الأربعاء 04/12/1439 - الموافق 15/08/2018 آخر تحديث الساعة 10:12 م مكة المكرمة 08:12 م جرينتش  
تقارير

أسرار ما يحدث في ملف المصالحة الفلسطينية

1439/11/19 الموافق 01/08/2018 - الساعة 09:48 ص
|


شهد ملف المصالحة الفلسطينية تطورات مهمة خلال الأيام الماضية بجهود مصرية مكثفة، من خلال اجتماعات عقدت مع وفود لحركتي فتح وحماس .

وقد وافقت فتح وحماس على الورقة المصرية الجديدة للمصالحة،  والتي تتضمن خارطة طريق للمصالحة، تقود في النهاية لإنهاء الانقسام الفلسطيني .

خارطة الطريق الجديدة للمصالحة

وقال قيادات في حركتي فتح وحماس لــ" شبكة رسالة الإسلام" إن هناك جهوداً مصرية حثيثة من أجل انهاء الانقسام الفلسطيني بدون رجعة،  وأن القاهرة قدمت العديد من الأوراق والمقترحات لتجاوز النقاط الخلافية المتعلقة بتمكين حكومة الوفاق، وبمعالجة ملف نحو 40 ألف موظف تابعين لحركة حماس .

وفي هذا السياق قال القيادي البارز في حركة حماس د. أحمد يوسف ل"شبكة رسالة الإسلام" :"الجهود الآن تنصب في القاهرة على تجاوز كل العقبات التي تعترض المصالحة، وحركة حماس تريد موافقة خطية وليست شفهية من حركة فتح على بنود الورقة المصرية المتعلقة، بالموظفين وتسكينهم،  وملف الأمن،  والموضوع المتعلق بالحكومة ".

وأكد د. يوسف أن الحكومة الفلسطينية الحالية هي حكومة غير مرغوب بها، وثبت فشلها في معالجتها للقضايا الملحة التي تواجه المواطن الفلسطيني،  وعليه يجب الشروع فوراً بتشكيل حكومة وحدة وطنية .

وتتضمن خارطة الطريق الجديدة للمصالحة، التطبيق التدريجي لتفاهمات المصالحة السابقة بالبدء في تمكين حكومة الوفاق في غزة لمدة معينة يتبعها الشروع في تشكيل حكومة وحدة وطنية يتبع ذلك مراحل مهمة، وهي تسكين الموظفين التابعين لحركة حماس،  والدخول بعدها في حوار شامل حول منظمة التحرير الفلسطينية ودخول حركة حماس في مؤسسات المنظمة على قاعدة الشراكة السياسية الكاملة دون إقصاء أي طرف .

حوارات مرتقبة في القاهرة

من جانبه  قال أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب في تصريحات صحفية،  إن هناك حوار بين مصر وحماس ، وهناك دعوة لعقد لقاء ثلاثي يوم السبت المقبل، وبناء على ما يتم التواصل إليه نحن جاهزون، لبناء شراكة في كل شيء.

وأشار الرجوب أنه لا يوجد ورقة مصرية، وانما أفكار مصرية، وأنه يجب بناء شراكة ترتكز على أربعة أسس، أولها أن الدولة الفلسطينية المستقلة وفق قرارات الشرعية الدولية والمبادرة العربية،  والبند الثاني،  وحدة مفهوم للمقاومة ، والموضوع الثالث،  نحن ذاهبون نحو دولة أو نظام سياسي فيها سلطة واحدة وقانون واحد وسلاح واحد،  والأساس الرابع عملية ديمقراطية تنتج قيادة فلسطينية منتخبة يختارها الشعب الفلسطيني بحرية .

ومن المقرر أن تدعو القاهرة بعد الانتهاء من الحوارات بين فتح وحماس الفصائل الفلسطينية لحوار شامل بهدف التوصل لتفاهمات حول عدة ملفات تقود لترتيب البيت الفلسطيني، وإعادة صياغة المشهد السياسي الفلسطيني على قاعدة الشراكة السياسية الكاملة .

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام