الاثنين 17/08/1440 - الموافق 22/04/2019 آخر تحديث الساعة 09:11 ص مكة المكرمة 07:11 ص جرينتش  
أخبار

بدء اجتماع الحديدة.. والحوثيون يرفضون بحث تثبيت الهدنة

1440/05/28 الموافق 03/02/2019 - الساعة 12:41 م
|


بدأ اجتماع لجنة التنسيق المشتركة لمراقبة تنفيذ اتفاق السويد برئاسة الجنرال الهولندي المتقاعد باتريك كاميرت، الساعة العاشرة صباحاً بالتوقيت المحلي على متن سفينة "فوس أبولو" VOS Apollo التابعة للأمم المتحدة في البحر قبالة ميناء الحديدة، وذلك بحضور ممثلي الحكومة الشرعية والانقلابيين الحوثيين.

الاجتماعات ستستمر أربعة أيام بمشاركة ممثلي الحكومة الشرعية والانقلابيين.

إلى ذلك، أوضح مصدر في اللجنة أن ممثلي الميليشيات الانقلابية رفضوا خلال جلسة المناقشات الأولى بحث موضوع تثبيت وقف إطلاق النار، الذي طرحه رئيس اللجنة الفريق كاميرت كأول بند في جدول الاجتماعات، متذرعين باستمرار الغارات الجوية.

وتبحث اللجنة على مدى أربعة أيام، آليات تنفيذ اتفاق ستوكهولم على ضوء التمديد الزمني الذي أقره مجلس الأمن لتنفيذ الاتفاق بموجب قراره 2452 وتعيين بعثة أممية من 75 عضوا لمراقبة تنفيذ بنود الاتفاق في الحديدة خلال ستة أشهر قابلة للتمديد.

وكان مصدر في اللجنة أفاد في وقت سابق بأن ممثلي الحوثيين وصلوا إلى السفينة التي استأجرتها الأمم المتحدة مقراً لإقامة المراقبين التابعين لها، قبل ساعة من بدء الاجتماع الذي من المقرر أن يبحث في آلية تنفيذ الاتفاق المتعلق بوقف إطلاق النار، وإعادة انتشار الميليشيات إلى خارج موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى، وانسحاب القوات المتصارعة إلى خارج حدود مدينة الحديدة، وفتح ممرات آمنة لعبور المساعدات الإنسانية.

وأوضحت مصادر مطلعة أن من بين أسباب عقد الاجتماع وسط البحر هو مخاوف الفريق الأممي وممثلي الحكومة من تعرضهم لمحاولات اغتيال بعد إطلاق النار الذي تعرض له رئيس لجنة إعادة الانتشار باتريك كاميرت في وقت سابق.

في حين أكد المتحدث باسم الحكومة اليمنية، راجح بادي، أن سبب نقل اجتماع لجنة التنسيق المشترك في الحديدة إلى عرض البحر هو تعنت الميليشيات ورفضها التواجد في مناطق الشرعية.

يذكر أن مراقبين رجحوا أن يكون هذا الاجتماع آخر ما يرأسه الجنرال كاميرت قبل تسليم مهامه لخلفه الجنرال مايكل لوليسغار المتوقع وصوله إلى عدن خلال اليومين القادمين.

/////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////

مسيرات جديدة بالسودان ..والمعارضة تؤكد "لا للموت جبناً"

 

دعا تجمع المهنيين السودانيين مساء السبت إلى انطلاق مسيرات جديدة، الأحد، من مختلف المناطق السودانية للمطالبة برحيل الحكومة، مؤكداً أن "العودة إلى المنازل تعني الموت جبناً".

وأوضح في بيان نشر على حساباته على مواقع التواصل، أن المواكب ستبدأ بالتحرك في تمام الساعة السادسة والنصف مساء الأحد (بالتوقيت المحلي)، داعياً المشاركين إلى "رفع اللافتات واستخدام مكبرات الصوت والهتافات الموحدة والأعلام الوطنية، تعبيراً عن وحدة الصف الوطني تجاه قضية رحيل النظام"، بحسب تعبيره.

كما لفت إلى أن "مسيرات الأحد في كل المناطق السودانية هي تعبير عن رفض التعذيب والقتل"، وذلك في إشارة إلى مقتل 3 موقوفين خلال الأيام الماضية.

إلى ذلك، شدد على ضرورة الحفاظ على سلمية التحرك.

وكان تجمع المهنيين والأحزاب المعارضة السودانية أعلن في بيان مشترك سابق، أنهم تأكدوا من وفاة 3 ناشطين تحت التعذيب، هم فائز عبد الله عمر وحسن طلقا في جنوب كردفان وأحمد الخير من خشم القربة.

من جهته، أكد رئيس الوزراء السوداني معتز موسى، السبت، أن السبيل الوحيد للتغيير في البلاد هو الانتخابات.

وقال موسى للصحافيين في الخرطوم، إن "الاحتجاجات التي تشهدها البلاد هي صوت محترم يجب أن يسمع، وهي تحرك شبابي محترم، وهي مطالب مشروعة".

وأضاف: "لكننا في الحكومة نؤكد أن السبيل الوحيد للتغيير هو عبر الانتخابات، والحكومة على استعداد لتوفير أعلى درجات الشفافية"، مبديا انفتاحه لدعوة "كل العالم لمراقبتها".

كما شدد على أن حكومته لا تنظر إلى الاحتجاجات "من زاوية مغلوب ومنتصر".

يذكر أن السودان يواجه صعوبات اقتصادية تجسدت بنقص في المواد الأساسية، ويشهد منذ 19 كانون الأول/ديسمبر موجة احتجاجات انطلقت أساساً للاعتراض على رفع الحكومة سعر الخبز ثلاثة أضعاف.

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام