الأحد 02/02/1439 - الموافق 22/10/2017 آخر تحديث الساعة 12:31 ص مكة المكرمة 10:31 م جرينتش  
تقارير
محطات في حياة زين العابدين بن علي

محطات في حياة زين العابدين بن علي

1432/02/11 الموافق 15/01/2011 - الساعة 12:00 ص
|


 في السابع من نوفمبر 1987 استند رئيس الحكومة التونسية زين العابدين بن علي إلى تقرير طبي لإبعاد الحبيب بورقيبة عن السلطة، وتولى بموجب الدستور التونسي، مقاليد الحكم في ما تسميه السلطة بـ"الثورة الهادئة" ويسميه البعض بالانقلاب الطبي.

تكوين عسكري

ولد بن علي في مدينة حمام سوسة الساحلية بتونس في الثالث من سبتمبر 1936 في عائلة متواضعة، إذ كان والده حارسا في مرفأ مدينة سوسة.

التحق سنة 1958 بالجيش التونسي الحديث النشأة آنذاك وتم اختياره ضمن مجموعة من الضباط الشبان للالتحاق بمدرسة "سان سير" العسكرية الفرنسية لتكوين النواة الأولى للجيش الوطني التونسي.

بعودته إلي تونس سنة 1964شغل بن علي منصب مدير الأمن الوطني لعشر سنوات ثم ملحق عسكري في المغرب ثم في أسبانيا. وتابع ترقيه ليصبح سفيرا لتونس في بولندا حتى سنة 1984 ثم وزيرا للداخلية.

وفي سنة 1987 أصبح زين العابدين بن علي رئيسا للوزراء في مرحلة حساسة من تاريخ البلاد التي شهدت آنذاك مواجهات دامية مع المعارضة النقابية وخاصة الإسلامية التي انتهجت المقاومة المسلحة ضد حكومة الحبيب بورقيبة .

ربيع ديمقراطي

ما أن استلم بن علي فعليا مقاليد الحكم حتى بادر إلى وضع إصلاحات " تقدمية " تحسب له جعلت البعض يتحدث عن حلول "الربيع الديمقراطي"بتونس. فأطلق سراح الكثير من المعتقلين السياسيين كزعيم الاتحاد العام التونسي للعمل "الحبيب عاشور" وزعيم حركة النهضة الإسلامية " راشد الغنوشي" ,وتصالح مع قيادات من الحركات التونسية المعارضة وأصدر العديد من الإجراءات القانونية الهامة، فألغى الرئاسة مدى الحياة والخلافة الآلية للسلطة وعقوبة الأشغال الشاقة وحدد مدة الإيقاف الاحتياطي بأربعة أيام.

غير أن هذه الموجة الليبرالية صاحبتها وفق البعض إجراءات لإحكام السيطرة علي الساحة السياسية وتضييق المجال أمام الحريات العامة وتهميش دور المعارضة التي نجح في استمالة بعضها كالحزب الشيوعي التونسي وتصفية البعض الآخر منها كحركة النهضة الإسلامية .

وخلال الانتخابات التعددية الأولى في تونس التي جرت في الثاني من أبريل 1989 حصل نواب الحكومة على كل مقاعد البرلمان وحصل بن علي خلال الانتخابات الرئاسية على 99.02 بالمائة من أصوات الناخبين.

وفي خطوة أثارت غضب الإسلاميين والمعارضة أصدر بن علي قانونا ينظم ارتياد المساجد وفرض غلقها خارج أوقات الصلاة كما منع ارتداء الحجاب في أماكن العمل و الدراسة.

كما تزايدت ممارسات الرقابة التي تستهدف الصحف التونسية والأجنبية في تونس فثارت جمعيات حقوق الإنسان على النظام التونسي منددة بالظروف التي تمارس فيها حرية التعبير والرقابة على الكتب ومواقع الانترنت وشجبت أيضا إغلاق مواقع للمعارضة.

قبضة حديدية

وبدلا من أن يواكب بن علي مشروع الشراكة مع الاتحاد الأوروبي بانفتاح ديمقراطي وإعلامي حقيقي ويفسح المجال للمنظمات غير الحكومية والصحافة الوطنية بممارسة نشاطاتها بكل حرية، واصل فرض قبضته الحديدية على المجتمع التونسي ليصبح الرجل الآمر والناهي في جميع مجالات الحياة.

ففي 2009 ، بعد انتخابه للمرة الخامسة على التوالي، سمح بن علي لأقاربه وأصدقاءه إنشاء إذاعات وقناة تلفزيونية خاصة موالية لنظامه، بينما لم تنجح خططه التنموية في استيعاب أعداد الشبان العاطلين من العمل وتحسين ظروف حياتهم. فارتفعت نسب البطالة والفقر وأصبح التونسي يحلم بالهجرة، على غرار شباب الدول العربية المجاورة.

أضف تعليق
الإسم:  
البريد الإلكتروني:  
الدولة:  

أرسل الخبر
الإسم:  
بريد المرسل:  
بريد المرسل إليه:  
مواضيع ذات صلة
    لا توجد مواضيع ذات صلة

التعليقات
لا توجد تعليقات
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة رسالة الإسلام