الثلاثاء 15/01/1440 - الموافق 25/09/2018 آخر تحديث الساعة 06:32 ص مكة المكرمة 04:32 ص جرينتش  
أخبار

تركيا تخلط الأوراق في إدلب والمعارضة تتوعد الروس بـ "جحيم"

1439/12/22 الموافق 02/09/2018 - الساعة 10:23 ص
|


عشية إدراج تركيا "هيئة تحرير الشام" (جبهة النصرة سابقاً) منظمة إرهابية، خلطت أنقرة الأوراق مجدداً، وساد غموض حول مصير معركة إدلب التي بدت وشيكة، في وقت التزمت دمشق التهدئة حيال أنقرة، وإن أكدت تمسكها بحسم الملف. بالتزامن، أرسلت واشنطن موفدها الخاص الجديد في شأن سورية جيمس جيفري في جولة بدأها أمس من إسرائيل، وتقوده إلى الأردن وتركيا، على وقع استمرار السجال بينها وبين موسكو.

في غضون ذلك، كُشف أمس عن مقتل 4 عناصر بينهم قيادي من "حزب الله"، خلال مواجهات لقوات النظام السوري وتنظيم "داعش" الإرهابي في بادية السويداء. ونقلت مواقع قريبة من الحزب عن مصدر عسكري، أن القيادي القتيل هو طارق إبراهيم حيدر، من قرية كفردان البقاعية، وسيتم تشييع جثمانه اليوم.

وفيما أكدت الخارجية الأميركية في بيان أن جيفري سيؤكد أن الولايات المتحدة سترُد على أي هجوم بالأسلحة الكيماوية يشنه النظام السوري، اتهمت وزارة الدفاع الروسية الجيش الأميركي بتدريب "إرهابيين" في قاعدة التنف (جنوب غربي سورية) لـ "تنفيذ سلسلة من العمليات الإرهابية في مدينة تدمر الأثرية وضمان دخول قوة رئيسة من الإرهابيين تضم حوالى 300 عنصر للاستيلاء على المدينة التاريخية خلال الأسابيع المقبلة".

في غضون ذلك، قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم إن "سورية لا تتطلع إلى مواجهة مع تركيا، لكن على الأخيرة أن تفهم أن إدلب محافظة سورية". وشدد في تصريحات لقناة "روسيا اليوم" على أولوية "تحرير إدلب، سواء بالمصالحات أو بالعمل العسكري... ولا يحق للآخرين أن يمنعوا ذلك". ولفت الى أن "تنظيم جبهة النصرة الإرهابي في إدلب مدرج على لوائح الإرهاب، بموجب قرارات مجلس الأمن، وهناك إجماع بين سورية وأصدقائها على ضرورة تحرير المدينة". وتطرق إلى ملف الأكراد، مؤكداً "أنهم جزء من النسيج الاجتماعي السوري، والحكومة السورية مستعدة لمواصلة الحوار معهم، لكن رهان بعضهم على الأميركيين واهم"، مضيفاً: "لا نسمح بالانفصال والفيديرالية، والأولوية للحوار والتفاهم".

وفيما استمرت عقدة مصير "هيئة تحرير الشام" مع فشل مفاوضات لحلها قادتْها الاستخبارات التركية، أظهرت الفصائل المسلحة في إدلب تمسكاً بالخيار العسكري. وأكد القائد العام لـ "حركة أحرار الشام" جابر علي باشا، استعداد فصيله لأي معركة في إدلب، متوعداً الروس بـ "الجحيم". وتحدّث في كلمة مسجلة نُشرت عبر "يوتيوب"، عن استعدادت وصفها بـ "الكبيرة" لصد أي عملية عسكرية. وقال إن الروس لا يمكن الوثوق بهم، فمشروعهم لم يتغير منذ اليوم الأول للتدخل العسكري، ويتضمن تأهيل النظام السوري. وأكد أن "معركة الشمال ستكون جحيماً على الروس، ولن تكون كبقية المناطق".

ورجحت مصادر في الجيش السوري الحر أن "الأمور تتجه إلى حل بالقوة لملف تحرير الشام". ورأى قائد بارز مطلع على ملفات عسكرية وأمنية حساسة، أن "تصنيف تركيا الهيئة منظمة إرهابية جاء نتيجة تفاهمات واتفاقات مع الروس في الدرجة الأولى"، متوقعاً أن "تتبعها خطوات أخرى عسكرية وسياسية ضمن حل معقد سيفضي إلى عزل التيار المتشدد في الهيئة، وإعادة رسم المناطق الخاضعة لسيطرتها في إدلب". ولم يستبعد الضابط الذي انشق عن جيش النظام، "إعادة تدوير عناصر من النصرة في صراعات أخرى بتنسيق أمني بين أطراف عدة، كما جرى التعامل مع تنظيمي داعش والقاعدة عندما نُقلوا من أفغانستان إلى العراق، ولاحقاً إلى سورية".

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام