الأربعاء 13/03/1440 - الموافق 21/11/2018 آخر تحديث الساعة 04:52 م مكة المكرمة 02:52 م جرينتش  
تقارير

بعد التهديد الأمريكي.. إيران تتراجع وتهدئ الموقف

1439/10/21 الموافق 05/07/2018 - الساعة 02:21 م
|


 

يبدو أن التهديد الأمريكي بضمان تأمين حركة السفن والنفط بمضيق هرمز أتى بردود فعل إيجابية على مستوى إيران، حيث تراجعت السلطات الإيرانية عن تهديداتها بعرقلة ومنع السفن النفطية من المرور بمضيق هرمز.

وبعد أن لمح الرئيس الإيراني، حسن روحاني، الثلاثاء، خلال زيارته لسويسرا، لقدرة بلاده على منع شحنات النفط من الدول المجاورة إذا ما استجابت الدول لطلب الولايات المتحدة بعدم شراء نفط إيران، تراجعت طهران على ما يبدو، لا سيما أن الرد الأميركي أتى سريعاً على لسان المتحدث باسم القيادة المركزية للقوات الأميركية، الذي قال الأربعاء، إن القوات الأميركية وحلفاءها الإقليميين "مستعدون لضمان حرية الحركة وتداول التجارة الحرة وفقاً لتصاريح القانون الدولي".

 

تراجع إيراني

وقال رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، حشمت الله فلاحت بشه، الخميس، في حديث مع وكالة البرلمان (خانه ملت)، إن إيران لا يمكنها إغلاق مضيق هرمز.

وبشأن ما فهم من تصريحات روحاني بأنها تهديد بإغلاق المضيق، وأيده لاحقاً قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني مشيداً بموقفه، قال بشه إن الرئيس لم يقصد بكلامه عن عدم إمكانية تصدير نفط المنطقة، إغلاق مضيق هرمز.

كما أكد أن إيران لا تنوي خرق المعاهدات الدولية، مضيفاً "إن الإجراءات الأميركية ضد إيران هي مثال على عدم احترام واشنطن للمعاهدات الدولية"، بحسب تعبيره.

 

قلق عالمي

يذكر أن قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، كان أشاد بتصريحات الرئيس الإيراني حول تهديد صادرات نفط المنطقة إذا ما تم تطبيق العقوبات حول حظر صادرات النفط الإيراني. وأكد سليماني في رسالة وجهها لروحاني، الأربعاء، أن الحرس الثوري مستعد لتطبيق سياسة تعرقل صادرات النفط الإقليمية إذا حظرت الولايات المتحدة مبيعات النفط الإيرانية، وهو ما أثار حالة من القلق العالمي.

وانضم قائد آخر بالحرس الثوري الإيراني، الأربعاء، إلى قائمة المهددين بمنع مرور شحنات النفط في مضيق هرمز بالخليج العربي. وقال العميد إسماعيل كوثري، نائب قائد قاعدة "ثار الله" بالحرس الثوري، في مقابلة مع وكالة "نادي المراسلين الشباب": "إن إيران لن تسمح بمرور أي شحنة نفط في مضيق هرمز إذا كانوا يريدون وقف صادرات النفط الإيراني"، حسب تعبيره.

وأتت تلك التهديدات بعد إعلان الخارجية الأميركية أن إدارة الرئيس دونالد ترمب تسعى لتقليص الإيرادات النفطية الإيرانية إلى الصفر.

 

التهديد الإيراني

وكان الرئيس الإيراني، حسن روحاني، قد هدد إنه سيهدد المنطقة إذا تم حظر صادرات نفط إيران، وهو أكثر موقف متشدد لروحاني، الذي يزور سويسرا والنمسا في محاولة أخيرة لإنقاذ الاتفاق النووي.

وقال روحاني إن الشعب الإيراني لن يرضخ للضغوط الخارجية أبداً، مضيفاً أنه "لا يمكن أن یتم تصدیر نفط المنطقة ولا یُصدّر نفط إیران".

وقال الرئيس الإيراني إنه "ليس بإمكان أميركا منع صادرات النفط الإيراني وهدد الأميركيين بالقول "إن استطعتم منع صادرات النفط الإيراني فافعلوا لتروا النتيجة".

ووفقاً لوكالة "فارس" كان روحاني يتحدث مساء الاثنين أمام حشد من الإيرانيين المقيمين في سويسرا، قال إن "إنفاق إيران عائداتها على الذين يصفهم الأميركيون بالإرهابيين مجرد مزاعم"، حسب وصفه.

وقبيل مغادرته سويسرا إلى النمسا، قال روحاني خلال كلمة ألقاها في ملتقى النشطاء الاقتصاديين والتجاريين في العاصمة السويسرية برن، وبحضور نظيره السويسري، بأنّ إيران ملتزمة بالاتفاق النووي.

 

الاستغناء عن الخام الأمريكي

وكانت وزارة الخارجية الأميركية، أعلنت الاثنين، أن الولايات المتحدة مصممة على دفع إيران لتغيير سلوكها، من خلال وقف صادراتها النفطية بشكل تام، رغم اعتراض الدول المستوردة.

وقال مدير التخطيط السياسي في وزارة الخارجية الأميركية، براين هوك، الذي يدير التفاوض مع حلفاء الولايات المتحدة حول استراتيجية جديدة حيال إيران، إن واشنطن واثقة بوجود ما يكفي من الاحتياطات النفطية في العالم للاستغناء عن الخام الإيراني.

 

مظاهرات ضد روحاني

إلى ذلك تظاهر عدد من المعارضين الإيرانيين ضد زيارة روحاني في العاصمة السويسرية، ورفعوا شعارات تطالب بقطع العلاقات مع النظام الإيراني الداعم للإرهاب، حسب وصفهم.

 

 

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام