الأربعاء 15/02/1440 - الموافق 24/10/2018 آخر تحديث الساعة 01:29 ص مكة المكرمة 11:29 م جرينتش  
تقارير

حدود غزة حرب استنزاف مفتوحة مع الاحتلال

1440/01/10 الموافق 20/09/2018 - الساعة 10:11 ص
|


على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة لازال الوضع متوتراً،  فلا زالت تنظم بشكل يومي مسيرات على مقربة من السياج الفاصل،  مما أسفر عن سقوط شهداء وعشرات الجرحى، فقد استشهد خلال اليومين الماضيين خمسة فلسطينيين وأصيب العشرات بجروح في مواجهات باتت تجدد يومياً بين الشبان الفلسطينيين وجنود الاحتلال على الحدود الشرقية للقطا رفضاً للحصار .

دعوات لتصعيد المقاومة

فيما تعالت الأصوات الفلسطينية المطالبة بتدخل دولي عاجل لإنقاذ قطاع غزة من الكارثة في ظل استمرار الاحتلال في تشديد الحصار .

ودعت الفصائل الفلسطينية لمواصلة المسيرات اليومية على طول حدود القطاع ، للفت انتباه العالم لمعاناة قطاع غزة المحاصر .

وطالبت حركة حماس المجتمع الدولي بالتدخل العاجل لارغام جيش الاحتلال على رفع الحصار، محذرة من انفجار الأوضاع في غزة اذا ما استمر الحصار .

وقال القيادي الفلسطيني محمود خلف لـــ" شبكة رسالة الإسلام " " إنه لا يمكن القبول بمعادلة الوضع الحالي من تشديد للحصار،  هناك تصعيد مبرمج من قبل قوات الاحتلال بحق المدنيين العزل، فقد قتل جيش الاحتلال منذ الثلاثين من مارس أكثر من 185 فلسطينياً وجرح نحو 20 ألف،  في ظل صمت المجتمع الدولي ".

وأكد خلف أن الاحتلال هو من أفشل التهدئة ويريد أن تبقى الأوضاع ساخنة على الحدود،  وهو لا يريد أن يبقى الوضع الحالي في غزة على حالة من معاناة وحصار وبطالة ".

على ذات الصعيد أعلن جيش الاحتلال عن حالة الاستنفار على حدود قطاع غزة بهدف مواجهة ثورة الشبان الفلسطينيين على حدود القطاع،  وسط تخوفات صهيونية من تصاعد هذه المواجهات اليومية التي باتت حرب استنزاف يومية تكلف جيش الاحتلال الكثير .

دعوة لعقد مجلس الأمن الدولي

على صعيد متصل دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس وزراء خارجية ودبلوماسيين في مجلس الأمن الدولي  الى اجتماع في نيويورك الاسبوع المقبل.

وسيجتمع عباس في السادس والعشرين من أيلول/ستمبر مع مجموعة تضم 30 وزيرا ودبلوماسيا بينهم رؤساء لجان تابعة للأمم المتحدة تتعاطى مع الملف الفلسطيني، عشية القائه خطابه أمام الجمعية العامة.

بدوره دعا رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله، دول الاتحاد الأوروبي إلى الاعتراف بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس المحتلة.

وقال الحمد الله في بيان صدر عن مكتبه عقب استقباله في رام الله وفدا من لجنة العلاقات مع فلسطين في البرلمان الأوروبي، إن الاعتراف الأوروبي بالدولة الفلسطينية "خطوة عملية لإنقاذ حل الدولتين".

وشدد على أهمية ذلك "في ظل خطوات الاحتلال المتسارعة لتقويض حل الدولتين، لا سيما من خلال توسعها الاستيطاني والاستيلاء على الأراضي في الضفة الغربية، ومحاولتها هدم وترحيل سكان قرية الخان الأحمر شرق القدس، الأمر الذي إذا تم سيقضي على فكرة الدولة الفلسطينية المتواصلة جغرافيا".

وأشار الحمد الله أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيجدد في خطابه هذا الشهر أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة دعوته لعقد مؤتمر سلام برعاية دولية لإنهاء الاحتلال وإنقاذ حل الدولتين.

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام