الأربعاء 06/03/1440 - الموافق 14/11/2018 آخر تحديث الساعة 10:36 م مكة المكرمة 08:36 م جرينتش  
تقارير
بعد المصادقة على قانون استقطاع الضرائب

الاحتلال يحارب عوائل الشهداء والأسرى في قوتهم

1439/10/19 الموافق 03/07/2018 - الساعة 10:03 ص
|


تواصلت الادانات الفلسطينية على مصادقة الهيئة العامة للكنيست الإسرائيلي ، بشكل نهائي لصالح مشروع قانون خصم رواتب الشهداء والأسرى، وسط غضب فلسطيني عارم على المصادقة على هذا القانون خاصة وأن القانون يمس حياة آلاف الأسر الفلسطينية ويأتي في ظل مخططات الاحتلال وواشنطن لتجفيف كافة منابع الدعم عن عوائل الشهداء والأسرى .

تفاصيل القانون

وبحسب القناة العاشرة في كيان الاحتلال، فقد تم التصويت على مشروع القانون بالقراءتين الثانية والثالثة.

مشيرة أن القانون ينص على خصم مبالغ مماثلة لما تدفعه السلطة الفلسطينية من مخصصات لعائلات الاسرى والشهداء من عائدات الضرائب التي تجبيها دولة الاحتلال لصالح السلطة الفلسطينية وفق اتفاق أوسلو.

وقد تم تمرير هذا القانون الخطير القانون بأغلبية ساحقه حيث أيده 87 عضو كنيست وعارضه 15 عضو فقط، وتعالت المشاحنات بين أعضاء الكنيست من اليمين في كيان الاحتلال وأعضاء الكنيست العرب على خلفية المصادقة على هذا القانون الخطير .

وسيؤدي المشروع الى خصم 300 مليون دولار سنويا من ميزانية السلطة مما سيضيف عجزا آخر الى هذه الميزانية حيث يقدر هذا المبلغ بنحو 7% من موازنة السلطة الفلسطينية .

خطورة القانون

وقالت هيئة شئون الأسرى الفلسطينية إن المصادقة على هذا القانون خطوة خطيرة تندرج ضمن مخططات الاحتلال للنيل من الحركة الأسيرة وأسر الشهداء والأسرى ، ويعد بمثابة قرصنة مالية مخالفة لكل المواثيق الدولية .

وقال الناطق باسم منظمة أنصار الأسرى مجدى سالم لـ" شبكة رسالة الإسلام" إن حكومة الكيان ستكون واهمة إذا اعتقدت أن السلطة الفلسطينية ستوقف رواتب الشهداء والأسرى، لأن هؤلاء هم درة الشعب الفلسطيني، ولن نسمح بتجوعهم ، والاحتلال يريد بهذا القانون أن يقتل روح المقاومة الفلسطينية، ولكنه سيفشل كما كل القوانين العنصرية التي أقرها .

ووصف سالم المصادقة على هذا القانون بأنه قرصنة مالية ، وسرقة في وضح النهار، وتعد انتهاكاً جديداً للقانون الدولي الذي كفل الرعاية لهؤلاء .

وكانت استراليا قد اعلنت أنها ستوقف المساعدات المباشرة للسلطة الفلسطينية "خشية"، تحويل هذه الاموال للأسرى في سجون الاحتلال ، يضاف لذلك تجميد واشنطن لمساعداتها المالية السنوية للسلطة الفلسطينية والتي تقدر بنحو 200 مليون دولار مما سيتسبب بأزمة مالية خانقة في الموازنة العامة الفلسطينية .

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام