الأربعاء 15/02/1440 - الموافق 24/10/2018 آخر تحديث الساعة 01:52 ص مكة المكرمة 11:52 م جرينتش  
تقارير

الحوثيون سلاحهم من ايران وانتقادات لتقارير الأمم المتحدة

1439/12/19 الموافق 30/08/2018 - الساعة 11:03 ص
|


لا يزال المتمردون الحوثيون يتزودون بصواريخ بالستية وطائرات بلا طيار لديها خصائص مماثلة للأسلحة المصنعة في إيران ، بشهادة منظمات دولية وتقارير قدمتها الأمم المتحدة لمجلس الأمن الدولي، مما تسبب في إطالة أمد الحرب وقتل المدنيين العزل بهذا السلاح الإيراني .

تقرير سري

وفي التقرير السري المقدم إلى مجلس الأمن، تقول لجنة خبراء إنها "تواصل الاعتقاد" بأن صواريخ بالستية قصيرة المدى، وكذلك أسلحة أخرى، قد تم إرسالها من إيران إلى اليمن بعد فرض الحظر على الأسلحة في عام 2015 أي قبل ثلاث سنوات .

وجاء في التقرير الذي يقع في 125 صفحة، أن أسلحة استخدمها الحوثيون وتم تحليلها في الآونة الاخيرة - بما في ذلك صواريخ وطائرات بلا طيار - تظهر خصائص مماثلة لأنظمة أسلحة معروف أنها تصنع في الجمهورية الإيرانية.

وخلال جولاته الأخيرة في السعودية، تمكن فريق الخبراء من تفحص حطام عشرة صواريخ وعثر على كتابات تشير إلى أصلها الإيراني، بحسب ما جاء في التقرير الذي يغطي الفترة الممتدة من يناير إلى يوليو  2018 أي قبل فترة وجيزة .

وأضاف التقرير: "يبدو أنه رغم الحظر المفروض على الأسلحة، لا يزال الحوثيون يحصلون على صواريخ بالستية وطائرات بلا طيار من أجل مواصلة، وعلى الأرجح تكثيف حملتهم ضد أهداف في السعودية".

وتسعى لجنة الخبراء أيضا إلى تأكيد معلومات مفادها أن الحوثيين يستفيدون من مساعدة مادية شهرية من إيران على شكل وقود.

استهداف قوافل إغاثية

في السياق استهدفت مليشيات الحوثي الموالية لإيران،   قافلة إغاثية كانت في طريقها إلى المتضررين من اعتداءات المتمردين في محافظة الحديدة ، وأن الجيوب المتبقية للمتمردين في مديرية التحيتا جنوبي محافظة الحديدة، استهدفت القافلة الإغاثية، وتعرضت إحدى القاطرات المحملة بمواد إغاثية لإصابة، أثناء مرورها في الخط الرملي بالقرب من مدينة التحيتا مركز المديرية، وهو ما تسبب بإتلاف ما تقله من مواد إغاثية.

تقارير الأمم المتحدة غير دقيقة

ويأتي استهداف ميليشيات الحوثي للقافلة الإغاثية فيما كان التحالف العربي قد انتقد في وقت سابق تجاهل تقرير أصدرته خبراء في منظمة الأمم المتحدة لدور المتمردين الكبير في تأزيم الوضع الإنساني باليمن.

وذكر التحالف العربي، في بيان، أن التقرير غير الدقيق لم يشر إلى الجهود الإنسانية التي تقوم بها دول التحالف العربي في اليمن كما لم يشر إلى الصواريخ التي يصوبها المتمردون صوب السعودية بشكل متعمد حتى يؤذوا المدنيين.

في غضون ذلك، قال المبعوث الدولي إلى اليمن، مارتن غريفيث، إن المهم إعادة الاستقرار إلى اليمن ومحاربة التطرف.

على صعيد متصل قال التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، أمس الأربعاء، إن التقرير الذي أصدره خبراء في الأمم المتحدة مؤخرا تضمن ادعاءات ومزاعم غير صحيحة بشأن استهداف التحالف للمدنيين .

وأضاف أن التقرير لم يشر أيضا إلى الدور الإيراني في استمرار الحرب في اليمن وتأجيج الصراع ودعمها لميليشيات الحوثي التي انقلبت على الحكومة الشرعية عام 2015.

وشدد التحالف العربي على أن تقرير المفوض السامي لحقوق الإنسان قد وقع في العديد من المغالطات المنهجية في توصيفه لوقائع النزاع الدائر بالبلاد.

وأبدى البيان استغرابه من تجاهل التقرير للجهد الإنساني الكبير الذي تقوم به دول التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن .

وقال البيان إن انقلاب ميليشيات الحوثي الموالية لطهران ورفضها الجهود السلمية بقيادة الأمم المتحدة من أبرز أسباب استمرار الصراع. .

وأودت الحرب في اليمن بحياة نحو 10 آلاف شخص خلال ثلاث سنوات وتسببت بـ"أسوأ أزمة إنسانية في العالم" مع وجود ملايين الأشخاص على شفا المجاعة، حسب الأمم المتحدة .

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام