الانتخابات وتتمتع بجدول أعمال واضح وتفويض وطني قوي. وبدلاً من ذلك، أسفرت الانتخابات التي أجريت يوم السبت المنصرم عن تعميق الشقوق السياسية في البلاد.

وحيث فشلت سياسة الهوية في إبقاء الأحزاب موحّدة، فقد ظهر التحزّب داخل المجتمع، فضلاً عن قيام انقسامات داخلية في صفوف الشيعة والسنة والأكراد واحتدام التنافس على الأصوات. وقد حصل مقتدى الصدر، الذي فاز في الانتخابات هذه المرة، على حوالي 55 من أصل 329 مقعداً. ومن أجل تشكيل حكومة، ستحتاج أربع كتل رئيسية على الأقل إلى توحيد صفوفها، ولكن بدون تفويض صريح أو أجندة واضحة، ستلجأ الأحزاب إلى الممارسات القديمة في المساومة على المناصب الحكومية بطريقة ذكية وستعمل على ضمان رعاية مؤيديها.

وأوضح الكاتب والمحلل السياسي بلال وهاب في مقال له بعنوان "الانتخابات العراقية تعمّق خطوط الصدع السياسية وسط التوتر الأمريكي – الإيراني"، أن مثل هذا التباين بين الحصول على حكومة أفضل وأكثر قوة وبين نتائج الانتخابات قد يؤدي إلى إبقاء العراق في حلقة مفرغة. لكن نظام الحكم لا يتمتع هذه المرة بالدعم العام الذي اختبأ وراءه في الماضي، متسبباً في ازدياد السخط العام وعدم الاستقرار.

الصورة الكلية: تحدث هذه الخلافات الداخلية في الوقت الذي تتجه فيه القوتان الأجنبيتان الرئيسيتان في العراق، الولايات المتحدة وإيران، نحو المزيد من العداء.

وقد يؤدي انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران واحتمالات التصعيد، بالإضافة إلى المكاسب البرلمانية التي حققها أعضاء المليشيات العراقية السابقة، إلى تحويل العراق مرة أخرى إلى مسرح حرب. وحيث خفف العراق لتوه من فظائع تنظيم "داعش"، فلا يمكنه أن يتحمل جولة أخرى من هذه الاضطرابات.

 

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

مقالات أخري للكاتب
التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام