الجمعة 05/11/1438 - الموافق 28/07/2017 آخر تحديث الساعة 09:45 ص مكة المكرمة 07:45 ص جرينتش  
بحوث حديثية
المعجزات العلمية في الأحاديث الشريفة النبوية(1-3)

المعجزات العلمية في الأحاديث(1)

1431/08/27 الموافق 08/08/2010 - الساعة 04:53 م
|


أرسل الله رسوله صلى الله عليه وسلم بالهدى ودين الحق؛ ليظهره على الدين كله، وأيده بالمعجزات العلمية والكونية الناطقة بصدقه، والتي تقوم بها الحجة على الخاصة والعامة، من جميع طبقات خلقه، وما زالت آيات نبوته صلى الله عليه وسلم تزخر بحارها، وتسطع أنوارها، والعلم يخرج كنوزها، ويحل رموزها؛ فيزداد الذين آمنوا إيماناً، ويدخل من لم يطبع الله على قلوبهم في هذا الدين زرافات ووحداناً، لا ركوناً إلى التقليد، ولا نزولاً تحت قوة النار والحديد، بل هي الحجج البالغة، وحقائق العلم الدامغة، تأخذ بأيدي أهل التوفيق، وتقيمهم على سواء الطريق، وتنطق بالحق ألسنتهم، بعد الإيمان والتصديق.

ليس هذا الذي نقوله من شقاشق اللسان، ودعاويه العرية عن الدليل والبرهان، كلا إنه لهو الحق الذي أسفر عنه العيان، وفيما سنخطه ما يؤيد هذا كمال التأييد، وربنا الرحمن المستعان.

حديث الذباب:

هذا الحديث الشريف من آيات نبوته صلى الله عليه وسلم، التي أيدها الكشف الطبي؛ فبطلت شبهات اللذين غبَّروا وجه الحديث الكريم قديماً وحديثاً، ممن ضاقت أفهامهم، واعتل إسلامهم، وفيهم من استزله شيطان الهوى، وضعف الدين، وضيق دائرة المعلومات، فرمى بعض رواته من أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم بما هو بريء منه، براءة الإيمان الراسخ والفهم الثاقب والعلم الواسع من صاحب هذا المقال.

نعني بحديث الذباب: "إذا وقع الذباب في شراب أحدكم فليغمسه ثم لينزعه؛ فإن في إحدى جناحيه داء، وفي الأخرى شفاء".  

والكلام في الحديث من نواح: 1- رواته 2- مخرجيه 3- ألفاظه 4- كيف فهمه المحققون من أهل العلم في القديم 5- ما أثير عليه من الشبهات قديماً وحديثاً 6- ما أسفر عنه الكشف الطبي مما أيد صدقه، ومزق عنه حجاب الشبهة.

رواة هذا الحديث:

روى هذا الحديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم من أصحابه رضوان الله عليهم أجمعين: 1- أبو هريرة 2- وأبو سعيد الخدري3- وأنس بن مالك، ولم ينفرد بروايته أبو هريرة، كما ظن الحكيم محمد توفيق صدقي، وقرر هذا في محاضرته التي ألقاها بدار الدعوة والإرشاد في مصر، فقال: على أن حديث الذباب رواه أبو هريرة، وفي حديثه وتحديثه مقال بين الصحابة أنفسهم، خصوصاً فيما انفرد به كما يعلم ذلك من سيرته[1] ا.هـ

تخريج الحديث وألفاظه:

أخرج الحديث البخاري في كتاب بدء الخلق، وفي كتاب الطب، من صحيحه الشهير، وهو في كتاب بدء الخلق، من رواية أبي هريرة بلفظ: "إذا وقع الذباب في شراب أحدكم فليغمسه ثم لينزعه؛ فإن في إحدى جناحيه داء وفي الأخرى شفاء"، وفي كتاب الطب من رواية أبي هريرة أيضاً: "إذا وقع في إناء أحدكم فليغمسه كله ثم ليطرحه؛ فإن في إحدى جناحيه داء وفي الآخر شفاء".

ووقع في زاد المعاد لابن القيم أن الحديث في الصحيحين، وذكره بلفظ: "إذا وقع الذباب في إناء أحدكم فامقلوه"، والصواب أنه في صحيح البخاري فحسب، يعلم هذا بمراجعة صحيح مسلم، ونبه على انفراد البخاري به دون مسلم الحافظ ابن حجر في فتح الباري، في خاتمة شرحه لأحاديث كتاب الطب.

والصواب أيضاً: أنه ليس في رواية البخاري: "فامقلوه".

وأخرجه ابن ماجة في كتاب الطب من روايتي أبي سعيد الخدري، وأبي هريرة، ولفظه من طريق أبي سعيد: "في أحد جناحي الذباب سم، وفي الآخر شفاء، فإذا وقع في الطعام فامقلوه فيه؛ فإنه يقدم السم، ويؤخر الشفاء".

وأخرجه النسائي في كتاب الفرع والعتيرة من سننه، من طريق أبي سعيد الخدري –رضي الله عنه- بلفظ: "إذا وقع الذباب في إناء أحدكم فليمقله".  

وأخرجه البزار من رواية أنس بن مالك، فقد روى عبد الله بن المثنى عن عمه ثمامة أنه حدثه قال: كنا عند أنس، فوقع ذباب في إناء، فقال أنس بأصبعه فغمسه في ذلك الإناء، ثلاثاً، ثم قال: باسم الله، وقال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرهم أن يفعلوا ذلك.

وأخرجه غير هؤلاء منهم البيهقي، والطبراني في الأوسط، والبزار، والمراد من المقل: الغمس، قال ابن الأثير في النهاية: يقال: مقلت الشيء أمقله مقلاً، إذا غمسته، وفي حديث ابن لقمان قال لأبيه: أرأيت الحبة تكون في مقل البحر، أي: في مغاص البحر أ.هـ

وفي االفائق للزمخشري: المقل والمغس أخوان، وهما الغمس ا.هـ

فروايتا المقل والعمس بمعنى، وقد اتفقت الروايات على أن في أحد جناحيه داء وفي الآخر شفاء، وعلى الأمر بغمسه، وفي بعضها زيادة الأمر بالطرح بعد الغمس، كما أن في بعضها زيادة: أنه يقدم السم ويؤخر الشفاء، وفي بعض الروايات: التعبير بالطعام، وفي بعضها التعبير بالشراب، وفي بعضها التعبير بالإناء، وهو أشمل وأجمع.

قال الحافظ ابن حجر في شرح الحديث من كتاب الطب: ولم يقع في شيء من الطرق تعيين الجناح الذي فيه الشفاء من غيره، لكن ذكر بعض العلماء أنه تأمله فوجده يتبقى بجناحه الأيسر، فعرف أن الأيمن هو الذي فيه الشفاء...وفي حديث أبي سعيد أنه يقدم السم ويؤخر الشفاء ا.هـ

فهم العلماء المحققين في القديم للحديث:

أجرى كثير من محققي العلماء الحديث على ظاهره، وعده ابن القيم من آيات النبوة، قال في زاد المعاد، في الفصل الذي عقده لبيان هديه صلى الله عليه وسلم في إصلاح الطعام الذي يقع فيه الذباب، وإرشاده إلى دفع مضرات السموم بأضدادها، من كتابه الجليل زاد المعاد، بعد أن نبه على أن في الحديث معنيين، فقهياً وطبياً، وبين الفقهي قال ما نصه:

"واعلم أن في الذباب عندهم قوة سمية، يدل عليها الورم والحكة العارضة عن لسعه، وهي بمنزلة السلاح؛ فإذا سقط فيما يؤذيه اتقاه بسلاحه، فأمر النبي صلى الله عليه وسلم، أن تقابل تلك السمية بما أودعه الله في سلاحه الآخر من الشفاء، فيغمس كله في الماء والطعام، فيقابل المادة السمية المادة النافعة، فيزول ضررها، وهذا طب لا يهتدي إليه كبار الأطباء وأيمتهم، بل هو خارج من مشكاة النبوة، ومع هذا فالطبيب العالم العارف الموفق يخضع لهذا العلاج، ويقر لمن جاء به أنه أكمل الخلق على الإطلاق، وأنه مؤيد بوحي إلهي خارج عن القوى البشرية، وقد ذكر غير واحد من الأطباء أن لسع الزنبور والعقرب إذا دلك موضعه بالذباب نفع منه نفعاً بيناً، وما ذلك إلا للمادة التي فيه من الشفاء، وإذا دلك به الورم الذي يخرج في شعر العين، المسمى شعرة، بعد قطع رؤوس الذباب أبرأه" ا.هـ كلام ابن القيم.

هذا نموذج من كلام المحققين من أهل التقوى واليقين، وهو أقرب ما شرح به الحديث، مما يتفق مع ما أسفر عنه الطب الحديث.

الشبهات التي أثيرت ضد الحديث قديماً وحديثاً:

هذا الحديث ككثير من أمثاله، ضاقت به أفهام من لم يهبهم الله توفيقاً هادياً، وفهماً نافذاً؛ فمشوا في ظلمات الأوهام، وجادلوا فيه بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير.

وقد طلعت قرون الشبهة الباطلة فيه منذ زهاء ألف عام، فها هو ذا الإمام أبو سليمان أحمد بن محمد الخطابي البستي، المتوفى سنة883هـ يقول في كتابه (معالم السنن) شرح سنن أبي داود، عند الكلام على الحديث ما نصه[2]: "وقد تكلم على هذا الحديث بعض من لا خلاق له، وقال: كيف يكون هذا؟ وكيف يجتمع الداء والشفاء في جناحي الذبابة؟ وكيف تعلم ذلك من نفسها حتى تقدم جناح الداء وتؤخر جناح الشفاء؟ وما أداها إلى ذلك؟ ا.هـ

هذا ما نقله الخطابي عن بعضهم، وهو كلام من ليس له إيمان راسخ، ولا فهم نافذ، وقد قال الخطابي –رحمه الله- وأتى به عقبه، ما نصه:

"وهذا سؤال جاهل أو متجاهل، وإن الذي يجد نفسه ونفوس عامة الحيوان قد جمع فيها بين الحرارة والبرودة، والرطوبة واليبوسة، وهي أشياء متضادة، إذا تلاقت تفاسدت، ثم يرى أن اللّه سبحانه قد ألف بينها وقهرها على الاجتماع، وجعل منها قوى الحيوان، التي بها بقاؤه وصلاحه، لجدير أن لا ينكر اجتماع الداء والشفاء في جزأين من حيوان واحد، وأن الذي ألهم النحلة أن تتخذ البيت العجيب الصنعة، وأن تعسل فيه، وألهم الذرة أن تكتسب قوتها وتدخره لأوان حاجتها إليه، هو الذي خلق الذبابة، وجعل لها الهداية إلى أن تقدم جناحاً وتؤخر جناحاً، لما أراد من الابتلاء الذي هو مدرجة التعبد والامتحان، الذي هو مضمار التكليف، وفي كل شيء عبرة وحكمة، وما يذكر إلاّ أولو الألباب" ا.هـ كلام الخطابي.

المصدر: مجلة الزيتونة الجزء9 ص7- 11.

___________________

[1]بنصه راجع ص456، من جزء المنار (6) من المجلد (18).

[2] (4/259) طبع المطبعة العلمية.

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

مقالات أخري للكاتب
التعليقات
أبوصالح السميري        السعودية         2011/16/06
سبحان الله العظيم حينما يتأمل الإنسان حال هذه الذبابةوكيف أودع الله بها من معجزات .
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام