الأربعاء 15/02/1440 - الموافق 24/10/2018 آخر تحديث الساعة 01:18 ص مكة المكرمة 11:18 م جرينتش  
تقارير
روسيا تعزز تواجدها العسكري بشكل كبير في سورية

واشنطن تحشد بوارجها الحربية وموسكو تحذر من عواقب ضرب سورية

1439/12/17 الموافق 28/08/2018 - الساعة 07:23 م
|


تتجه الأوضاع في سورية ربما لضربة أمريكية بريطانية فرنسية وشيكة،  قد تحدث صدام عسكري بين موسكو وواشنطن،  فقد عززت روسيا وجودها العسكري قبالة سوريا خشية قيام الغرب بشن ضربات قريباً تستهدف قوات النظام السوري، وذلك وسط اتهامات للنظام السوري باستخدام أسلحة كيمائية .

روسيا تتوعد والصدام مع واشنطن قد يحدث

من جانبها كتبت صحيفة "كوميرسانت" الروسية نقلاً عن مصدر في هيئة الاركان الروسية أن فرقاطتين مجهزتين بصواريخ عابرة من نوع "كاليبر" قادرة على ضرب أهداف على الارض أو سفن، أرسلت السبت الماضي بحراً الى المتوسط.

وأصبح الأسطول الحربي الروسي مؤلفاً حالياً من عشر سفن وغواصتين قبالة سوريا، ما يعتبر أكبر تواجد عسكري منذ بداية النزاع في سوريا عام 2011.

وبحسب الصحيفة فان الأسطول أصبح يضم خصوصا سفينة لإطلاق الصواريخ ومدمرة تهدف الى التصدي لغواصات وثلاث سفن دورية.

وكان الجيش الروسي اتهم السبت فصائل المعارضة السورية بالتحضير لعمل "استفزازي" يتمثل بهجوم بالأسلحة الكيميائية في محافظة إدلب بهدف تحميل دمشق المسؤولية عنه واستخدامه كمبرر للقوى الغربية لضرب أهداف حكومية في سوريا.

وفي نيسان/أبريل، نفذت واشنطن وباريس ولندن ضربات مشتركة استهدفت مواقع للجيش السوري رداً على هجوم كيميائي مفترض وقع في مدينة دوما وأسفر عن مقتل العشرات، بعدما نسبت مسؤوليته لنظام دمشق.

قمة تركية روسية إيرانية الشهر المقبل

على صعيد متصل تعقد تركيا وإيران وروسيا قمتها الثلاثية المقبلة حول سوريا في 7 أيلول/سبتمبر في إيران .

وقال وسائل إعلام تركية إن "الرئيس التركي رجب طيب إردوغان سيتوجه الى ايران في 7 ايلول/سبتمبر لاجراء محادثات حول سوريا وسيحضر القمة مع روسيا وايران.

ويأتي هذا الاعلان فيما تتجه الأنظار حاليا الى إدلب الواقعة في شمال غرب سوريا على الحدود مع تركيا، في ظل استعدادات عسكرية تقوم بها قوات النظام لشن هجوم ضد آخر أبرز معاقل الفصائل وهيئة تحرير الشام .

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام