الأربعاء 16/01/1440 - الموافق 26/09/2018 آخر تحديث الساعة 03:37 ص مكة المكرمة 01:37 ص جرينتش  
أخبار

النظام السوري يطوّق درعا ويحاصر آلافًا

1439/10/26 الموافق 10/07/2018 - الساعة 09:35 ص
|


رسّخ النظام السوري أمس نفوذه في الجنوب بالسيطرة على الشريط الحدودي مع الأردن، وباتت قواته للمرة الأولى منذ أكثر من 5 سنوات، على خط التماس مع جيب خاضع لسيطرة تنظيم "داعش". وبدا أمس أن النظام السوري يتجه إلى فتح معركة السيطرة على الحدود السورية مع الجولان المحتل، الأمر الذي قابلته إسرائيل بتكرار التهديد بـ "رد عنيف" حال انتهاك "خطوط فض الاشتباك" الموقعة عام 1974.

وأفاد مسلحون في المعارضة بأن جيش النظام وحلفاءه فرضوا حصارًا أمس على جيب خاضع للمعارضة في مدينة درعا، وأنهم في طريقهم للسيطرة على كل المدينة التي كانت مهد الانتفاضة ضد حكم الرئيس بشار الأسد، فيما أوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الشريط الحدودي، من محافظة السويداء وصولًا إلى خط التماس مع فصيل "جيش خالد" المبايع لتنظيم "داعش" الإرهابي، بات تحت سيطرة النظام. وأضاف أن النظام قصف بأكثر من 20 قذيفة مناطق عدة في ريف محافظة القنيطرة المتاخمة للحدود مع الجولان المحتل.

وقال الناطق باسم المعارضة المسلحة في درعا أبو شيماء إن آلافًا عدة محاصرون الآن بعد أن دخل الجيش قاعدة رئيسة غرب المدينة من دون قتال، مشيرًا إلى أن "الجيش والمسلحين المتحالفين معه طوقوا درعا بالكامل".

وتُعد استعادة الأسد كامل درعا خسارة للمعارضة، إذ إن المدينة كانت رمزًا للاحتجاجات السلمية التي امتدت إلى أرجاء سورية. وأوضحت مصادر من المعارضة أن التقدم في درعا سيسمح للقوات الحكومية، للمرة الأولى، بالسيطرة على الخطوط الأمامية لـ "الجيش الحر"، فيما يسيطر "داعش" على جيب وادي اليرموك جنوب غربي درعا على امتداد الحدود مع الأردن وإسرائيل. وقال ضابط استخبارات من المنطقة إن الشرطة العسكرية الروسية والقوات السورية "دخلت بلدة طفس وأمنت ممرًا عبر أراض تسيطر عليها المعارضة إلى خط أمامي للقتال مع داعش".

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام