الاثنين 14/01/1440 - الموافق 24/09/2018 آخر تحديث الساعة 02:53 ص مكة المكرمة 12:53 ص جرينتش  
أخبار

النظام السوري وحلفاؤه يستفزون المعارضة لفتح جبهة درعا

1439/10/04 الموافق 18/06/2018 - الساعة 10:04 ص
|


بينما ينشغل الوفدان الأمريكي والروسي مع الوفد الأردني للحفاظ على أمن إسرائيل وتأمين مصالحها ومراعاة محاذيرها، ووجود دلائل تشير إلى أن المناورات السياسية القائمة بين اللاعبين الدوليين المعنيين بملف جنوبي سوريا، لم تصل إلى النتائج المرجوة منها بعد، بحسب ما يرى خبراء ومراقبون للوضع، يحاول النظام السوري برأي مطلعين مستعملًا صخبًا إعلاميًا كبيرًا، زرع الخوف والرعب لدى الحاضنة الشعبية للجيش الحر في مدينة درعا والقرى المحيطة بها، متجاهلًا التحذيرات الأمريكية المتكررة.

يأتي ذلك متناغمًا مع تصريحات وزير الأمن الإسرائيلي، الذي أعلن خلّو المنطقة الجنوبية من الجنود الإيرانيين، إلا من بعض عشرات المستشارين، حيث نقل المركز الصحافي لوزارة الأمن الإسرائيلية عن أفيغدور ليبرمان قوله "في جنوب سوريا من الممكن أنه يوجد عشرات ممن يسمونهم بالمستشارين، لكن لا يوجد هناك أي عسكريين إيرانيين"، مشيرًا إلى أن "المطلب الإسرائيلي في المسألة السورية واضح تمامًا، وهو إبعاد حزب الله وإيران بالكامل عن الأراضي السورية، إذ لا تثير منظومة الدفاع الجوي السورية أي قلق في إسرائيل". وهذا ما أعطى الضوء الأخضر برأي خبراء ومحللين، لنظام بشار الأسد بموافقة إسرائيلية على العملية العسكرية ضد قوى فصائل المعارضة وحاضنتها وفتح الجبهة جنوبًا.

المحل السياسي والخبير في العلاقات الدولية، محمد العطار، تساءل عما إذا كان النظام السوري يطالب الولايات المتحدة الأمريكية بالانسحاب من قاعدة التنف العسكرية مقابل تراجعه عن حملة درعا العسكرية. أما عضو هيئة التفاوض السورية المعارضة، ورئيس المكتب السياسي لجيش اليرموك، بشار الزعبي، فقال إن النظام يحاول استفزاز المعارضة بتحركاته العسكرية وتصعيده وقصف مناطق المدنيين، عازيًا السبب إلى "محاولة جر فصائل الثوار إلى الرد العسكري وإحداث خرق من قبل الطرفين السوري والإيراني في المدينة".

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام