الأربعاء 13/03/1440 - الموافق 21/11/2018 آخر تحديث الساعة 04:44 م مكة المكرمة 02:44 م جرينتش  
حوارات
في حوار مع شبكة رسالة الإسلام

خلف : المقاومة فرضت على الاحتلال معادلات جديدة في غزة

1439/09/16 الموافق 31/05/2018 - الساعة 02:27 ص
|


أكد القيادي الفلسطيني محمود خلف ، أن المقاومة الفلسطينية خلال جولة التصعيد الأخيرة  في قطاع غزة ، فرضت على الاحتلال معادلات جديدة وهي أن النار بالنار ، وأن المقاومة لن تصمت على الجرائم البشعة التي ترتكب بحق الشعب الفلسطيني ، والتي أدت إلى استشهاد 120 فلسطينياً وجرح الآلاف  خلال مسيرات العودة التي انطلقت في الثلاثين من مارس الماضي  .

وقال خلف في حوار مع " شبكة رسالة الإسلام ":" إن الاحتلال لم يكن يتوقع أن يكون رد المقاومة الفلسطينية بهذا الحجم   وإطلاق عشرات القذائف على المستوطنات التي تقع في غلاف غزة ، خاصة وأن المقاومة  أحبطت محاولات الاحتلال بتغير قواعد الاشتباك ، وخلق وقائع جديدة على الأرض " .

وأشار خلف أن وقف اطلاق النار الذي تم التوصل إليه برعاية عدة أطراف ومنها القاهرة ، التي رعت اتفاق وقف اطلاق النار عام 2014 بعد العدوان الصهيوني على القطاع المحاصر ، أكد أن المقاومة الفلسطينية تمتلك من أوراق القوة لفرضها على الاحتلال  .

وفيما يتعلق بمسيرات العودة ، شدد خلف أن هذه المسيرات متواصلة وستنظم الكثير من الفعاليات في الخامس من حزيران المقبل ذكرى نكسة عام 1967 واحتلال كيان الاحتلال للضفة الغربية وقطاع غزة ، وأن هذه المسيرات أحيت قضية اللاجئين الفلسطينيين ولفتت انتباه العالم لمعاناة أهل غزة المحاصرين منذ عقد من الزمن ، ووضعت كيان الاحتلال في زاوية الإجرام أمام العالم خاصة في ظل موجه التنديد الدولية الواسعة بجرائم الاحتلال والدعوات التي أطلقت لتشكيل لجان تحقيق دولية في جرائم الاحتلال .

وبخصوص الموقف الأمريكي الداعم لكيان الاحتلال،  قال خلف :" إن واشنطن أظهرت انحيازها الفاضح لكيان الاحتلال ، ولم تعد بعد اليوم وسيطاً في أي عملية سلام ، ونقلها لسفارتها للقدس وتقليص حجم مساعداتها لوكالة الأونروا ، هي مخططات معروفة وخطيرة ، هدفها هو تمرير صفقة القرن المرفوضة من الكل الفلسطيني ، هذه الصفقة بالمناسبة بدأت إدارة الرئيس دونالد ترامب بتنفيذها على الأرض ، بعدة خطوات والمطلوب فلسطينياً وعربياً التوحد لمواجهتها ".

وكشف خلف عن تحركات فلسطينية على كافة الصعد الدولية من أجل مجابه الاحتلال من خلال الطلب من الأمم المتحدة الاعتراف بفلسطين دولة تحت الاحتلال ، والطلب من الجنائية الدولية فتح تحقيق شفاف في الجرائم الصهيونية التي ارتكبت بحق مسيرات العودة السلمية .

وحول تطورات الشأن الداخلي الفلسطيني والعلاقة مع الكيان الصهيوني أشار خلف أن هناك قرارات اتخذت من قبل المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية ومنها ، تعليق الاعتراف بكيان الاحتلال ، وإنهاء العمل باتفاق أوسلو ، واتفاق باريس الاقتصادي ، وأن هذه القرارات يجب أن تنفذ على الفور من قبل السلطة الفلسطينية .

وشدد خلف على ضرورة تجاوز مرحلة الانقسام الداخلي الفلسطيني من أجل مواجهة الأخطار المحدقة بالقضية الفلسطينية ، وتنفيذ تفاهمات القاهرة الخاصة بالمصالحة ، وتمكين حكومة الوفاق من القيام بمهامها في غزة ، وفي مقابل ذلك ضرورة أن تتراجع السلطة الفلسطينية عن إجراءاتها العقابية ضد قطاع غزة والتي تسببت في معاناة كبيرة للفلسطينيين ،معرباً عن أمله أن تشهد الأيام القادمة قرارات من السلطة الفلسطينية برفع العقوبات الجماعية عن غزة خاصة ما يتعلق بالرواتب التي تم خصمها على الموظفين في غزة من قبل وزارة المالية في رام الله .

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

مقالات أخري للكاتب
التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام