الأربعاء 13/03/1440 - الموافق 21/11/2018 آخر تحديث الساعة 06:48 م مكة المكرمة 04:48 م جرينتش  
تقارير
نقلت السفارة للقدس بالتزامن مع خطوة واشنطن

الباراغواي تضرب الاحتلال وتعيد سفارتها لتل ابيب

1439/12/24 الموافق 04/09/2018 - الساعة 09:42 ص
|


تعيش الأوساط السياسية في كيان الاحتلال حالة من الصدمة،  في أعقاب قرار الباراغواي  أنها ستعيد سفارتها الى تل ابيب،  وذلك بعد ثلاثة شهور من نقلها القدس، وذلك بالتزامن مع نقل واشنطن لسفارتها في خطوة أثارت حينها غضب الفلسطينيين والعرب، لكن هذا التراجع أثلج صدور الفلسطينيين واعتبروا عملية التراجع بالانتصار وبالحدث التاريخي .

نتنياهو يقرر اغلاق سفارته في الباراغواي

و بعد هذا القرار الصادم لحكومة الاحتلال، أمر رئيس وزراء الكيان  بنيامين نتنياهو وزارة الخارجية بإغلاق السفارة الاسرائيلية في الباراغواي.

وفي مقابل الخطوة الإسرائيلية،  أعلن وزير خارجية دولة فلسطين، رياض المالكي الذي نجح في اقناع الباراغواي بهذه الخطوة، أنه بناء على تعليمات الرئيس محمود عباس، فأن دولة فلسطين قررت فتح سفارة لها فورا في عاصمة باراجواي اسونسيون.

ورحبت الرئاسة الفلسطينية، بالقرار الذي اتخذته حكومة الباراغواي بسحب سفارتها من مدينة القدس المحتلة الى تل ابيب، ووصفته بالقرار الشجاع.

وقالت الرئاسة في بيان لها ، إن هذا القرار ينسجم مع قرارات الشرعية الدولية، وجاء ثمرة للجهود الدبلوماسية الفلسطينية الحكيمة والحثيثة في تبيان خطر نقل السفارات الى القدس على عملية السلام في الشرق الأوسط وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

واكدت الرئاسة على أن هذه الخطوة الشجاعة من حكومة البارغواي تشكل نموذجا يحتذى لكل الدول في مواجهة الاطماع الإسرائيلية، ولمحاولات الادارة الأميركية أن تفرضه على العالم عندما نقلت سفارتها الى القدس ضمن ما يسمى بصفقة القرن.

أسباب التراجع

وافتتحت باراغواي سفارتها في القدس يوم 21 مايو الماضي،  لتصبح الدولة الثالثة التي اتخذت هذه الخطوة بعد الولايات المتحدة وغواتيمالا، على الرغم من عدم التوصل حتى الآن إلى أي حل لتسوية الخلافات بين الفلسطينيين والإسرائيليين بخصوص صفة هذه المدينة المقدسة.

وجاء قرار باراغواي  التزاما ً بقرار مجلس الأمن الدولي لعام 1980، وتنفيذها لالتزامها الذي قدمته لوزير الخارجية رياض المالكي الذي سافر قبل أسبوعين خصيصا إلى عاصمة البراغواي اسنونسيون، بناء على تعليمات الرئيس عباس

إلى ذلك أعلن وزير خارجية باراغواي، ليويس ألبيرتو كاستيليوني، أن حكومة بلاده اتخذت قرارا بإعادة سفارتها لدى كيان الاحتلا من القدس إلى تل أبيب.

وقال كاستيليوني، في تصريح أدلى به " تريد باراغواي الإسهام في تكثيف الجهود الدبلوماسية الإقليمية الرامية إلى تحقيق سلام واسع وعادل ومستدام في الشرق الأوسط."

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام