السبت 11/02/1440 - الموافق 20/10/2018 آخر تحديث الساعة 10:02 م مكة المكرمة 08:02 م جرينتش  
أخبار

جيش للمعارضة السورية من 100 ألف مقاتل بتنسيق تركي

1439/11/20 الموافق 02/08/2018 - الساعة 09:29 ص
|


أعلنت خمسة فصائل معارضة عسكرية في الشمال السوري اندماجها في جسم عسكري موحد يحمل اسم "الجبهة الوطنية للتحرير" بقيادة العقيد فضل الله الحجي، ويضم التشكيل الجديد "الجبهة الوطنية للتحرير، وألوية صقور الشام وجبهة تحرير سوريا، وجيش الأحرار، وتجمع دمشق"، وقوامه قرابة 100 ألف مقاتل.

وحسب البيان الرسمي للتشكيل الجديد فإن "انصهار الفصائل سيكون نواة لما أسموه جيش الثورة القادم" لافتا إلى تأييد "عقد مؤتمر وطني جامع لأطياف الثورة جميعها".

الخبير في التنظيمات الجهادية في سوريا، رامي الدالاتي، أوضح أن "تنسيق عال المستوى بين الحكومة التركية وقيادات الفصائل العسكرية التي تملك إمكانية التسليح، والمنتشرة شمالا من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب، وهو ما أنتج الإعلان عن تشكيل الجبهة الوطنية للتحرير".

وبموازاة الارتباك الذي يعتري إيران وميليشياتها على الأرض قريبًا من الكيان الإسرائيلي في سوريا، تحاول موسكو طمأنة تل أبيب بمراعاة محاذيرها، حيث صرح المبعوث الروسي إلى سوريا أمس، بأن القوات الإيرانية سحبت أسلحتها الثقيلة إلى مسافة 85 كيلومترًا عن الحدود بين إسرائيل وسوريا في هضبة الجولان، بعد انتزاع النظام السوري السيطرة على مناطق المعارضة في جنوب غربي سوريا.

تزامنًا نسبت وكالة "تاس" الروسية إلى المبعوث الروسي الخاص إلى سوريا ألكسندر لافرنتييف قوله إن " الإيرانيين انسحبوا وإن التشكيلات الشيعية ليست موجودة هناك"، مضيفًا أن عسكريين إيرانيين وصفهم بأنهم مستشارون ربما يكونون وسط قوات الجيش السوري التي لا تزال أقرب إلى الحدود الإسرائيلية، من دون "وحدات للعتاد والأسلحة الثقيلة يمكن أن تمثل تهديدًا لإسرائيل على مسافة 85 كيلومترًا من خط ترسيم الحدود".

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام