الاثنين 10/11/1439 - الموافق 23/07/2018 آخر تحديث الساعة 03:16 ص مكة المكرمة 01:16 ص جرينتش  
حوارات
مدير مركز القدس د. خاطر لــ" شبكة رسالة الإسلام "

الاحتلال أقام دولة للمستوطنين والقدس تتعرض لحرب تهويد شاملة

1439/10/26 الموافق 10/07/2018 - الساعة 10:33 ص
|


كشف مدير مركز القدس الدولي حسن خاطر لــ "شبكة  رسالة الإسلام " ، عن وجود مخطط لكيان الاحتلال لمصادرة الأراضي الفلسطينية الممتدة من مدينة القدس وحتى مدينة أريحا ، ضمن مخطط القدس الكبرى الاستيطاني،  الذي يهدف لابتلاع معظم الأراضي الفلسطينية المحتلة،  التي تقع في غلاف القدس، وإقامة دولة للمستوطنين عليها .

وأكد خاطر أن الخطورة في المخططات الصهيونية الجديدة التي تهدف لترحيل سكان الخان الأحمر و 46 تجمعاً فلسطينياً في محيط القدس، أنها تفصل شمال الضفة الغربية عن جنوبها،  وذلك بهدف منع أي تواصل جغرافي في الضفة المحتلة ، وعزل المدن الفلسطينية .

" شبكة رسالة الإسلام" تحاور مدير مركز القدس الدولي حسن خاطر حول الأخطار المحدقة بمدينة القدس والمشاريع الاستيطانية الصهيونية الجديدة التي تلتهم مدينة القدس ، وما المطلوب فلسطينياً لمواجهتها إلى نص الحوار :

** بداية لو حدثتنا عن خطورة مخططات الاحتلال بترحيل سكان الخان الأحمر شرق القدس ، و46 تجمعاً فلسطينياً .

الخان الأحمر الذي أمر الاحتلال بهدمه، يعد نقطة الوصل بين شمال وجنوب الضفة الغربية، وهذه المنطقة إن تم مصادرتها من قبل الاحتلال تمثل كارثة سياسية وجغرافية للفلسطينيين، فمن الناحية الجغرافية تعد منطقة الخان الأحمر منطقة استراتجية مهمة ومفتاح الاحتلال لاستكمال السيطرة على محيط مدينة القدس حتى منطقة أريحا ، حيث هناك مساحات شاسعة تسكنها تجمعات فلسطينية، وقد عكف الاحتلال على ترحيل هذه التجمعات ، لتنفيذ مخطط E1، والمعروف باسم مخطط القدس الكبرى ، فمنطقة الخان الأحمر تعد مفتاح الاحتلال لسلب كل الأراضي الفلسطينية التي تقع في غلاف القدس، أما من الناحية السياسة يصبح إقامة دولة فلسطينية متواصلة جغرافياً أمراً مستحيلاً، لأن هذه المنطقة تشكل نقطة الوصل بين شمال وجنوب الضفة الغربية، التي يواصل الاحتلال تحويلها لكانتونات صغيرة .

** كم تقدر المساحة التي يعتزم الاحتلال مصادرتها، في المنطقة الواقعة ما بين شرق القدس حتى أريحا ؟

حقيقة المساحة كبيرة، فهي تعد ضعف مساحة القدس، وتعد من أوسع المناطق في الضفة الغربية، والاحتلال يخطط لضم الكتل الاستيطانية في هذه المناطق لمدينة القدس، وذلك لتحقيق حلم كيان الاحتلال بالقدس الكبرى، وهم حلم لطالما أراد الاحتلال تحقيقه، والذي بدا يتبلور واقعاً عملياً على الأرض .

** هل نحن على موعد مع إقامة دولة للمستوطنين في الضفة المحتلة ؟

هذا ما تخطط له حكومة الكيان الإسرائيلي،  بإقامة دولة المستوطنين في عمق الضفة الغربية، دولة لهؤلاء المستوطنين على حساب الأرض الفلسطينية، في مقابل ذلك تحويل الضفة الغربية لمناطق معزولة يصعب على الفلسطينيين إقامة دولة فلسطينية متواصلة جغرافياً عليها، ما يحدث جريمة في ظل صمت المجتمع الدولي على السياسيات الاستعمارية لحكومة الكيان المدعومة من واشنطن، والتي أعطت الضوء الأخضر لكيان الاحتلال لتوسيع حرب الاستيطان .

** بالعودة إلى ما يحدث في قلب مدينة القدس من عمليات تهويد شاملة من قبل الاحتلال، وتزيف تاريخ المدينة المقدسة، حدثنا عن هذا الموضوع .

كيان الاحتلال ينشط بشكل كبير من خلال برامج متنوعة بهدف تزييف تاريخ مدينة القدس وحضارتها، واضفاء الطابع اليهودي عليها، وكان آخرها مهرجان الأنوار الذي يحاول أن يوهم العالم أن القدس يهودية بالكذب والتظليل والتزييف ، حكومة الاحتلال، تمارس كل أنواع التظليل والكذب بهدف تغير الوقائع على الأرض بشكل متسارع، ضمن سياسية الأمر الواقع، وتغير الأسماء الإسلامية بأسماء يهودية .

** ما المطلوب فلسطينياً وعربياً لحماية مدينة القدس ؟

يجب  تكثيف التحركات الفلسطينية من أجل مواجهة هذه التحركات على كافة الأصعدة، وتعزيز الدعم للمقدسيين، وكذلك التجمعات الفلسطينية التي تقع في غلاف القدس، الاحتلال يستغل الضوء الأخضر من واشنطن والحالة التي تمر بها الأمة العربية، بهدف تمرير مخططاته الخبيثة، وبالمناسبة حكومة الكيان، أعدت الكثير من المخططات لتهويد شامل لمدينة القدس، منها مخطط عشرين عشرين وعشرين ثلاثين، وهي تنفذ تلك المخططات بناء على ردة الفعل الفلسطينية والعربية على هذه المخططات، لذلك يجب تجنيد كل أنواع الدعم لحماية مدينة القدس والأرض الفلسطينية من التهويد الشامل .

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

مقالات أخري للكاتب
التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام