الأربعاء 06/03/1440 - الموافق 14/11/2018 آخر تحديث الساعة 11:10 م مكة المكرمة 09:10 م جرينتش  
تقارير
فشل المؤتمرات الدولية في جمع تبرعات عاجلة لإنقاذها

الأونروا تعلن عن تقليصات خطيرة في خدماتها للفلسطينيين

1439/10/12 الموافق 26/06/2018 - الساعة 10:30 ص
|


منذ شروع واشنطن بتقليص مساعداتها السنوية المقدمة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا والتي تقدر سنوياً ب300 مليون دولار ، بهدف تصفية عملها للوصول لإنهاء حق العودة ، تعيش الأونروا أزمة مالية حادة بدأت بالعصف بكافة مرافقها وخدماتها في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في الوطن المحتل والشتات .

ومنذ بداية هذا العام عقدت العديد من المؤتمرات الهادفة لإنقاذ الأونروا من أزمتها المالية ، حيث عقد مؤتمر للدول المانحة للأونروا في روما جمع فقط 100 مليون دولار من أصل نصف مليار تحتاجها الأونروا ، كما عقد مؤتمر آخر أمس الاثنين في نيويورك فشل هو الآخر في جمع ما تحتاجه الأونروا من أموال وجمع فقط 50 مليون دولار من الدول المانحة للأونروا .  

مؤتمرات مخيبة لآمال اللاجئين

واعتبرت  هيئة الدفاع عن اللاجئين الفلسطينيين  في بيان لها ، بأن نتائج المؤتمر الذي حضره الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش والمفوض العام للأونروا كرينبول ورئيس الجمعية العامة  والدول الأعضاء قد جاءت "مخزية ومخيبة للآمال"، إذ ما تم جمعه حوالي 50 مليون دولار فقط وهو يساوي في نتائجه مؤتمر روما الذي عقد في 15/3/2018 لسداد عجز الوكالة الذي كان يقدر بمبلغ 446 مليون دولار وتم جمع 100 مليون دولار فقط.

وأشارت الهيئة أن هذا ينذر بالمزيد من قرارات التقشف التي ستتخذها الوكالة في برنامجيْ الصحة والتعليم على وجه الخصوص وسيؤثر على الأوضاع الإنسانية لحوالي 6 مليون لاجئ فلسطيني في مناطق عمليات "الأونروا" الخمسة، لاسيما بعد أن ذكر الأمين العام غوتيريش ان "تدابير استثنائية ستتخذها الأونروا لخفض نفقاتها بنحو 92 مليون دولار"، والتي حتماً ستكون على حساب خدمات تقدمها الوكالة في الوقت الحالي في الخدمات والتوظيف

سنحاول جاهين انقاذ خدمات المقدمة للاجئين

من جانبه قال الناطق باسم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأونروا عدن أبو حسنة ل" شبكة رسالة الإسلام " إن الأزمة المالية الخانقة التي تعيشها الأونروا مردها للتقليصات الأمريكية ، ونحن سنحاول جاهدين منع توقف الخدمات المقدمة للاجئين الفلسطينيين من خلال العمل على إيجاد داعمين جدد للأونرا ، وبالمناسبة هناك دول إسلامية جديدة ساهمت بشكل فعال في تقديم الخدمات المقدمة للأونروا .

وأشار أبو حسنة أن المملكة العربية السعودية قدمت في أقل من عام نحو 200 مليون دولار مما جعلها من أكبر الداعمين للمنظمة الدولية ، وبصمات المملكة في كل مكان من مخيمات اللاجئين الفلسطينيين .

وأكد أبو حسنة أن هناك أزمة مالية في موازنة الأونروا تقدر بنحو 200 مليون دولار ، وما تم جمعه من تبرعات منذ بداية هذا العام يبلغ نحو ربع مليار دولار .

بدورها حذرت منظمة التحرير الفلسطينية من مخاطر إخفاق الدول المانحة في إنهاء الأزمة المالية لوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) ، مؤكدة أن كل ما تمر به الأونروا يهدف بالأساس لتصفية قضية اللاجئين .

وتعاني "أونروا" من عجز مالي في موازنتها بقيمة 256 مليون دولار وتواجه خطر نفاذ ميزانيتها مع نهاية الشهر القادم، وذلك وسط تقليص الإدارة الأمريكية للمساعدات المقدمة للوكالة منذ مطلع العام الجاري.

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام